الدكتور ياسين القباطي.. ثائر بحجم الوطن
توفيق الشعبي
توفيق الشعبي

انه اول شخص كان للثورة مدد وعنفوان لا اظن يختلف على دوره اثنان كان اول من نقل صورة اول اعتصام في ساحة الحرية الى العالم الخارجي كان يعمل بصمت مد الساحة بكل احتياجاتها من خيم واضأة ودعم الصوتيات وتغذية وغيرها من الاحتياجات تعامل مع الجميع بروح الثائر دون تحوز او انحياز كان يرى في ثورة 11 فبراير فرصة لن تعوض لإسقاط الاستبداد والخلاص من الديكتاتور وتصفية الحساب مع نظام اوغل واسرف بقتل رفاقة وزملائه منذ اغتيال الشهيد ابراهيم الحمدي.

الوحدوي نت

 كان يتحدث عما ارتكبه نظام صالح بحق تعز واليمن من جرائم بحرقة والم ويتقد حماس كما لو انه في بداية ريعان شبابه..

 لايكل ولا يمل وصل خيره الى مختلف الساحات تختلف معه ولكن لا يؤثر ذلك على ايمانه بضرورة انتصار الثورة تعامل مع الجميع بروح واحدة مهما اختلف معهم ماداموا يعملون لاجل الثورة.. حادا في طباعة صادق في نواياه الكثير والكثير من مزاياه وسجاياه انه روح الثورة وأب الساحة كما كان يطلق عليه البعض.. انه الاستاذ المناضل الدكتور ياسين عبدالعليم القباطي نسال الله له الشفاء العاجل بعد محاولة اغتيال اثمة تعرض لها امس اثناء اداءه عمله الانساني بعيادته بتعز.


في الخميس 20 يونيو-حزيران 2013 08:23:23 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=1196