عام من نكبة وطن...!
محمد مغلس
محمد مغلس

في مثل هذا اليوم  قبل عام من الان كانت المليشيات الحوثية تتسلل إلى أحياء العاصمة بسلاحها وعتاد الدولة التي نهبته في أوقات سابقة من معسكرات ومقرات الجيش والامن وتسقط مقرات الحكومة والجيش والأمن في نشوة سكر وعهر لم يشهد لها اليمن الحديث مثيل.

وفي مثل هذه اللحظات ايضاً كانت رتب وقيم وولاء قيادات عسكرية تتساقط في وحل الخيانة وبيع العهد والقسم العسكري لمليشيات مقابل قليلا من الأموال والوعود الكاذبة وكذا بعض القيادات والضباط كانوا يكشرون عن مناطقياهم وعنصريتهم وطائفيتهم وحقدهم على الوطن والشعب وينقلبون على شرعيته التوافقية ويشقون قواه المجتمعية الضامنة للتعايش على تراب الوطن.

عام من نكبة وطن حلم بمستقبل أفضل لأبنائه حين هب الشعب في ١١ فبراير ٢٠١١ إلى ساحات وميادين العزة والشرف والكرامة متسلحين بوعيهم وسلميتهم وحسهم الوطني يطالبون بالتغيير وينشدون بناء دولة مدنية حديثة تكفل حق المواطنة المتساوية وتحقق العدالة الاجتماعية لكل ابناء الشعب واصبح يواجه ثورة مضادة بنظام قديم وعصابة وادوات دينية جديدة.

عام من مصادرة الحقوق والحريات واسكات الصوت الوطني المعارض بالاعتقال والاختطاف والاغتيال والتهديد وحجب المواقع واغلاق الصحف ونهب مقرات القنوات الفضائية.

عام من حكم المليشيا وبلطجة افرادها ومصادرة ونهب الحقوق والممتلكات الخاصة بالمواطنين والتجار وغيرها.

عام من الهمجية والسقوط وتجريف وهدم قيم واخلاق المجتمع وضرب نسيجه الإجتماعي المتعايش تارة بالطائفية واخرى بالعصبوية المناطقية وغيرها بهدم القيم النبيلة التي يتسم بها مجتمعنا اليمني لتتسيد عصابة حكم بلد ممزق.

عام من المحاولات المستميتة لقوى الانقلاب والمليشيات المسلحة لتنفيذ أجندة إيران في اليمن وتسليمها وطن بأقل الخسارات لتعبث به ممارسات الطائفية والملشاوية والمناطقية وابتزاز وتهديد الجوار والمنطقة.

عام من العدوان على أبناء شعبنا في مختلف المحافظات قاده مليشيات الحوثي وصالح ارتكبوا خلالها ابشع الجرائم وحروب الإبادة بحق المواطنين.

عام من الاستهتار بمؤسسات الدولة ومصالحها وافراغها من وظيفتها الأساسية في خدمة المجتمع واحلال بدلاً عنها تجار الحروب وبلاطجة السوق السوداء..

عام من التجهيل واغلاق المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية والتثقيفية والاعلامية.

عام من خروج اليمن عن التغطية والعزلة الاقليمية والدولية..

عام من الاستحمام والمكابرة والاستمرار في الخسارات الاستراتيجية واختلاق الازمات لضمان بقاء المليشيات هي المسيطرة والمتسيدة على البلد..

عام من المعاناة اليومية المستمرة التي يتكبدها الشعب اليمني في ظل انعدام المشتقات النفطية والغاز والكهرباء والمياه وارتفاع اسعار المواد الغذائية الأساسية واغلاق المستشفيات وانتشار الأمراض والأوبئة.

عام من اللا مبالاة واللا وطنية واللا انسانية والسقوط تعيشها معظم النخب المثقفة والاحزاب والمكونات الاجتماعية بصمتها عن كل ما يحدث منذُ ال٢١ من سبتمبر ٢٠١٤م.


في الثلاثاء 22 سبتمبر-أيلول 2015 11:23:53 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2033