في الذكرى ال62 لثورة 23 يوليو المجيدة
محمد سيف الحسني
محمد سيف الحسني

ستظل هذه الثورة الخالدة تلهم الأحرار في الوطن العربي والعالم الإسلامي وأحرار العالم وتقدم لهم النموذج في التمسك بالحق والدفاع عنه والإنحياز له ولأصحابه في كل بقعة على الكوكب والثبات عليه مهما كانت التضحيات والتبعات .. انحازت للحرية فعملت على تحقيق وإنجاز حرية الوطن وحرية المواطن وقدمت الدعم لكل المؤمنين المنادين بالحرية والعاملين من أجلها على إمتداد الوطن الكبير على سبيل المثال فكان لفلسطين النصيب الأكبر ولنا في اليمن نصيبنا منه أيضا دون أن ننسى بكل تأكيد ثورة المليون ونصف المليون شهيد في الجزائر وفي أفريقيا وأميركا الجنوبية وأسيا ..

كما أن البعد الإجتماعي لها كان واضحا منذ بداياتها الأولى فسعت الى إزالة الظلم على الفلاحين والأجراء وعملت على تغيير أوضاع المحرومين نحو الأفضل من خلال تبني خطوات وإجرآت تستهدف رفع مستوى دخل الفرد عن طريق إستعادة حقوق مصر المنهوبة فكان تأميم قناة السويس هو ابرزها والشروع بإطلاق النهضة الصناعية والزراعية الضخمة و التي لم يكن إنشاْْْْء السد العالي سوى إحدى التجليات البارزة لها . أما الوحدة فكان هو هدف الأهداف بالنسبة لها فقد دعت وسعت لتعميق الوعي القومي بضرورة الوحدة القومية للأمة ومن اجل ذلك كان تحرير فلسطين في مقدمة أهداف نضالها ليقينها بأن الوجود الصهيوني في فلسطين يمثل حجرة عثرة أمام وحدة الأمة .

لقد وقفت ثورة 23 يوليو بقيادة القائد المعلم جمال عبد الناصر وإنحازت للحرية والإشتراكية والوحدة بوصفها الأهداف الكبرى للنضال العربي فيما وقف خصومها وأعدائها في الجانب المضاد لحرية الشعوب وتطلعها للحياة الحرة الكريمة وبذلوا جهودهم ولا يزالون للحيلولة دون إستعادة الشعب العربي في فلسطين لحقوقه كاملة غير منقوصة إبقاء للوضع الراهن على ماهو عليه خدمة للغرب وحفاظا على مصالحه غير المشروعة في وطننا . ولايزال بعضهم يناصب الثورة العداء حتى اليوم لوقوفها وتصديها لدعوتهم ومؤامراتهم على الأمة ومستقبلها مصرين على إستمرار إغماض عيونهم هربا من رؤية الحق ووضعهم أياديهم على آذانهم تجنبا من سماع صوته الواضح الجلي وقوة ندائه . وهاهي حركة جماهير الأمة العربية من المحيط الى الخليج تعيد مبادئ وأهداف ثورة يوليو الى مقدمة إهتمامها واعتبارها إيمانا منها بأن النصر حليفها في معركة إستعادة الحق المغتصب كما سيكون حليفها أيضا في بناء مستقبل عربي سعيد في وطن عربي واحد بإذن الله وتوفيقه .

التحية كل التحية لثورة 23يوليو المجيدة في ذكراها ال62 .

الرحمة والغفران للقائد المعلم جمال عبد الناصر .

التهنئة الحارة لجماهير شعبنا في مصر الثورة ولجماهير أمتنا العربية المناضلة .

التحية كل التحية لشعبنا العربي في فلسطين الصامدوالمرابط في وجه العدوان الصهيوني الهمجي في سائر أنحاء فلسطين عموما وفي غزة خصوصا التي تتعرض في هذه الأثناء الى عدوان همجي ليس له نظير .


في الأربعاء 23 يوليو-تموز 2014 02:02:48 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1635