العتواني:الحزب الحاكم يوقع اتفاقيات للخروج من ازماته ثم يتنصل عن تنفيذها
الوحدوي نت - خاص
الوحدوي نت - خاص

أكد‭ ‬الاستاذ‭ ‬سلطان‭ ‬حزام‭ ‬العتواني‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ ‬التنظيم‭ ‬الوحدوي‭ ‬الشعبي‭ ‬الناصري‭ ‬أن‭ ‬الاتفاق‭ ‬الموقع‭ ‬بين‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬والحزب‭ ‬الحاكم‭ (‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭) ‬في‭ ‬الثالث‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2009م‭ ‬جاء‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬حينها‭ ‬من‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬صيغة‭ ‬قانونية‭ ‬لتأجيل‭ ‬الانتخابات‭ ‬البرلمانية‭ ‬والتمديد‭ ‬لمجلس‭ ‬النواب‭ ‬الحالي‭ ‬لمدة‭ ‬عامين‭ ‬اضافيين،‭ ‬ونفى‭ ‬العتواني‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬طلبت‭ ‬التأجيل‭ ‬كما‭ ‬تروج‭ ‬وسائل‭ ‬اعلام‭ ‬المؤتمر‮.‬ الوحدوي نت
وقال‭ ‬العتواني‭ ‬عضو‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬لأحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬أن‭ ‬إتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬الذي‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬‮«‬بناءً‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تقتضيه‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‮»‬‭ ‬ركز‭ ‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬نقاط‭ ‬أساسية‭ ‬كانت‭ ‬ستفضي‭ ‬الى‭ ‬حوار‭ ‬جاد‭ ‬ومسؤول‭ ‬مع‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ (‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭) ‬تنصل‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬ذلك‭ ‬الاتفاق‭ ‬وعمل‭ ‬على‭ ‬إفراغه‭ ‬من‭ ‬مضمونه‮.‬
وأضاف‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬أن‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬ازماته‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاقيات‭ ‬ثم‭ ‬يتنصل‭ ‬عن‭ ‬تنفيذها‮.‬
جاء‭ ‬ذلك‭ ‬خلال‭ ‬مقابلة‭ ‬تلفزيونية‭ ‬أجرتها‭ ‬معه‭ ‬قناة‭ ‬سهيل‭ ‬الفضائية‭ (‬برنامج‭ ‬حوار‭ ‬المستقبل‭ ‬الذي‭ ‬يعده‭ ‬ويقدمه‭ ‬صالح‭ ‬الجبري‭) ‬مساء‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي،‭ ‬نظراً‭ ‬لأهميتها‭ ‬الوحدوي‭ ‬تعيد‭ ‬نشرها‭ ‬على‭ ‬حلقتين‮....‬

أعد المقابلة للنشر: محمد شمسان:

‭ ‬مقدمة‭ ‬البرنامج

بعد‭ ‬حوارات‭ ‬شاقة‭ ‬بين‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬والحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬‮«‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‮»‬‭ ‬توصل‭ ‬الطرفان‭ ‬الى‭ ‬اتفاق‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬23‭ ‬فبراير‭ ‬2009م،‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬ونص‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬قضايا‭ ‬أساسية‭ ‬أولها‭ ‬اتاحة‭ ‬الفرصة‭ ‬للأحزاب‭ ‬والتنظيمات‭ ‬السياسية‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬لمناقشة‭ ‬التعديلات‭ ‬الدستورية‭ ‬اللازمة‭ ‬لتطوير‭ ‬النظام‭ ‬السياسي‭ ‬والنظام‭ ‬الانتخابي‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬القائمة‭ ‬النسبية،‭ ‬ثانيها‭ ‬تمكين‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬الممثلة‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬من‭ ‬استكمال‭ ‬مناقشة‭ ‬المواضيع‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يتفق‭ ‬عليها‭ ‬أثناء‭ ‬إعداد‭ ‬التعديلات‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬الانتخابات‭ ‬وتضمين‭ ‬ما‭ ‬يتفق‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬القانون،‭ ‬ثالثها‭ ‬إعادة‭ ‬تشكيل‭ ‬اللجنة‭ ‬العليا‭ ‬للانتخابات‭ ‬وفقاً‭ ‬لما‭ ‬ينص‭ ‬عليه‭ ‬القانون‮.‬
