سامي غالب
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed سامي غالب
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
سامي غالب
هيكل معاتبا مؤرخا يمنيا التقاه في صنعاء: حتى ناصر لن تبقونه لنا!
خيبات "الحوثيين" في "الشيطان الأكبر" الذي يقتل اليمنيين
الاعتداء على نبيل سبيع جاء لاحقا على قوائم أمنية جديدة ب"رصد أنفاس" صحفيين مستقلين!
من واجب اليمنيين توديع "الإرياني" في "صنعاء" بما يليق بمكانته
ميثاق الشرف القبلي أو زفرة الحوثي الأخيرة!
كلفة الرئيس السابق الفادحة!
مدرسة في الوطنية ومشروع للمستقبل
مدرسة في الوطنية ومشروع للمستقبل
باب المندب “الهوية اليمنية”..!!
نقد الرئيس الشرعي "ضرورة وجود" والامتناع عن الترويج لخرافاته "فريضة وطنية"!
ماذا يقصف الحوثيون والمؤتمريون (الصالحيون) في تعز؟


  
المؤتمر الشعبي في مواجهة سؤال وجودي
بقلم/ سامي غالب
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 14 يوماً
الأحد 02 سبتمبر-أيلول 2012 10:25 ص



المؤتمر الشعبي العام أخيرا في مواجهة سؤال وجودي! على مدى 3 عقود من عمره كان هذا "التنظيم الشعبي" معفيا من ترف اسئلة المصائر التي تثقل الأحزاب العقائدية اليمنية, والآن فقد بدأت ساعة الحقيقة.
وجد المؤتمر الشعبي قبل 30 عاما كأداة لتنظيم الحياة السياسية في ظل حظر العمل الحزبي والتساوق مع تجارب عربية يحكمها العسكر, وللتعاطي مع استحقاقات الصراع والتكامل مع الجنوب حيث حزب عقائدي يقبض على السلطة, حسب المقتضيات.
إنه الأداة السياسية التي تعوض نقص العمل السياسي وتغطي جزيئا انكشاف العسكر.
لكنه ما لبث مع الوحدة اليمنية ان تموضع كأداة سياسية انتخابية موسمية خصوصا بعد حرب 1994. صارت وظيفته منافسة الأحزاب انتخابيا, وتنظيم مصالح ونفوذ مراكز القوى داخل السلطة بما هو حزب الرئيس. 
والآن, بات المؤتمر مشروخا على الصعيد النفسي والسياسي, فالرئيس لم يعد رئيسه, وهذه سابقة لم ينتظرها منظروه التكتيكيون, ورئيسه هو رجل محمي بحصانة من الملاحقة القضائية. 
في البدء كان أداة في خدمة ميليشيا حاكمة, وفي الخاتمة قد يصير محض ميليشيا يقودها "زعيم|" محصن من جرائم ماضيه! إنها معضلة وجودية كبرى قد تقسم رأسه وتقصم ظهره.
نقلا عن صفحة الكاتب في الفيسبوك
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
أحمد محمد عبدالغني
لماذا لم يتمرد المشير طنطاوي؟
أحمد محمد عبدالغني
د. عيدروس النقيب
ماذا بعد استهداف د. ياسين سعيد نعمان؟
د. عيدروس النقيب
محمود شرف الدين
هل يكون تمزيق المؤتمر آخر جرائم المخلوع صالح؟؟
محمود شرف الدين
ا.د/ مصطفى ياسين الاصبحي
رئيس الجمهورية ومغتصبي السلطة في جامعة صنعاء ينتهكون القانون
ا.د/ مصطفى ياسين الاصبحي
سامية الأغبري
إلا ياسين.. فإنه ربيعنا الزاهر
سامية الأغبري
فتحي أبو النصر
من اجل نجاة النسيج المجتمعي ..تحفيز الارادة الوطنية
فتحي أبو النصر
المزيد