عمر الضبياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر الضبياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر الضبياني
عن حاجة العرب لحركة قومية جامعة
الفوضى الخلاقة تنسي العرب قضيتهم الأولى..!
أنا ونعمان وجلد الذات
عبدالملك المخلافي رئيساً لليمن (1-2 )
انتصرت سوريا وسقط اشباه الرجال
صباحي.. مشروع مصر الحقيقى
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
بين 23 يوليو و30 يونيو
مصر.. الحوار هو الحل
ثورة 30 يونيو وبكاء التماسيح


  
إلى صديقي الجوجري.. الغائب الحاضر
بقلم/ عمر الضبياني
نشر منذ: 6 سنوات و شهر و 25 يوماً
الخميس 20 سبتمبر-أيلول 2012 10:10 م


ها أنا أصل القاهرة، ولكن ليس بمقدوري لقاء أحد أبناءها المخلصين وأحب الأصدقاء إلى قلبي.. ومع أن لقائي به كان ابرز أسباب عزمي السفر من الولايات المتحدة الأمريكية إلى مصر وليس إلى بلدي اليمن رغم غيابي عن هذا الأخير سبعة أعوام متواصلة من الاغتراب في بلد العم سام، إلا أن القدر كان أسرع من رحلتي التي تأجلت لشهور عدة، لأصل في النهاية دون لقاء من وطأت قدماي أرض الكنانة شوقا له.

اشتقت لبلدي اليمن أكثر من قدرتي على الوصف أو التعبير لكن لم يكن بوسعي التخلي عن وعد قطعته مع صديقي الغائب الحاضر بان نلتقي في القاهرة .. أتدرون من هو؟.. ومن غيره عادل الجوجري.. الصديق والأخ والأستاذ والمناضل الشريف الحر، القومي الثابت على قيمه ومبادئه التي استمر في الدفاع عنها حتى آخر نفس في حياته.. عادل الجوجري الذي رحل وهو يصرخ غاضبا في وجه دعاة الاستعمار وجنود الرجعية.

وماذا عساي أن أقول وأنا المفجوع برحيل مفاجئ ومبكر لصديق لم التق به وجها لوجه وإنما كانت لقاءاتنا عبر الأثير وفضاء الانترنت وأدوات التواصل الاجتماعي.. ربما جمعتنا المبادئ التي ازعم تشاركنا بها، وربما مواقفه المشرفة وكتاباته الشجاعة والمؤيدة للشعوب العربية في الحرية والكرامة.

أتابع الجوجري منذ أمد بعيد عبر الفضائيات والكتابات الصحفية لكن علاقتي به بدأت العام 2006م ، ووجدته يعرف كل ساسة اليمن ومناضليها، وقبل ذلك وجدته مطلعا على مشاكل اليمن السياسية والاقتصادية والأمنية وهو المصري الذي يرى في كل الأقطار العربية وطنه الكبير. تعلمنا منه أبجديات النضال وواحدية المواقف وشجاعة الكلمة والموقف.

وكمن يقرأ المستقبل كتب الجوجري في العام 2008م أن التخلص من علي عبدالله صالح واجب وطني، ودفاعا عن الوحدة اليمنية التي كان يرى فيها أمل الأمة وبذرتها الأول نحو وحدة عربية شاملة كتب الجوجري الكثير من المقالات واطل على قنوات فضائية عربية مدافعا جسورا على وحدة اليمنيين منتقدا بشجاعة معتادة كل ممارسات الإلغاء والتهميش التي كانت يقوم بها نظام صالح ضد قيادات جنوبية، لكنه لم يذكر يوما أن مثل هذه الممارسات يمكن لها أن تكون مبررا للدعوة للانفصال، لأنه وهو الذي نهل من نبع المعلم القائد حمال عبدالناصر كان يعلم علم اليقين أن الوحدة لا تتحمل أخطاء القائمين عليها.

حين كانت تتباين آراءنا وتحتد نقاشاتنا في منتديات قومية كان أبو خالد القاسم المشترك بيننا جميعا بآرائه المعتدلة وأسلوبه الجميل في الطرح والإقناع، فضلاً عن عمقه في التحليل والقراءة للأحداث. كان عادل يحب كل العرب لكنه كان يشي لي بمشاعر أكثر غزارة وودا لليمنيين وكان يردد أن اليمن أصل العرب ومنبع العروبة، وأتذكر حين كان يلح علي لزيارة مصر كان يطلب مني مرارا أن أعطي أرقام تلفوناته لكل من اعرف من اليمنيين يزور مصر، كي يلتقي به هناك ويسهل له ما يستطيع تسهيله.

وحين هب الشعب اليمني مطلع العام الماضي في وجه النظام المستبد كان الجوجري خير سند وكان في مقدمة الداعمين للثورة اليمنية وشكل لجنة مصرية لدعم وتأييد ومساندة الثورة الشبابية الشعبية في اليمن وتكونت اللجنة من عديد سياسيين وبرلمانيين ومثقفين وفنانين من أبناء مصر العروبة والكبرياء. ولا زلت أتذكر مقاله الجميل عن الثورة في اليمن والذي عنونه بـ"رسالة لشباب الثورة في اليمن".

لا أتذكر أني طلبت منه يوما تصريحا لموقع البديل أو مقالا خاصا ورفض طلبي، بل كان رده الذي لا يزال صداه يتردد على مسامعي دون انقطاع: "حاضر.. من عيوني يا عمر".

رحمك الله يا صديقي واسكن روحك الطاهرة جنة عرضها السماوات والأرض مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. وعزائي أني سأقف أمام مثواك الطاهر وأناجيك عن قرب، وعزائي أيضا الذي سيخفف جزءاً من وحشة الفراق ولوعة الاشتياق أني سألتقي بابنتك الفاضلة التي أحسنت تربيتها أيما إحسان وهي اليوم تسير على دربك.. درب النضال والكرامة والقومية العربية، فنم قرير العين يا صديقي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عمر الضبياني

القاهرة – 20 أغسطس 2012م

 
تعليقات:
1)
العنوان: وصلت بلدك
الاسم: ابو ناصر
اهلا بك في القاهره عزيزي الكريم فانت في بلدك ورحم الله الكاتب عادل الجوجري الذي اللهمنا في كتاباته للتحرر وكان دائما يتحسس اراء الشعب والوقوف امام الاخطاء الشائكه في اليمن او مصر فحياك الله يا عزيزي في مصر ام الدنيا
الجمعة 28/سبتمبر-أيلول/2012 02:45 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
د. عبدالله أبو الغيث
انجاز الحوار اليمني بين لجنتيه القديمة والجديدة
د. عبدالله أبو الغيث
د.سمير الشرجبي
أساتذة الجامعة وثعابين الرئيس
د.سمير الشرجبي
أحمد الزرقة
المخفيون قسرياً !!!
أحمد الزرقة
عادل عبدالمغني
الانفلات الأمني يربك المرحلة الانتقالية
عادل عبدالمغني
فواز العجمي
القوات الأمريكية تحتل اليمن أيضاً
فواز العجمي
توفيق الشعبي
الشهيد سليم قاسم
توفيق الشعبي
المزيد