وبناء‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الاتفاق‭ ‬السياسي‭ ‬تم‭ ‬التمديد‭ ‬لمجلس‭ ‬النواب‭ ‬الحالي‭ ‬لمدة‭ ‬عامين‭ ‬وجرى‭ ‬تأجيل‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬لعامين‭ ‬إضافيين،‭ ‬بحيث‭ ‬يتم‭ ‬إجراؤها‭ ‬في‭ ‬السابع‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬أبريل‭ ‬عام‭ ‬2011م،‭ ‬واليوم‭ ‬وبعد‭ ‬مضي‭ ‬عام‭ ‬كامل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الاتفاق‭ ‬فاجأ‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬شركاءه‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬بإغلاق‭ ‬باب‭ ‬الحوار‭ ‬معهم،‭ ‬وهنا‭ ‬نضع‭ ‬عدة‭ ‬تساؤلات‭:‬
لماذا‭ ‬أغلق‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬باب‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التوقيت؟‭ ‬هل‭ ‬يهدف‭ ‬كما‭ ‬يرى‭ ‬البعض‭ ‬الى‭ ‬التنصل‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬أم‭ ‬هو‭ ‬مناورة‭ ‬سياسية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬تنازلات‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك؟‭ ‬وهل‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬للحوار‭ ‬الوطني‭ ‬المنبثقة‭ ‬عن‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬هي‭ ‬العقبة‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬إكمال‭ ‬الحوار‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬المؤتمر؟‭ ‬وهل‭ ‬هناك‭ ‬خيارات‭ ‬أخرى‭ ‬أمام‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬غير‭ ‬الحوار‭ ‬كالنزول‭ ‬الى‭ ‬الشارع‭ ‬مثلاًَ‭ ‬والالتحام‭ ‬بالجماهير‭ ‬ومشاركته‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬قضاياه‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الركض‭ ‬وراء‭ ‬حوارٍ‭ ‬مغلقاً‭ ‬أصلاً‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المؤتمر‭ ‬فيما‭ ‬الناس‭ ‬يعانون‭ ‬بشكل‭ ‬يومي‭ ‬من‭ ‬جرعات‭ ‬سعرية‭ ‬تنزلها‭ ‬السلطة‭ ‬فوق‭ ‬رؤوسهم‭ ‬بالتقسيط‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬الفقر‭ ‬والبطالة؟‭ ‬وهل‭ ‬الفرصة‭ ‬مازالت‭ ‬مواتية‭ ‬أن‭ ‬تقام‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬في‭ ‬موعدها‭ ‬المحدد‭ ‬عام‭ ‬2011م‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬العقبات؟‭ ‬وماذا‭ ‬بشأن‭ ‬الوساطة‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬المساعد‭ ‬لحزب‭ ‬البعث‭ ‬العربي‭ ‬السوري‭ ‬بين‭ ‬المشترك‭ ‬والحزب‭ ‬الحاكم؟‭ ‬وهل‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الخلاف‭ ‬يعود‭ ‬بالنفع‭ ‬على‭ ‬المواطن‭ ‬اليمني‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬الأمرَّين؟‭ ‬وهل‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬يستحق‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الزخم‭ ‬الإعلامي‭ ‬والمقاطعة‭ ‬بين‭ ‬الأحزاب؟‭ ‬وأخيراً‭ ‬ماهي‭ ‬الحلول‭ ‬الممكنة‭ ‬التي‭ ‬يراها‭ ‬المشترك‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬السياسية؟
‭ ‬للإجابة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأسئلة‭ ‬وغيرها‭ ‬يسرنا‭ ‬أن‭ ‬نستضيف‭ ‬الأستاذ‭ ‬سلطان‭ ‬حزام‭ ‬العتواني‮.‬
الاستاذ‭ ‬سلطان‭ ‬حزام‭ ‬العتواني‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬قدس‭ ‬تعز‭ ‬1952م‮.‬‭ ‬
حاصل‭ ‬على‭ ‬ليسانس‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬الحقوق‭ ‬جامعة‭ ‬القاهرة‭ ‬عام‭ ‬1975م‮.‬‭ ‬
عمل‭ ‬مديراً‭ ‬عاماً‭ ‬لمكتب‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬77‭-‬78م‮.‬
ومديراً‭ ‬عاماً‭ ‬لمشروع‭ ‬التغذية‭ ‬المدرسية‭ ‬80‭- ‬90م‭ ‬
عضو‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬من‭ ‬1993م‭ ‬وحتى‭ ‬اليوم‭ ‬لثلاث‭ ‬دورات‭ ‬برلمانية‭ ‬متتالية‮.‬‭ ‬
نائب‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬برلمانيون‭ ‬يمنيون‭ ‬ضد‭ ‬الفساد‮.‬
عضو‭ ‬نقابة‭ ‬المحامين‭ ‬اليمنيين‮.‬
عضو‭ ‬المؤتمر‭ ‬القومي‭ ‬العربي‮.‬
عضو‭ ‬المؤتمر‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬الإسلامي‮.‬
رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬لأحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬من‭ ‬اكتوبر‭ ‬2008م‭ ‬وحتى‭ ‬يونيو‭ ‬2009م‮.‬
