ان لم تنقذوا تعز من الزواحف فلن تعزوا ابدا
د. غيداء المجاهد
د. غيداء المجاهد

فقط أناشد أصحاب القلوب الرحيمة التي تتأثر بما تراه يحدث لأهلنا واخواننا في تعز العزة والشرف والكرامة، فقط أناشد أصحاب العيون التي لا تغطيها النظارات السوداء لتتوارى خلف "وأنا مالي" أو "أنا لا أرى لا أسمع لا أتكلم"، كما لا أناشد الذين جعلوا شعارهم "وخذ من خالك ومشي حالك" المتاجرون بدماء ومعاناة الشعب.

وهنا سأناشد فخامة الرئيس هادي لأنه هو المسؤول الأول والأخير عما يجري لأهلنا في تعز بل ولاهل اليمن قاطبة واذكره بماجاء عن رسول الانسانية الذي لاينطق عن الهوى في هذا الأمر الجلل وهو يحذر من التفريط في حق الرعية .

إن الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه حتى يسأل الرجل عن أهل بيته. إن الولاة يجاء بهم يوم القيامة فيقومون على جسر جهنم، فمن كان مطواعا لله يناوله الله بيمينه حتى ينجيه، ومن كان عاصيا لله انخرق به الجسر إلى واد من نار يلتهب التهابا.

كما هي مناشدتي للملك سلمان وجميع اخوانه قادة التحالف العربي والاسلامي واقول لهم: هل يصلكم ما يصلنا من جرائم الزواحف الفارسية في حق ابناء تعز ؟هل تشاهدون ما يشاهده ملاين الناس ولكنهم لايكترثون بما يجري لأهل هذا البلد الطيب المكلوم والمجروح والمنكوب أهلها؟هل سمعتم الطفل بدر وهو يخاطبكم بدون واسطة ويقول لكم نحن اذا جلسنا في بيوتنا من سيعطينا لقمة العيش التي نسد بها جوعنا الذي فرضته علينا مليشيات الحرس الثوري الايراني من دواعش مران وسنحان ؟هل سمعتموه وهو يقول وبكل حسرة وحزن وألم ومرارة :"الله يهين من أهان الشعب"؟ هل سمعتم ذاك الطفل الذي قال لكم :لاتقبروناش اي لاتتركوا تعز لتلكم العصابات النجسة لتقبر تعز بأهلها وتموت العزة والكرامة والبطولة من اليمن لانهم هم أهل العزة والشرف والكرامة وهاهم اليوم يدفعون ضريبة تخليكم عنهم ؟  هل وصلتكم قصة حمامة الحالمة بنت شعب الدبا التي قصفت منزلها مليشيات الحرس الثوري قرود مران وضفادع سنحان وطيف بها على سبع مستشفيات ولم يجدوا لها أكسجينا لتفارق بعدها الحياة تاركتنا حزنا وحالة من الهوان والتخاذل وعدم المبالاة بارواح الناس من اهل تعز؟.

هل وصلتكم صرخة والد ذلك الرضيع الذي مات في ساعاته الأولى لعدم وجود الاكسجين في المستشفى حيث قال :أشهد ياالله ابني مات لعدم وجود الاكسجين هل هذه الصرخة وجدت صداها في قلوبكم ياأهل القلوب .....وكم في تعز العز والشرف والبطولة من مثل هذه الحوادث اليومية التي فرضتها عصابات الغدر والخيانة والعمالة والارتهان نعال الفرس اتباع النحس عفاش والنجس الحوثي .تعز اليوم بحق انها مدينة اشباح لانرى فيها سوى الضباع والنعاج والعلوج والكلاب والزواحف الضارة فمتى سنسمع انكم قمتم بعمليات نوعية لكسر ذلك الحصار الظالم الجائر والذي تسبب بجرح غائر لاهلنا في تعز ودمتم درعا واقيا لليمن

 
في الإثنين 21 مارس - آذار 2016 09:54:53 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2370