انتصار بطولي
رأي البيان
رأي البيان

تؤكد الانتصارات المتوالية التي حققها الجيش اليمني في محافظتي أبين وشبوة في الأيام الماضية، أن قوى الإرهاب مهما بلغ حجم توحشها، لا يمكن أن تخيف اليمنيين أو تصمد أمام إرادتهم الوطنية، متى ما توافرت الإرادة السياسية والقرار الوطني المسؤول.

لقد تصدت الدولة اليمنية لكل الضربات المتكررة للعصابات الإرهابية، وفق استراتيجية مبتكرة، قاعدتها الحالة الشعبية الوطنية ومركزها الجيش اليمني، استطاعت تقدير الموقف الاستراتيجي والسياسي والعسكري، وكشفت أهداف التنظيمات الإرهابية، وفككت خططها ونواياها، واتخذت المواقف والمواقع السياسية والعسكرية الصحيحة لدحر عناصر القاعدة من اليمن.

ومن المؤكد أنه في ظل هذه المعركة المصيرية، يحتاج الشعب اليمني إلى تلاحم صفوف أبنائه أكثر من أي وقت مضى، نظراً لخطورة اللحظة التاريخية التي يمر بها، وما يكتنفها من ظروف سياسية صعبة، وأحوال اقتصادية قاسية.

ومن المهم أن تساند الأطراف الإقليمية والدولية هدف الحفاظ على اليمن قوياً وموحداً ومتمتعاً بالتوافق بين أبنائه، لأن ذلك يمثل بالتأكيد مصلحة إقليمية ودولية، بقدر ما هي مصلحة يمنية.

كما يفترض أن يستوعب أشقاء اليمن وأصدقاؤه في المجتمع الدولي، أن أي تقاعس إزاء الوفاء بالتزاماتهم تجاه اليمن، يعني في المقام الأول استخفافاً بحجم التهديدات والمخاطر التي يجابهها اليمنيون بكل شجاعة، كما يعني تحسيناً لفرص الجماعات الإرهابية المسلحة في الاستقواء على مؤسسات الدولة، وتحدي إرادة الشعب التواق إلى السلم الاجتماعي والاستقرار المعيشي والتغيير السياسي.

غير أن الرهان الحقيقي يبقى دائماً على القوى المخلصة، وعلى عزيمة الشعب وجيشه وأمنه في الانتصار لمستقبل الوطن ضد الإرهاب السافر والممنهج، سواء أكان ذلك الذي يستهدف قتل الجنود ويحاول كسر حصون المجتمع الدفاعية، أو الذي يحترف الاعتداء على مصالح البلاد بتفجير أنابيب النفط وضرب خطوط الكهرباء، فكلاهما نبتة فاسدة يجب أن تقتلع نهائياً.


في الأحد 11 مايو 2014 07:26:49 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1560