حالياً‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ ‬للتنظيم‭ ‬الوحدوي‭ ‬الشعبي‭ ‬الناصري،‭ ‬ووعضو‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬لاحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‮.‬

‭> ‬أستاذ‭ ‬سلطان‭ ‬مرحباً‭ ‬بك‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬سنخصصه‭ ‬لمناقشة‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬زخماً‭ ‬إعلامياً‭ ‬كبيراً‮.‬‭ ‬سنناقش‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬السبب‭ ‬وراء‭ ‬عدم‭ ‬تنفيذ‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‮.‬‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نناقش‭ ‬الموضوع‭ ‬بشفافية‭ ‬مطلقة‭ ‬ووضوح‭ ‬وصراحة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬نعرف‭ ‬الخلل‭ ‬الواضح،‭ ‬وهذه‭ ‬المهاترات‭ ‬الإعلامية‭ ‬بين‭ ‬السلطة‭ ‬واللقاء‭ ‬المشترك‮.‬‭ ‬للعلم‭ ‬وكمدخل‭ ‬لهذه‭ ‬الحلقة‭ ‬توصلتم‭ ‬مع‭ ‬المؤتمر‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬2009م‭ ‬لاتفاق‭ ‬تضمن‭ ‬على‭ ‬ثلاث‭ ‬قضايا‭ ‬أساسية‭ ‬ذكرناها‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬هذه‭ ‬الحلقة‭ ‬وتم‭ ‬على‭ ‬ضوئها‭ ‬التمديد‭ ‬لمجلس‭ ‬النواب‭ ‬لسنتين‭ ‬إضافيتين‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تجرى‭ ‬الانتخابات‭ ‬النيابية‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2011م‮.‬‭ ‬الآن‭ ‬ماسبب‭ ‬عدم‭ ‬تنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير؟
‭- ‬العتواني‭: ‬بسم‭ ‬الله‭ ‬الرحمن‭ ‬الرحيم،‭ ‬شكراً‭ ‬جزيلاً‭ ‬لقناة‭ ‬سهيل‭ ‬على‭ ‬اتاحة‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة‮.‬‭ ‬بالنسبة‭ ‬لموضوع‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬الحقيقة‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬عندما‭ ‬وقعنا‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬أدركنا‭ ‬بأن‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬يمثل‭ ‬مخرجاً‭ ‬للأزمة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬قائمة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬يصر‭ ‬على‭ ‬السير‭ ‬منفرداً‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬الانتخابات،‭ ‬إذن‭ ‬بالتأكيد‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬أزمة‭ ‬قائمة،‭ ‬وهي‭ ‬تضاف‭ ‬الى‭ ‬الأزمات‭ ‬القائمة‭ ‬بالساحة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أدى‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬أحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬مع‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬التقت‭ ‬وتناقشت‭ ‬وتوصلت‭ ‬الى‭ ‬اتفاق،‭ ‬طبعاً‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬برعاية‭ ‬الأخ‭ ‬الرئيس،‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬حينها‭ ‬من‭ ‬الأحزاب‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬مخرجاً‭ ‬وطنياً‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التأجيل،‭ ‬وهذا‭ ‬يدحض‭ ‬بالتأكيد‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تردده‭ ‬وسائل‭ ‬إعلام‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬حول‭ ‬مسألة‭ ‬أن‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬التأجيل‮.‬‭ ‬الأخ‭ ‬الرئيس‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬الأحزاب‭ ‬أن‭ ‬تبحث‭ ‬عن‭ ‬مخرج‭ ‬للتأجيل،‭ ‬وقال‭: ‬‮«‬أنتم‭ ‬لا‭ ‬تريدون‭ ‬أن‭ ‬تعلقوا‭ ‬الجرس‭ ‬والمؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬ايضاً‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يعلق‭ ‬الجرس،‭ ‬انا‭ ‬سوف‭ ‬أعلق‭ ‬الجرس‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬مسؤوليتي‭ ‬الوطنية‮».‬
