عظمة الانتصار تكمن في عظمة اليمن
محمد الحاج سالم
محمد الحاج سالم

رغم التكالب الذي أبدته ولا تزال تبديه قوى الشر والظلام والتي تحيك المؤامرات وتصنع العراقيل وتضع العصي في الدواليب لكي تعرقل مسيرة وماكينة التغيير التي يقودها فخامة الرئيس هادي حفظه الله ورعاه , ورغم الدسائس والألغام الموقوتة التي ما برحت تنفجر في وجه المسيرة التي انطلقت بقيادة الرئيس هادي القائد والرمز والفدائي الجسور المخلص للحفاظ على إخراج اليمن من أزمته .. تلك الدسائس التي تهدف إلى إثناء الرئيس هادي عن المضي قدماً في إخراج اليمن إلى بر الأمان , إلا أن الرئيس هادي لم يأبه لكل تلك الرسائل الخبيثة والمؤلمة التي لم ولن تكون آخرها اغتيال الدكتور أحمد شرف الدين عضو مؤتمر الحوار الوطني ومن سبقوه ممن قضوا نحبهم علي أيدي القتلة والتي لا تخطئهم أعين الشعب والمراقب الإقليمي والدولي .

ولقد كان لزاماً أن يقوم الفدائي الجسور الرئيس هادي بحضور الجلسة الختامية رغم الظروف الصعبة والمعقدة التي أنهكت الوطن ونكاد نجزم أن مثل تلك الحوادث المؤلمة لو حطت على جبل لهدته فكيف بالإنسان , ولقد حضر الفدائي الجسور المشير هادي الرئيس التوافقي والمؤتمن على مسيرة الخروج باليمن من عنق الزجاجة الجلسة الختامية ليثبت للذين يتربصون بالشعب وباليمن الدوائر ليقول لهم من خلال حضوره الجلسة الختامية , أنكم أيها الأعداء والمتآمرون على اليمن أرضاً وإنساناً لم ولن توقفوا عجلة التغيير التي انطلقت وبالخواتم تكون الأحكام .

لقد كان حضور الرئيس القائد هو الضربة القاضية بإذن الله التي ستسقط قوى الشر والظلام , وأسقطت ذلك السيناريو الممنهج لتلك القوى الحاقدة والتي لا ترى إلا نفسها , ولا تريد الخير لشعبنا اليمني , ولقد تساقطت كل الأقنعة التي ظن المتخفون ورائها من قوى الشر والظلام أنها سوف تحميهم وتقيهم الانكشاف , ولكن هيهات هيهات فالصورة انجلت ووضحت وأصبح الشعب ودول الإقليم والعالم أجمع يعرفون الأشباح التي تزرع العراقيل في طريق مسيرة التغيير .

لقد صبر الرئيس هادي كثيراً , ووقف تقريباً وحيداً يقارع تلك القوى المعرقلة للحوار والمبادرة الخليجية وللعملية السياسية برمنها , ولقد آن الأوان لتلك القوى الإقليمية والدولية وعلى وجه الخصوص الدول الراعية للمبادرة الخليجية أن تقوم بدورها في كبح جماح تلك الأشباح وأذيالها , واتخاذ تدابير حقيقية وعاجلة بحق تلك القوى الظلامية والمتنفذة , وكذلك آن الأوان لقوى الخير من شباب الثورة والمشاركين في الحوار الوطني الشامل أن تقف خلف الرئيس هادي وتسانده بكل ثقة وصدق وإخلاص حتى يعبر باليمن وشعبها من نفق الأزمة المظلم والمؤلم ويوصل بها إلى بر الأمان , وإلى محطات الأمن والاستقرار والعدل والخير والحياة الكريمة والقانون والنظام .

إن ما جرى ويجري اليوم قد كبد اليمن وشعبها خسائر فادحة في الأرواح والأموال , ولا يكاد يمر يوم من الأيام دون أن تكون هناك ضحايا وأرواح تزهق دون ذنب وأموال تهدر إدراج الرياح من خلال التفجيرات لأبراج الكهرباء وأنابيب النفط التي كلفت الدولة والمواطنين الكثير من الخسائر .. إن النفوس التي التي ذهبت لن تعود , وخلفت جروحاً غائرة لذوي الضحايا , بينما الأشباح المتخفية وأذيالها تلهو وتفرح عند سقوط الضحايا , ولقد آن الأوان أن تلتزم تلك الدول الراعية بتعهداتها لليمن وللرئيس هادي على وجه الخصوص حتى يتم كبح جماح قوى الشر والظلام لتقف عند حدها , فلقد بلغ السيل الزبى .

نحن نعلم أن هناك مصالح مشتركة مضى عليها عقود , ولكن يجب أن يتم النظر أن المصالح لا تدوم إلا إذا استثمرت مع الشعوب وليس مع الأشخاص والوجاهات , فالأشخاص زائلون مهما عمروا وعاشوا , والشعوب باقية ما بقيت السماوات والأرض , وإن للباطل صولات وجولات , ولكن الحق صولته صولة واحدة وضربته هي القاصمة ... فهل آن الأوان أن تقف تلك الدول الراعية مع الرئيس هادي لقصم قوى الشر ؟ , وإن الأمل يحدونا بمصداقية تلك الدول ولا نعتقد بأنها ستتراجع في التزاماتها , وننتظر منها وقفة صادقة وقوية خلال الأيام القريبة القادمة , فالشعب اليمني هو الضامن الحقيقي والشريك الحقيقي في المصالح مع تلك الدول , وليس أولئك الأشباح الزائلة .

ونتمنى من قوى الخير في المجتمع اليمني أفراداً وأحزاباً وكيانات ومنظمات مجتمع مدني أن تمد يدها بصدق وقوة وشجاعة مع يد الرئيس الرمز هادي حتى يكون النصر المبين على قوى الظلم والظلام ممن يحاولون عرقلة مسيرة التغيير , ومعها كل قوى الفساد والإفساد , ولقد آن الأوان لقوى الخير في اليمن أن توحد صفوفها وتنظم نفسها لكي تستطيع أن تساعد الرئيس هادي والشعب اليمني في الخروج باليمن من محنتها والتي جثمت على ابناء اليمن أكثر من نصف قرن من الزمان

ونتمنى من مجلس الأمن الدولي كذلك أن يسجل موقفاً حقيقياً لدعم مخرجات الحوار الوطني الشامل ووثيقة الضمانات , والتحية والإجلال والإكبار لصناع معجزة القرن اليمانية وعلى رأسهم الرئيس هادي وأعضاء مؤتمر الحوار الوطني , ونصيحة لوجه الله نقدمها للأشباح المتخفية خلف بيوت العنكبوت أن تتوقف عن العبث بأمن الوطن واستقراره والعبث بمكتسباته ومقدراته , والتخلي عن إتباع سياسة الهاوية أو المعادلة الصفرية ( أنا ومن بعدي الطوفان ) , ولقد انتهى زمن تلك السياسات , ويجب الاعتراف بالآخر والشراكة لكل فئات الشعب اليمني , ونقول لهم أن بيوت العنكبوت واهية , ولن تحميهم ساعة الجد , ويكفي إلاعيب صبيانية وشيطانية , ولا يظنون أنهم مانعتهم حصونهم وهيهات أن يتأتى لهم ذلك , وإن غداً لناظره قريب وسلم الله اليمن وشعبها وجنبها كل مكروه .


في الأربعاء 22 يناير-كانون الثاني 2014 10:12:04 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1440