كيف نودع عام 2011م؟
ثريا القرشي
ثريا القرشي
 

هل كان عام 2011م عام ربيعي حقاً, أم عام دماء وقتل وحرق, وعام خريفي تساقطت أوراقه بسقوط شهداء وضحايا. الوحدوي نت

ماذا نسمي هذا العام؟ وكيف نودعه ؟؟هذا العام الذي حمل في طياته طيلة شهوره وأيامه ثورة تلو أخرى.

فهل نودعه كما ودعنا أول حر محمد بوعزيزي ثائر الكرامة الذي أضرم النار بجسده النحيل رافضاً للظلم

فكان بدءاً لثورات عظيمه وإيذانا ببدء شراره أوقدها حرُ عزيز النفس,, لتحرر الشعوب العربية.

من تلك القيادات المهترئه والهزيلة والأنظمة الفاسدة ,المتشبثة بالحكم رغم انف الجميع,تحكم بقوة القهر والسلاح.

هذا العام عاشت فيه الشعوب العربية كابوس القهر بلغ ذروته وشدته خنق الشعوب في عنق زجاجه,,ليكسر هذا الطوق الضيق ,ويقدم خيرة الشهداء .

وينطلق بكل حرية وإباء.....كيف نودعه ؟وهل يصح أن نسميه عام المآسي والأحزان,,ام عام ينتهي بنهايته كل ذلك.

وبنجاح الثورات تزول سنوات عجاف ,ونستقبل عام جديد فيه يغاث الناس وفيه يعصرون,ويرحل عام البضاعة المزجاة ليزداد مكيال الحرية....فهل نودعه وسوريا مازالت تحت وطأة القهر والقتل الوحشي

وبلادنا لم تنعم بالقصاص من الظلمة الذين تمرغوا بدماء شعبنا,,,وثورتنا أخرجت الفسدة من الباب فعادوا من وراء ظهورها ,ليحكمونا بالتقاسم والمشاركة.

فهؤلاء الحكام لا يقلون بشاعة بحيوان مفترس حق لنا ان ننعتهم بذلك فما هم الا كا لضبع في بشاعته عند افتراسه فهو ينهش فريسته حية يعذبها مع كل نهشه بأنيابه وبلا رحمه,فهو ليس كغيره ,فجميع الحيوانات المفترسة تميت ضحيتها ثم تهم بالتهامها عدا هذا الحيوان فهو أبشع المفترسين,,,وان كان هدفه إشباع شهوة الجوع وهذه غريزة أودعها الله فيه ولا نلومه في ذلك .

اما هؤلاء الحكام فشهوة التسلط وحب الحكم تدفعهم للقتل بتلك البشاعه والتعذيب وسلخ الجلود والحرق والذبح كالنعاج دون التفريق بين طفل او امرأة,,شيخ اوشاب,, فهم بلا رحمه ولا انسانيه هم كالانعام بل هم اضل وابشع واقبح

عفواً ايها الضبع ان هذا الشبه غير مناسب لانك حيوان وربما هذا اجحاف في حقك لانك تفترس لتسد جوعك ,ولكني لم اجد غيرك لاصف من لايمتون للانسانيه بصله الا انت....هؤلاء هم حكامنا ,ولا اقل دليلاً على صحة

ما نقول استقبالهم لمسيرة الحياة التي جاءت بسلميتها من ارض السلام من تعز المحبه ,تحملوا من اجل الوصول

عناء السير على الاقدام مسافة300كم,حاملين معهم الأمل والاصرار على مواصلة ثورتهم حتى النهايه

فاستقبلوهم الكلاب المصعورة بوابل الرصاص والقتل والشتم ,من صدور ملئت حقداَ وكرهاً لكل معاني السلام.

شكراً تعز وشكراً لمسيرة الحياة..وهبتينا خيرة ابنائك لينعم ابناؤنا با لحريه,اهديتيهم الورود,,فوهبوك الموت.

فيا أيها العام وداعاً بكل ما حملت لنا من حزن وألم ..وما وهبتنا من فرح ونشوة انتصاربكل مافيك من آهاتٍ نودعك ,بكل المساوئ والمميزات نودعك...

ونأمل ان يأتينا عامُ ينشر الخير بقدومه ويمسح دموع الثكالى ويضم بين جنبيه كل يتيم وارمله بحنو وشفقه

موسم تتفجر فيه الآنهارلتروي ظمأ الأرض العطشى...وتنضج الثمار لتشبع البطون الجوعى وتتفتح الازهارلتملاء الانوف عطراً وشذى,,,,,نتمنى ان تخضر الارض وتزدهر وينمو جيل الثوره الصاعد بعزةٍ وكرامه ,,وبامثال مسيرة الحياة ,,تحيا ارض اليمن.

  
في الثلاثاء 27 ديسمبر-كانون الأول 2011 08:29:32 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=659