‭ ‬اتفقنا‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الصيغة‭ ‬التي‭ ‬ذكرتها‭ ‬أنت‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬وكان‭ ‬ينبغي‭ ‬حينها‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬البدء‭ ‬بمناقشة‭ ‬مفردات‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الإخوة‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬أصروا‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬يستكمل‭ ‬إجراءاته‭ ‬الدستورية‭ ‬كما‭ ‬قيل‭ ‬لنا‭ ‬حينها‭ ‬بمصادقة‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬على‭ ‬التعديل‭ ‬للمادة‭ (‬65‭) ‬التي‭ ‬مددت‭ ‬لمجلس‭ ‬النواب‭ ‬لسنتين‭ ‬إضافيتين،‭ ‬بعدها‭ ‬ضرب‭ ‬المؤتمر‭ ‬بالأمور‭ ‬عرض‭ ‬الحائط‭ ‬كما‭ ‬يقال‮..‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬كيف‭ ‬ذلك؟
‭- ‬العتواني‭: ‬لم‭ ‬يلتفت‭ ‬الى‭ ‬موضوع‭ ‬الاتفاق،‭ ‬ولم‭ ‬يسع‭ ‬الى‭ ‬إيجاد‭ ‬خطوات‭ ‬عملية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الاتفاق‭ ‬رغم‭ ‬مطالبتنا‭ ‬حينها‭ ‬بضرورة‭ ‬البدء‭ ‬بترتيب‭ ‬الألويات‭ ‬لتنفيذ‭ ‬هذ‭ ‬االاتفاق،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬المؤتمر‭ ‬بدأ‭ ‬بنهج‭ ‬آخر‭ ‬طبعاً‭ ‬اشتعلت‭ ‬حينها‭ ‬المواجهات‭ ‬في‭ ‬المحافظات‭ ‬الجنوبية،‭ ‬وكانت‭ ‬هناك‭ ‬حملات‭ ‬عسكرية‭ ‬كما‭ ‬تعرف‭ ‬في‭ ‬حبيل‭ ‬جبر‭ ‬والضالع‭ ‬وفي‭ ‬لحج،‭ ‬كنا‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬نطالب‭ ‬بضرورة‭ ‬التوقف‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬الحراك‭ ‬السلمي‭ ‬في‭ ‬المحافظات‭ ‬الجنوبية،‭ ‬طبعاًَ‭ ‬اتجه‭ ‬المؤتمر‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بمؤتمرات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬حينها‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬هذه‭ ‬سميت‭ ‬أيضاً‭ ‬مماحكات‭ ‬سياسية‭ ‬أنتم‭ ‬سعيتم‭ ‬الى‭ ‬تشكيل‭ ‬ملتقى‭ ‬التشاور‭ ‬الوطني‭ ‬والمؤتمر‭ ‬ذهب‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بمؤتمرات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬كأوراق‭ ‬ضغط‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬نحن‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬سعينا‭ ‬الى‭ ‬التحضير‭ ‬للقاء‭ ‬التشاوري‭ ‬منذ‭ ‬يونيو‭ ‬2008م‭ ‬عندما‭ ‬رأينا‭ ‬أن‭ ‬الأمور‭ ‬تتجه‭ ‬نحو‭ ‬الاتجاه‭ ‬غير‭ ‬السليم‭ ‬وأن‭ ‬البلد‭ ‬أزماتها‭ ‬تتكاثر،‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الاستجابة،‭ ‬حينها‭ ‬قدمنا‭ ‬رسالة‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬حددنا‭ ‬فيها‭ ‬وجهة‭ ‬نظرنا‭ ‬بضرورة‭ ‬الوقوف‭ ‬بجدية‭ ‬أمام‭ ‬الأزمات‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬البلد‭ ‬وضرورة‭ ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬والمعالجات‭ ‬الناجعة‭ ‬لها‮.‬
‭> ‬سهيل‭: ‬المؤتمر‭ ‬دائماً‭ ‬يتهمكم‭ ‬أنكم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬جولة‭ ‬من‭ ‬المفاوضات‭ ‬تشترطون‭ ‬شروطاً‭ ‬جديدة،‭ ‬يعني‭ ‬أنتم‭ ‬طالبتم‭ ‬بتهيئة‭ ‬الأجواء‭ ‬السياسية،‭ ‬طيب‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬الأجواء‭ ‬السياسية‭ ‬مهيئة،‭ ‬إذن‭ ‬ما‭ ‬دواعي‭ ‬الحوار،‭ ‬كلما‭ ‬أراد‭ ‬المؤتمر‭ ‬أن‭ ‬ينفذ‭ ‬خطوة‭ ‬مما‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليه‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬أنتم‭ ‬تتقدمون‭ ‬بشروط‭ ‬جديدة‭ ‬وتضعون‭ ‬العقبات‭ ‬أمام‭ ‬تنفيذ‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬طبعاً‭ ‬أنا‭ ‬أقول‭ ‬أن‭ ‬الاتهامات‭ ‬هي‭ ‬جاهزة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأحوال‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الإخوة‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‮.‬
‭> ‬سهيل‭: ‬ما‭ ‬المصلحة‭ ‬من‭ ‬ذلك؟
‭- ‬العتواني‭: ‬لأن‭ ‬المؤتمر‭ ‬ليس‭ ‬جاداً‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليه‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬لو‭ ‬كان‭ ‬كما‭ ‬تقول‭ ‬أنت،‭ ‬فلماذا‭ ‬عمل‭ ‬معكم‭ ‬على‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاق،‭ ‬وهو‭ ‬حزب‭ ‬حاكم‭ ‬يمتلك‭ ‬الأغلبية‭ ‬داخل‭ ‬مجلس‭ ‬النواب؟‭ ‬لماذا‭ ‬يجلس‭ ‬معكم‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬الحوار؟
