مروان الحمودي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed مروان الحمودي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
مروان الحمودي
لاعاصم اليوم من حق الشعب
لاعاصم اليوم من حق الشعب
ماذا نسى الرئيس ؟
تتونسوا قبل أن تتصوملوا
ضرس العقل ..


  
التشرد مطلب سياسي يمني
بقلم/ مروان الحمودي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 26 يناير-كانون الثاني 2010 12:17 ص



في الوقت الذي تتباهى في الدول بامتلاكها للكادر المؤهل والمدرب في جميع المجالات تسعى الحكومة اليمنية لاستعطاف دول الخليج بالموافقة على تشريد الكوادر اليمنية المدربة في شوارع دول الخليج هروباً من النتائج السلبية المترتبة على بقاء هؤلاء الشباب في دكة العاطلين عن العمل بسبب عدم قدرت النظام على إيجاد فرص عمل كافية لهم وملبية لمتطلباتهم المعيشية فيالها من كارثة عندما يصبح تشريد أبناء الوطن بند مطروح على طاولة الحوار بين الحكومة اليمنية وأشقائها في دول الخليج
لقد أمضى هذا النظام أكثر من ثلاثين عاماً متشبثاً بكرسي الحكم دون أن يستطيع معالجة مكامن الخلل الذي أدى إلى تدهور الوضع في جميع المجالات مما دفعة لسلوك هذا الطريق الشائك والمغلف بالذل من خلال تقديم كل التنازلات لدول الجوار لاستيعاب العمالة اليمنية المدربة في سوق العمل الخليجي في الوقت الذي يستطيع فيه الاستفادة من القروض والهبات التي تمنح له من دول العالم أجمع بفتح مصانع إنتاج تعزز اقتصاد البلد وتستوعب الكثير من الكوادر المدربة الذين يسعى لتشريدهم بحواراته مع الأشقاء في دول الجوار
مازال الكثير من اليمنيين معلقين أمالهم بالعودة للعمل في الأسواق الخليجية معتقدين بأن هذا هو المخرج الوحيد من جحيم الأوضاع في اليمن متناسيين بأن الأجور في الأسواق الخليجية لم تعد تستحق كل هذا الاهتمام بسبب دخول بعض الجاليات الأجنبية التي لعبت دوراً كبيراً في تدني الأجور من خلال قبولهم بأي راتب مما دفع أصحاب المؤسسات والشركات والمحلات التجارية بالاتجاه نحو استيعاب تلك العمالة التي تقبل ب 600 ريال سعودي كراتب شهري مثل الهنود والبنجاله والباكستانيين وعمالة دول شرق أسيا مثل السنغال والنيجر وغير ذلك من الدول الأخرى وهذا الشيء أثر سلباً على العامل اليمني الذي كان يتقاضى في السابق قبل أزمة الخليج مالا يقل عن ثلاثة ألف ريال سعودي أما الآن فقد اختلفت الأمور وتغيرت الأوضاع ولن يحصل على ما كان يحصل عليه في السابق وأضافت بعض دول الخليج الكثير من القوانين والأعباء مثل التأمين الطبي ورسوم الإقامة السنوية وحصة الكفيل والكثير من الإتاوات الأخرى التي تضيف إلى تدني الأجور الكثير من العوائق الأخرى التي تجعل العامل اليمني يعمل كثيرا ولا يحصل إلا على القليل من المال ولو بذل ذلك الجهد في بلدة فقد يحصل على أكثر من ما سيحصل عليه في الغربة إلا أن الكثير من اليمنيين مازالوا يعيشون على الظلال القديم متوهمين بأن العمل في السوق الخليجية فيه الكثير من الحلول لمشاكلهم الاقتصادية متناسيين كل هذه الأمور والعوائق
هذا الجنون الرسمي من قبل النظام جعله يخسر كل الرصيد السياسي والتاريخي لليمن ولم يحصل إلا على بعض الوعود ليس هناك أي أمل بإخراجها إلى ارض الواقع ولو أخرجت سيكتشف النظام اليمني بأنه جرى بعد سراب وتنازل عن ما هو أغلى من تلك الغنيمة وعلى ما يبدوا أن دول مجلس التعاون لدول الخليج باتت تلعب مع النظام اليمني في الوقت الحاضر لعبة العصا والجزرة فإلى متى ستظل هذه الأحلام عالقة في ذهن نظامنا وقد بانت كل الحقائق على الأفق من خلال الكثير من المواقف المكشوفة لدول مجلس التعاون الخليجي.
كما لا ننسى الاتهام الرسمي الذي وجهه النظام اليمني للنظام القطري بدعمه وتشجيعه للتمرد في شمال اليمن وهذا أيضاً عائق أخر أمام انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي فبهذا الاتهام خسرنا أحدى دول الخليج وربما أكثرها تأثيرا بعد السعودية إضافة للموقف السابق للنظام اليمني من اجتياح العراق للكويت الذي خسرنا من خلاله الكويت نظاماً وشعباً ورغم كل هذا مازال نظامنا يتوهم بأنه سينظم إلى مجلس التعاون الخليجي متناسياً أيضاً الصرع التاريخي بين بعض الأنظمة اليمنية السابقة ونظام أل سعود التي مازالت أثارها قائمة حتى يومنا هذا فهل يدرك النظام اليمني هذا العوائق المرصوصة أمام أحلامه بالإنظمام إلى دول مجلس التعاون ويكف عن تلك المحاولات لتشريد أبناء بلدة في شوارع الخليج دون ثمن يستحق كل هذا الكفاح الغير مثمر.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
مدارات
عادل عبدالمغني
مؤتمر لندن .. رهانات خاسرة
عادل عبدالمغني
ماجد عبدالرحمن
حتى لا ننسى..!!
ماجد عبدالرحمن
علي عبدالله سعيد القادري المردعي
المناضل المردعي .. وداعا
علي عبدالله سعيد القادري المردعي
عبدالكريم الخيواني
أنيسة.. طاهر.. هشام.. المقالح ..لا أنعي وطناً لكني حزين من أجلكم من أجلها من أجلي
عبدالكريم الخيواني
موسى مجرد
همجيةْ الحاكم سبب غوغائية الحراك
موسى مجرد
عمر الضبياني
الحل في رحيل النظام
عمر الضبياني
المزيد