د. ياسين سعيد نعمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. ياسين سعيد نعمان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. ياسين سعيد نعمان
الضالع.. جرائم حوثية وصمت دولي
بيان اللجنة الرباعية
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
الاستبداد يتغوط التطرف والعنف
الطغيان الكهنوتي الأحمق
حتى لا ننسى
ثلاث حقائق رئيسية نحو سلام دائم ومستقر
اليمن في منظومة أمن الخليج
متى كان على الدولة أن تستأذن لحماية شعبها؟؟


  
الأرهاب ...
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 9 أيام
السبت 10 ديسمبر-كانون الأول 2016 10:32 ص


سيظل مصطلح الاٍرهاب مفهوما غامضاً كما يراد له ان يبقى . كل المنتديات والمؤتمرات التي عقدت لتعريفه اصطدمت بقوة خفية تمنع الوصول الى تعريف محدد يستند عليه عند استخدامه ، فكل هذه الفعاليات كانت تخرج بتعريف تحكمي او اعتباطي arbitrary يمنح المستخدمين لهذا المصطلح مساحة واسعة في توظيفه لأغراض لا صلة لها أحياناً بمكافحة الاٍرهاب .

المقاومة الفلسطينية ارهاب لكن تشريد الفلسطينيين من ارضهم وبيوتهم وقتلهم ليس ارهاباً.. الذين يدافعون عن كرامتهم وكرامة اوطانهم ارهابيين والذين يدوسون كرامة الآخرين ويقمعون إنسانيتهم ليسوا ارهابيين ..

اريد لفوبيا الدين ان تكون محوراً لتعريف الاٍرهاب بإسقاطات مارسها التطرف من كل النحل التي فقدت القدرة على المجادلة والمحاججة فاستخدمت التعريف الاعتباطي والتحكمي للمفاهيم مثلما استخدم غيرهم التفسير الجامد او الخامل للنص .

الاٍرهاب افة خطيرة لا يجب ان تربط بدين بعينه او مذهب بذاته او بعرق او بطائفة او بأمة ،كما لا يجب ان يوظف لتمرير موقف سياسي او تكريس مصلحة من اي نوع كان ، لان هذا التطرف في التعاطي مع الإرهاب هو ارهاب بذاته .

لكل ظاهرة علتها ..وعلة الاٍرهاب هو التطرّف . والتطرف سلوك اجتماعي ينشئه ويغذيه الفكر المختل الذي يبنى على التعصب من اي نوع كان .. لا توجد تاريخ أمة على الارض خال من هذا الفكر المختل الذي صنعه الانسان ( ظلماً) برداء ايديولجي مقدس او غيره مع ما رتبه ذلك من الام وظلم وقتل وتشريد .. وفي كل حلقات هذا التاريخ الممتد لقرون تفاعل العقل البشري مع حاجة المجتمعات في حركتها لتوليد المزيد من مساحات التفاهم والتعايش بين البشر بقواعد ونواميس انتظمت في ظلها الانسانية ، هذه القواعد والنواميس للاسف أهملتها القوة لتنتج بديلاً عنها القواعد التي تستجيب لحاجة مصالحها وهو ما يبقي مصطلح الاٍرهاب اعتباطياً دون تعريف حقيقي لتجنب ظلم الناس وإرهابهم على نحو أشد مما يدفع به أؤلئك الذين يتصدون ، كما يزعمون ، لمكافحته .

 

*نقلا عن صفحته على فيس بوك

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
محمود ياسين
هل نحن عنصريون دون أن ندري؟
محمود ياسين
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد عبد الوهاب الشيباني
محمد علي الربادي وسيرة الامتداد لمدرسة الاحرار اليمنيين
محمد عبد الوهاب الشيباني
مدارات
علي عبدالملك الشيباني
نبي وليس مرشحا رئاسيا
علي عبدالملك الشيباني
بشرى المقطري
جذور المشكلة اليمنية
بشرى المقطري
ياسين التميمي
أمريكا التي تمارس الإرهاب
ياسين التميمي
نصر طه مصطفى
المرجعيات الثلاث أساس الاتفاق والمصالحة في اليمن
نصر طه مصطفى
علي عبدالملك الشيباني
خالد الرويشان
علي عبدالملك الشيباني
ميساء شجاع الدين
تعز... معركة للتلويح لا للحسم
ميساء شجاع الدين
المزيد