‭- ‬العتواني‭: ‬علمتنا‭ ‬التجارب‭ ‬والتحديد‭ ‬منذ‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬الآخير‭ ‬بأن‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاقات‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬ثم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬يتنصل‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليه‮.‬‭ ‬بالنسبة‭ ‬لمطالبنا‭ ‬هي‭ ‬ليست‭ ‬مطالب‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬واجبات‭ ‬على‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬كيف‭ ‬نجلس‭ ‬نحن‭ ‬والحزب‭ ‬والحاكم‭ ‬للتفاوض‭ ‬أو‭ ‬الحوار‭ ‬وهناك‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬المعتقلين‭ ‬في‭ ‬السجون؟‭ ‬بالله‭ ‬عليك‭ ‬من‭ ‬الذي‭ ‬سيقف‭ ‬مع‭ ‬المعارضة‭ ‬ويعطيها‭ ‬صوته‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬وهي‭ ‬لم‭ ‬تقف‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬محنته‭ ‬وهو‭ ‬داخل‭ ‬السجن،‭ ‬ولم‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬اخراج‭ ‬المعتقلين‭ ‬السياسيين‭ ‬من‭ ‬السجون؟‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬حراكاً‭ ‬أو‭ ‬تفاعلاً‭ ‬مع‭ ‬مطالب‭ ‬المعارضة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬يخرج‭ ‬للمطالبة‭ ‬بحقوقه‭ ‬سلمياً‭ ‬يودع‭ ‬السجن؟‭ ‬إذن‭ ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬مطالب‭ ‬وإنما‭ ‬حقوق‭ ‬لنا،‭ ‬وواجبات‭ ‬على‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬يسميها‭ ‬شروطاً‭ ‬ونحن‭ ‬نقول‭ ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬شروطاً‭ ‬وإنما‭ ‬واجبات‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬ينفذها،‭ ‬والاتفاق‭ ‬نص‭ ‬على‭: ‬‮«‬نظراًَ‭ ‬لما‭ ‬تقتضيه‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‮»‬‭ ‬إذن‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‭ ‬تقتضي‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تهيئة‭ ‬الأجواء‭ ‬السياسية‭ ‬بكافة‭ ‬نواحيها‭ ‬لإنجاز‭ ‬وتنفيذ‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‮.‬‭ ‬بالله‭ ‬عليك‭ ‬أين‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‭ ‬والسجون‭ ‬مليئة‭ ‬بالمعتقلين؟‭ ‬أين‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‭ ‬والصحف‭ ‬مصادرة‭ ‬ومغلقة؟‭ ‬أين‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‭ ‬والصحفيين‭ ‬مطاردين‭ ‬أيضاً‭ ‬والنشطاء‭ ‬الحقوقيين‭ ‬والسياسيين‭ ‬يخطفون‭ ‬من‭ ‬الشوارع‭ ‬قسرياً؟‭ ‬أي‭ ‬مصلحة‭ ‬عامة‭ ‬يتحدثون‭ ‬عنها؟
‭> ‬سهيل‭: ‬لكن‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬كان‭ ‬يواجه‭ ‬حرب‭ ‬في‭ ‬صعدة‭ ‬وحراك‭ ‬في‭ ‬الجنوب‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬الحراك‭ ‬السلمي‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭ ‬لم‭ ‬يسلم‭ ‬من‭ ‬العنف،‭ ‬أيضاً‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬صعدة‭ ‬فجرها‭ ‬ست‭ ‬مرات‭ ‬وأوقفها‭ ‬ست‭ ‬مرات‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬للمشترك‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬ذلك‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬يعني‭ ‬أنتم‭ ‬تريدون‭ ‬تهيئة‭ ‬الأجواء‭ ‬السياسية‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬نحن‭ ‬نريد‭ ‬تهيئة‭ ‬الأجواء‭ ‬نعم،‭ ‬أية‭ ‬انتخابات‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتم‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أجواء‭ ‬ملتهبة‭ ‬واوضاع‭ ‬اقتصادية‭ ‬سيئة،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬أوضاع‭ ‬أمنية‭ ‬متدهورة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان؟‭ ‬بالله‭ ‬عليك‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬سيتوجهون‭ ‬الى‭ ‬صناديق‭ ‬الاقتراع‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬هذه‭ ‬الأوضاع؟‭ ‬ولمن‭ ‬سيصوتون؟‭ ‬هل‭ ‬يعتقد‭ ‬الحزب‭ ‬الحاكم‭ ‬بأنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬في‭ ‬أوضاع‭ ‬كهذه‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬سيصوتون‭ ‬له؟‭ ‬أعتقد‭ ‬ربما‭ ‬هناك‭ ‬بعض‭ ‬المعسكرات‭ ‬ستصوت‭ ‬له‭ ‬لكن‭ ‬الشارع‭ ‬لن‭ ‬يعطيه‭ ‬صوته‮.‬
