عبد الفتاح علوة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الفتاح علوة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الفتاح علوة
كيف يستمد الفكر الناصري انحيازه للفقراء من ديننا الإسلامي الحنيف
بين الأسرية والحزبية
رمضان ... محطة تربوية انسانية
الجماعات الدينية فكرة تخالف روح الاسلام
الحمدي لم يمت
ثورتنا وثورتهم
الثقافة والمثقفين
المشكلة أخلاقية بامتياز
الوحدوي الناصري .. تنظيم المستقبل
هل ستموت الثقافة الاحادية قريبا؟


  
الشهيد الحمدي.. ناصري الفكر والسلوك والانتماء
بقلم/ عبد الفتاح علوة
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً
الأربعاء 08 أغسطس-آب 2012 12:12 ص


كنت أتوقع أن أجد في سطور كاتب مقال أن الحمدي لم يكن ناصريا، وثائق وبراهين تاريخية مكنت الكاتب اعتبار ناصرية الحمدي دعوى لا أساس لها من الصحة، ولكنه ذهب يحدثنا عن وطنية الحمدي، وحبه لشعبه، والتصرف كرئيس لليمن كله وليس للناصريين فقط، واعتبرها دلائل دامغة تؤكد بان الحمدي لم يكن حزبيا ولا ناصريا، فالحزبية لدى الكاتب تعني عدم الوطنية وتسخير مقدرات الوطن لصالح الحزب وتعني إقصاء الشركاء ورفض الآخر و..... وان كانت كذلك مع كثيرين، إلا أن التعميم ليس صحيحا، فهناك تيارات وأحزاب تاريخها ناصع بالوطنية والحرية والعدالة والتسامح كالتيار الناصري.

لقد كان الحمدي ينتمي لحركة القوميين العرب في مرحلتها الناصرية، وقد غادرها عندما بدأت تتبلور باتجاه فكري معين، قبل أن ينضم إلى التنظيم الناصري في ابريل من العام 76م، وحضوره ومشاركته فعاليات المؤتمر الخامس في الفترة من 29ابريل إلى 1مايو1977م في الحديدة في منزل الأخ عبدالعزيز سلطان (الذي ما يزال حيا وبإمكان الحروي التأكد منه)، حيث كان موظفا عاديا في الكهرباء، وقد رفض الحمدي ترشيحه لمنصب الأمين العام للتنظيم، وقال لست الأقدر على قيادة التنظيم, وإذا أردنا أن نبني تنظيما صحيحا يجب أن يكون أمينه العام متفرغا له، ثم رُشح الشهيد عيسى محمد سيف لأمانة التنظيم ورُشح الشهيد الحمدي عضوا في اللجنة المركزية وعضوا في القيادة التنفيذية التي تعادل حاليا الأمانة العامة.

كان موقف التنظيم واضحا من الحمدي منذ البداية، ولعل بيان النقاط العشر التي أصدرتها الرابطة قد أكدت ناصرية الحمدي فكريا حيث مثلت خارطة طريق لمرحلة الحمدي، وقادت للقاءات وحوارات انتهت بانضمام الحمدي للتنظيم.

أيضا على مستوى الفكر والسلوك، فان مما يميز فترة الحمدي هو الانحياز المطلق لعامة الناس من الفقراء والمساكين، والتواصل معهم بدون وسائط تقربهم زلفى، عبر التعاونيات ولجان التصحيح، ولعل استقلال القرار الوطني وتحرره من التبعية لجميع المؤثرات الداخلية والخارجية، سمة أخرى أبرزت الحمدي مثلما أنهت حياته، وفي فترة الحمدي تم إخماد النعرات الطائفية والمناطقية وإزالة الفوارق بين الطبقات، وسمات أخرى تمثل في مجملها لب الفكر القومي الناصري، في الحرية من الاستعمار والرجعية والتبعية لهما بأي شكل من الأشكال، وفي إزالة الفوارق الطبقية وتحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على كل الدعوات المذهبية والطائفية كطريق ضروري وحتمي يؤدي إلى الوحدة العربية.

لعل ما لم يستسغه البعض من مروجي عدم ناصرية الحمدي، هو المثالية العالية التي اتسم بها، كلا من الحمدي والتنظيم الناصري في تلك الفترة والصورة الناصعة التي أعطت درسا عمليا لجميع المتزلفين والرجعيين والشموليين، في الحرية والعدالة والنزاهة والمصداقية والوطنية. فلم يستغل التنظيم كون رئيس الجمهورية احد أعضائه، في تسخير مقدرات الوطن وخيراته لصالح الحزب، فكان التنظيم يدير أموره المالية من اشتراكات وتبرعات أعضائه، وكان شعارهم بان التنظيم الذي لا يستطيع أن ينفق على نفسه من موارده الخاصة غير قادر على تحمل المسئولية الوطنية، ولم توزع الحقائب الوزارية والهبات والمنح على أعضاء وقيادات التنظيم – كما حصلت مع آخرين - حيث ظل الأمين العام للتنظيم في موقعه الوظيفي كامل فترة الحمدي حتى استشهدا الاثنين، وكانت مثالية الحمدي في طلبه أن يكون عضوا عاديا في التنظيم يحضر اللقاءات في بيوت ابسط الناس ويدفع الاشتراكات كعضو عادي، وهذه مثالية لم يعد الوعي المتدني والأخلاق المنحطة تتفهمها وتتصورها بعد سنين عجاف من تراجع وتدني القيم.

ما يميز الحمدي عن صدام حسين – حيث لا انتقاص من عظمة الأخير في بناء الدولة الحديثة القوية – هو أن الحمدي لم يستخدم العنف ولا القمع في البناء فلم نسمع بان الحمدي قتل شيخا أو أباد قبيلة بالكيماوي أو حتى بالماء... رغم سعيهما لنفس الهدف في فرض هيبة الدولة، وهنا يكون التميز عندما تتكافأ الوسيلة شرفا مع الهدف، وهو سلوك ناصري بامتياز.

أخيرا فيما يخص المؤتمر الشعبي العام فقد طرح التنظيم الناصري فكرة خلق تحالف سياسي لجميع قوى الثورة، وتم تشكيل لجنة تحضيرية برئاسة الشهيد الناصري سالم السقاف، على أن تشارك جميع التيارات السياسية بتصوراتها، وقدمت بعض هذه القوى برامجها، ثم اعترضت هذه الفكرة بعض المعوقات، إلى أن استشهد الحمدي وتغيرت الرؤية وتحولت باتجاه آخر، التي لم تكن لخلق حزب سياسي، بقدر ما كانت اتفاق وتجمع لرسم خارطة طريق سياسية وطنية بطريقة مشتركة.

Fattah_alwah@yahoo.com

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
الخليج الإماراتية
لتجنيب اليمن الأسوأ
الخليج الإماراتية
فتحي أبو النصر
نعم .. نحو مرحلة انتقالية لا مرحلة تثبيتية
فتحي أبو النصر
محمد ناجي آغا
أعلام صنعوا تاريخ اليمن
محمد ناجي آغا
توفيق الشعبي
أبين تدفع ثمن وقوفها مع التغيير
توفيق الشعبي
د. عيدروس النقيب
مجزرة جعار.. الخلفيات والأبعاد
د. عيدروس النقيب
عارف الدوش
التلفزيون السعودي اساء لليمنيين .. ما العمل
عارف الدوش
المزيد