هل يفعلها الملك ويطرد سفير إسرائيل من الأردن؟
القدس العربي
القدس العربي

اتهم الجيش الاسرائيلي قاضياً أردنياً كان متجهاً إلى أقارب له في نابلس بأنه هاجم، على معبر الكرامة، جنوده بقضيب حديد مردداً ‘الله أكبر’ مما ‘شكّل خطراً على حياة الجنود واستدعى إطلاق النار عليه’، ولم يمض على ذلك ساعات حتى قتل الجيش الاسرائيلي الشاب الفلسطيني ساجي صايل درويش (18 عاماً) قرب بيته شرق رام الله، ثم قتل الشاب فداء مجادلة في مطاردة لقوات الاحتلال الاسرائيلي لسيّارة كان يستقلها.

شهود العيان على اغتيال القاضي أكدوا بأن جنود الاحتلال اعتدوا عليه ووجه احدهم لكمة له أوقعته على الأرض وعندما نهض للدفاع عن نفسه أطلقت عليه عدة رصاصات أردته قتيلاً.

الشهيد كان قد زار ابنه الموجود في مشفى بقسم العناية الفائقة لعلاجه من مرض مزمن، وغادر إثر ذلك الى فلسطين لتحصيل إيجارات لعقارات تعود للعائلة بهدف علاج طفله، غير أنه عاد إلى أبويه اللذين لا يملكان ولداً آخر مسجّى في كفن.

العابرون لجسر اللنبي (معبر الكرامة) يعلمون أن كرامتهم ستذلّ وأن الإهانات ستنهال عليهم، وأن مركزهم العلمي او الثقافي او السياسي لن يحصّنهم من استفزازات الجنود الإسرائيليين لهم، وهو الأمر الذي حصل مع القاضي الذي افترض، ربّما، أن ميزان العدالة الذي يمسك بناصيته، قادر أن يحميه من الإهانة، ولعلّه لم يقدّر أن هذا اللقب بالذات (القاضي) أكثر ما يثير غضب الوحش الكامن داخل الجنود.

تجمع هذه الحادثة في تفاصيلها عناصر متفجّرة وقادرة على تحريك خط الزلازل المتربّصة بفلسطين والأردن، فالاغتيال الذي مارسه الجنود الإسرائيليون لم يقتصر، في تجاهله، على كون زعيتر قاضياً، بل امتدّ ليمتحن، بدهاء، اشكالية الأردنيين من أصل فلسطيني، فكونه أردنياً تمثّله حكومة تجمعها اتفاقية سلام مع إسرائيل، يرتّب على هذه الحكومة تبعات حماية كرامتها التي أهينت على ‘معبر الكرامة’.

وكون القتيل أردنياً من أصل فلسطيني، مسألة تثير شجوناً وتفتح الباب على مناقشة قضايا المواطنة والعدالة و’الكرامة’، المفقودة تحت الإحتلال الإسرائيلي، والمتوتّرة في الأردن، فالفلسطينيّ في الاردن لا يريد لقضية آبائه وأجداده أن تموت ولكنه لا يريد أن تستخدم القضية نفسها ضدّه للتقليل من شأنه ومن وزن مواطنيّته وإحساسه بالانتماء للأردن أيضاً.

غير أن الجمهور الأردني العامّ تجاوز اشكاليات الهويّة، واستشعر بمجمله حجم الإهانة والجريمة الممارسة ضده، فقام باحتجاجات جماهيرية في عمّان انتقلت من ساحة قصر العدل إلى مجلس الأمة وسط هتافات غاضبة تنتقد ‘برودة أعصاب المسؤولين الرسميين’ في الأردن.

لم تنجح جريمة الجنود الإسرائيليين هذه المرّة في الإيقاع بين المواطنين الأردنيين من شرق وغرب الضفة فقد مسّت بعبثيتها الصارخة واستهتارها الفظيع بالحياة الإنسانية عصب الكرامة الذي أهين لدى جميع الأردنيين.

ومجيء هذا بعد قرار سابق للبرلمان لم تلتزم الحكومة الأردنية به ويقضي بطرد السفير الإسرائيلي، حضّر المجلس مجددا لجلسة أخرى يحاول فيها أن ينتصر لرائد زعيتر، ولنوّابه الذين تتجاهل الحكومة إراداتهم.

وكان لافتاً ما كتبه نائب سابق في مجلس الأمة، وصفي الرواشدة، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ‘فيسبوك’ مطالباً الملك باتخاذ ردّ فعل يوازي حدث فعل قتل القاضي.

الرواشدة قال للملك بكلمات مؤثرة: ‘لمرة واحدة إفعلها. أشعرنا بأننا شعبك وبأن لنا كرامة. اليوم قتل بدم بارد مواطن، قاض، أب لأطفال، وحيد لوالديه، إنه الشهيد رائد زعيتر رحمه الله، أشعرنا… ولو مرة واحدة أن كرامتنا تهمّك ودمنا يهمّك. إفعل شيئاً نحسبه لك… شيئاً واحدا… نترك لك الخيار’.

تكتسب مطالبة الرواشدة للملك مصداقيّة كبيرة، وتأتي في لحظة تصعّد فيها إسرائيل إجراماً مبرمجاً ضد الفلسطينيين والأردنيين، والأحرى بالملك الاستجابة لشعبه ولبرلمانه الذي يمثّله ويطرد السفير الإسرائيلي.


في الأربعاء 12 مارس - آذار 2014 07:22:30 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1495