‭> ‬سهيل‭: ‬طيب‭ ‬أنتم‭ ‬أبلغتم‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬للدكتور‭ ‬عبدالكريم‭ ‬الارياني‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬بأن‭ ‬باب‭ ‬الحوار‭ ‬أغلق‭ ‬وأن‭ ‬الباب‭ ‬للتوقيع‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬مفتوحاً‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬نعم‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬إذن‭ ‬هو‭ ‬يقول‭ ‬لكم‭ ‬تفضلوا‭ ‬وقعوا‭ ‬هذه‭ ‬رؤيتنا‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬نحن‭ ‬لا‭ ‬نؤمر‭ ‬وهذا‭ ‬الكلام‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لقائد‭ ‬سياسي،‭ ‬أو‭ ‬لممثل‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬يأتي‭ ‬ليقول‭ ‬أن‭ ‬باب‭ ‬الحوار‭ ‬قد‭ ‬أغلق‭ ‬وباب‭ ‬التوقيع‭ ‬مفتوح،‭ ‬لا‭ ‬أعتقد‭ ‬ذلك،‭ ‬نحن‭ ‬نطالب‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الجدية‭ ‬ونوع‭ ‬من‭ ‬الندية،‭ ‬أنا‭ ‬لست‭ ‬معنياً‭ ‬بهذه‭ ‬الدعوة‭ ‬بأن‭ ‬يقول‭ ‬لي‭ ‬باب‭ ‬التوقيع‭ ‬مفتوح،‭ ‬وكان‭ ‬الأولى‭ ‬بالدكتور‭ ‬الإرياني‭ ‬أن‭ ‬يأتي‭ ‬بإحضار‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬قسم‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬أية‭ ‬نيابة‭ ‬ويقول‭ ‬يا‭ ‬مشترك‭ ‬تعالوا‭ ‬وقعوا‭ ‬بالقوة،‭ ‬هذا‭ ‬الكلام‭ ‬مرفوض‭ ‬تماماً،‭ ‬نحن‭ ‬طرف‭ ‬سياسي‭ ‬ومعادلة‭ ‬سياسية‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬وشركاء‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد،‭ ‬إما‭ ‬أن‭ ‬يعترفوا‭ ‬بوجودنا‭ ‬أو‭ ‬فيلذهبوا‭ ‬الى‭ ‬الجحيم‮.‬‭ ‬
‭> ‬سهيل‭: ‬هو‭ ‬اعترف‭ ‬وقال‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تشكل‭ ‬لجنة‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭ ‬وحلفائه،‭ ‬ومن‭ ‬المشترك‭ ‬وحلفائه،‭ ‬النصف‭ ‬بالنصف،‭ ‬ماذا‭ ‬تريدون‭ ‬بعد‭ ‬ذلك؟
‭- ‬العتواني‭: ‬لا‭ ‬أنظر‮...‬‭ ‬طبعاً‭ ‬جولات‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالكريم‭ ‬الإرياني‭ ‬كانت‭ ‬كما‭ ‬بدأ‭ ‬هو‭ ‬بها‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬لقاءات‭ ‬شخصية،‭ ‬حيث‭ ‬تواصل‭ ‬معنا‭ ‬بشكل‭ ‬شخصي‭ ‬حسب‭ ‬قوله‭ ‬عندما‭ ‬أدرك‭ ‬بأن‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬تتجه‭ ‬نحو‭ ‬التعقيد،‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬مخاطر‭ ‬تهدد‭ ‬البلد،‭ ‬وفي‭ ‬الأخير‭ ‬يأتي‭ ‬ليقول‭ ‬بأننا‭ ‬نحن‭ ‬الذين‭ ‬تنصلنا‭ ‬عن‭ ‬تنفيذ‭ ‬الاتفاق‭ ‬وأننا‭ ‬حكمناه‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬لقاء،‭ ‬لا‭ ‬أنا‭ ‬اقول‭ ‬نحن‭ ‬لدينا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الوثائق‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬تناقش‭ ‬منذ‭ ‬أول‭ ‬لقاء‭ ‬مع‭ ‬الدكتور‭ ‬الإرياني‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬حدثنا‭ ‬عن‭ ‬ذلك؟
‭- ‬العتواني‭: ‬نحن‭ ‬قدمنا‭ ‬للدكتور‭ ‬الإرياني‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬اللقاء‭ ‬الشخصي،‭ ‬رؤية‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬لتنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬وقال‭ ‬حينها‭ ‬الآن‭ ‬أصبحت‭ ‬هناك‭ ‬أرضية‭ ‬للحوار‭ ‬وربما‭ ‬هناك‭ ‬نقطة‭ ‬واحدة‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يوافق‭ ‬عليها‭ ‬الإخوة‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬أصبح‭ ‬الآن‭ ‬لدينا‭ ‬أرضية‭ ‬للحوار،‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬التي‭ ‬أشار‭ ‬إليها‭ ‬هي‭ ‬قضية‭ ‬إلغاء‭ ‬التجاوزات‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬لاتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬قلنا‭ ‬وليكن،‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الاستعداد،‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬يمكن‭ ‬التفاوض‭ ‬بشأنها،‭ ‬لكن‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬أبلغنا‭ ‬الإرياني‭ ‬بأن‭ ‬الإخوة‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬قبلوا‭ ‬بالخيار‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الوثيقة‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرؤية،‭ ‬وبدأنا‭ ‬نناقش‭ ‬كيفية‭ ‬إيجاد‭ ‬الآلية‭ ‬التي‭ ‬تمكن‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مناقشة‭ ‬التعديلات‭ ‬الدستورية‭ ‬لتطوير‭ ‬النظام‭ ‬الانتخابي‭ ‬والنظام‭ ‬السياسي‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬موضوع‭ ‬القائمة‭ ‬النسبية‮.