نعم نحن فقراء يا ضاحي خلفان، لكننا لسنا حقراء!
نبيل سبيع
نبيل سبيع

يتحدث ضاحي خلفان بتعالٍ واحتقار منقطع النظير عن اليمنيين وعن سكان صنعاء وصنعاء تحديداً: "صنعاء بلد تعبانة ما فيها شئ " ،

" صنعاء لا تصلح كمدينة للسكان، تمرر فيها سواح يتفرجون على السوق القديم وبس " ،

" لو أنا صنعاني ابيع كل شئ في صنعاء واسكن عدن أو اب " ،

ولم ينس أن يمد يده الى وتر المناطقية والطائفية المتفاقمة في اليمن ويعزف عليه للتفريق بين اليمنيين أكثر: "في الوقت الذي كان أهل صنعاء يخلدون فيه إلى الانبطاح في مجالس القات كان أهل حضرموت ينشرون الإسلام في ملايين الآسيويين.. أيها الناس احكموا"! نعم، أيها الناس احكموا !

هل يصح أن يقول ضاحي خلفان مثل هذا الكلام عن مدينة بكل سكانها البالغ تعدادهم 3 مليون نسمة؟

وأن ينصح سكانها ببيع كل شيء يملكونه فيها ومغادرتها في الوقت الذي تتعرض فيه للقصف من قبل طائرات دولته وعدة دول أخرى؟ نعم، نحن فقراء يا ضاحي خلفان، لكننا لسنا حقراء !

وصنعاء مدينة غير عصرية، لكنها ستظل مدينة ذات حضارة عريقة رغم كل فقرها وظروفها القاسية وستبقى بعد أن تزول كل مدنكم العصرية التي لم تأخذ من العصر سوى "المبنى" ولم تأخذ منه شيئاً من "المعنى". وماذا قال أيضاً ضاحي خلفان؟

سخر من صنعاء قائلاً إنها "لم تعد أكثر من سوق خناجر وباعة قات". صحيح، لكن هناك سوقاً ثالثاً في صنعاء نسيته ياضاحي خلفان !

سوق مواشي كبير تباع فيه :

أبقار،

وأغنام،

وماعز،

وحمير،

وضاحي خلفان بثَرْبَة!


في الإثنين 31 أغسطس-آب 2015 11:22:17 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1994