‬‭ ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬قال‭ ‬عنها‭ ‬الدكتور‭ ‬الإرياني‭ ‬ولم‭ ‬نقل‭ ‬نحن‭ ‬لأننا‭ ‬كنا‭ ‬ندرك‭ ‬بأننا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬كنا‭ ‬ننفذ‭ ‬هذه‭ ‬الجزئية‭ ‬المتعلقة‭ ‬باتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬قال‭ ‬عنها‭ ‬حينها‭ ‬بأن‭ ‬هذه‭ ‬تعني‭ ‬مؤتمر‭ ‬وطني‭ ‬حسب‭ ‬مفهومه،‭ ‬قلنا‭ ‬إذن‭ ‬تعالوا‭ ‬لنتحاور‭ ‬كيف‭ ‬نوجد‭ ‬آلية‭ ‬للإعداد‭ ‬والتحضير‭ ‬لهذا‭ ‬المؤتمر‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭:‬
هل‭ ‬العقبة‭ ‬الآن‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬للحوار‭ ‬الوطني؟‭ ‬هل‭ ‬اشترط‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬إلغاء‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬أو‭ ‬عدم‭ ‬إدراج‭ ‬لجنة‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬جدول‭ ‬الحوار‭ ‬بينكم‭ ‬وبينه؟‭ ‬هل‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬العقبة‭ ‬الوحيدة؟‭ ‬أنتم‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬ما‭ ‬علاقة‭ ‬لجنة‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني؟
‭- ‬العتواني‭: ‬بالنسبة‭ ‬لنا‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬للحوار‭ ‬الوطني‭ ‬هي‭ ‬شريك‭ ‬أساسي‭ ‬لأحزاب‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك،‭ ‬نحن‭ ‬أصبحنا‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬نحن‭ ‬دعونا‭ ‬الناس‭ ‬والتقينا‭ ‬بهم‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬ونصف‭ ‬تقريباًَ،‭ ‬وتم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬اللقاءات‭ ‬الموسعة‭ ‬مع‭ ‬المواطنين‭ ‬ومختلف‭ ‬شرائح‭ ‬المجتمع‭ ‬مناقشة‭ ‬مجمل‭ ‬القضايا‭ ‬الوطنية‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬وخرجنا‭ ‬بمشروع‭ ‬وثيقة‭ ‬للإنقاذ‭ ‬الوطني،‭ ‬هذه‭ ‬الوثيقة‭ ‬تمثل‭ ‬رؤية‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬ولجنة‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الأزمة‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬إذن‭ ‬أنتم‭ ‬تشترطون‭ ‬وجود‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬للحوار‭ ‬الوطني‭ ‬كطرف‭ ‬كشريك‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬لتنفيذ‭ ‬بنود‭ ‬الاتفاق‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬هذه‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرنا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬موجودة‮.‬
‭> ‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ ‬اختلاف‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬معكم‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنصل‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬فهل‭ ‬أنتم‭ ‬ترون‭ ‬ذلك‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يعد‭ ‬مناورة‭ ‬سياسية‭ ‬وما‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬ذلك؟
‭- ‬العتواني‭: ‬أخي‭ ‬العزيز‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬يدعو‭ ‬الى‭ ‬حوار‭ ‬كما‭ ‬تعرفون‭ ‬وقد‭ ‬دعا‭ ‬الى‭ ‬حوار‭ ‬بمشاركة‭ ‬ثمانية‭ ‬آلاف‭ ‬عضو‭ ‬وأكثر‭ ‬وهذا‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مهرجان،‭ ‬لذا‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬أو‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬عندما‭ ‬يدعو‭ ‬الى‭ ‬حوار‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يسلموا‭ ‬أو‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يوجهوا‭ ‬دعوة‭ ‬لكل‭ ‬الأطراف‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬الساحة،‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬التي‭ ‬لديها‭ ‬اشكالات‭ ‬وقضايا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تدعى،‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬هذه‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرنا‭ ‬تنفيذ‭ ‬للبند‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير،‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬جانبنا‭ ‬كلقاء‭ ‬مشترك‭ ‬عندما‭ ‬يقول‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية،‭ ‬معنى‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬حوار‮.‬
‭>‬سهيل‭ ‬مقاطعاً‭: ‬لكنه‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬الاتفاق‭ ‬كان‭ ‬مع‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬صحيح‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك،‭ ‬والاتفاق‭ ‬كان‭ ‬مع‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬هذا‭ ‬الكلام‭ ‬كان‭ ‬وارداً‭ ‬ومقبولاً‭ ‬إذا‭ ‬تم‭ ‬تنفيذ‭ ‬الاتفاق‭ ‬بعد‭ ‬شهر‭ ‬أو‭ ‬شهرين‭ ‬من‭ ‬التوقيع‭ ‬عليه،‭ ‬لكن‭ ‬اليوم‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬التوقيع‭ ‬عليه‭ ‬والمؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬يدرك‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مؤتمر‭ ‬للتشاور‭ ‬الوطني،‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬لجنة‭ ‬تحضيرية‭ ‬لديها‭ ‬برنامج‭ ‬وقامت‭ ‬بحشد‭ ‬مختلف‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬اليمني‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬دعت‭ ‬إليه‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬الذي‭ ‬يدعو‭ ‬اليه‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‮.‬
‭> ‬سهيل‭: ‬طيب‭ ‬الموتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬قال‭ ‬بأنه‭ ‬سينفذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الصحفي‭ ‬الذي‭ ‬عقده‭ ‬مؤخراً،‭ ‬وقال‭ ‬إنه‭ ‬سيقوم‭ ‬بالتنفيذ‭ ‬بحضور‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬غيابه‭ ‬وهو‭ ‬لديه‭ ‬أغلبية‭ ‬كاسحة‭ ‬في‭ ‬البرلمان‮.‬
‭- ‬العتواني‭: ‬طبعاً‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الكلام‭ ‬مردود‭ ‬عليه،‭ ‬لأنه‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬إطلاقاً‭ ‬بمفرده‭ ‬أن‭ ‬ينفذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬معقود‭ ‬بين‭ ‬أطراف،‭ ‬ونحن‭ ‬طرف‭ ‬رئيسي‭ ‬فيه‭ ‬وأطراف‭ ‬فاعلة‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬أولاً‭ ‬وكذلك‭ ‬أطراف‭ ‬في‭ ‬الساحة،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬المؤتمر‭ ‬الشعبي‭ ‬العام‭ ‬أن‭ ‬ينفرد‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬أية‭ ‬فقرة‭ ‬من‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير‭ ‬إلا‭ ‬بمشاركة‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬الموقع‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬وهو‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك،‭ ‬إذن‭ ‬هو‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬إلا‭ ‬بمشاركتنا‭ ‬حتي‭ ‬لو‭ ‬ذهب‭ ‬أينما‭ ‬ذهب‮.‬
‭> ‬سهيل‭: ‬هل‭ ‬اشترط‭ ‬عليكم‭ ‬المؤتمر‭ ‬تجميد‭ ‬أو‭ ‬تعليق‭ ‬عمل‭ ‬اللجنة‭ ‬التحضيرية‭ ‬للحوار‭ ‬الوطني‭ ‬كشرط‭ ‬لتنفيذ‭ ‬اتفاق‭ ‬فبراير؟
‭- ‬العتواني‭: ‬هو‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬لجنة‭ ‬الحوار‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬وأراد‭ ‬أن‭ ‬تذكر‭ ‬بصيفة‭ ‬شركائه‭ ‬أي‭ ‬اللقاء‭ ‬المشترك‭ ‬وشركائه،‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬تذكر‭ ‬باسمها‭ ‬المعروف‭ ‬التي‭ ‬تتصف‭ ‬به‭ ‬ليس‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الداخلي‭ ‬فحسب‭ ‬بل‭ ‬وعلى‭ ‬المستوى‭ ‬الخارجي؟‭ ‬لماذا‭ ‬هو‭ ‬يرفضها؟
__


في الأربعاء 03 مارس - آذار 2010 01:34:47 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=141