عبد الفتاح علوة
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الفتاح علوة
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الفتاح علوة
كيف يستمد الفكر الناصري انحيازه للفقراء من ديننا الإسلامي الحنيف
الشهيد الحمدي.. ناصري الفكر والسلوك والانتماء
بين الأسرية والحزبية
رمضان ... محطة تربوية انسانية
الحمدي لم يمت
ثورتنا وثورتهم
الثقافة والمثقفين
المشكلة أخلاقية بامتياز
الوحدوي الناصري .. تنظيم المستقبل
هل ستموت الثقافة الاحادية قريبا؟


  
الجماعات الدينية فكرة تخالف روح الاسلام
بقلم/ عبد الفتاح علوة
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 24 يوماً
الأحد 01 يوليو-تموز 2012 11:47 ص



يقود البحث العميق في روح ديننا الحنيف، وإدراك نبل مقاصده في الحرية والعدالة والمساواة، وإنسانيته الشاملة، لضرورة إعادة صياغة وترتيب الأفكار التي ورثناها عن تاريخ طويل يفتقر لأهم ما جاءت من اجله الرسالة المحمدية. فهي رسالة للناس كافة تعني بإدارة حياتهم وحماية مصالحهم على أساس إنساني خالص....

فإذا كان الإسلام دين الحرية والعدالة فهناك استفسارات كثيرة تخلق نفسها، لعل أبرزها، كيف نشأت ثقافة الاستبداد والقمع والتي سطرت بأبحر من دماء خلال تاريخنا، أو ما يسمى التاريخ الإسلامي؟ ومن أين جاءت؟ وكيف استمرت تكبر وتنمو مع الزمن ؟ ومن الذي رعاها وساهم في تجذرها وترعرعها في المجتمعات الإسلامية؟

اعتقد – وهذا ليس جديدا- أننا نجني ثمرة إقحام الدين في صراعات ساسة الحكم والمعارضة على السواء، و يمكن اعتبار ذلك التوظيف ابرز أسباب تلك المعضلات التي تحوم حولنا من كل جانب، وكما دمرت ماضينا، تسترسل اليوم في افتراس حاضرنا ومستقبلنا.

إن طلاء اللون العقدي على الخلافات السياسية قاد خلال الزمن لتحضير مناخ ملائم لنشوء ونمو العصبية التي يرى من خلالها كل طرف بأنه الصواب وغيره الخطأ، ومن حقه نشر فكره بأي وسيلة كانت وكذا محو فكر خصمه ولو بالتصفية الجسدية. فلو ترك الصراع سياسيا – كما هو فعلا- فحتى وان ظهرت حالات تعصب سياسي، فهي لابد أن تقف وتنهار بتغير الحالة السياسية، وستتبدل وتتغير مرارا بخلق تحالفات جديدة مع كل مرحلة زمنية بحسب اختلاف ظروف التاريخ والجغرافيا، ولا يمكن للعصبية ذات اللون الديني والعقدي إلا أن تنمو وتكبر وتزداد تعقيدا عبر السنين، ومع استمرار الزمن يتسع الشرخ في جدار المجتمع، بخلق التطرف والقمع الفكري قبل الجسدي، ويتحول المجتمع إلى مجموعة من القنابل الموقوتة، مشحونة مسبقا بحقد دفين له القدرة على تدمير النسيج الاجتماعي ، والإضرار بمصالح الناس التي جاءت رسالة الإسلام السمحاء لتحقيقها ورعايتها.

واستطيع القول أن فكرة قيام الجماعات الدينية وعملها تحت غطاء عقدي سواء ديني أو مذهبي أو حتى داخل المذهب الواحد تعد مخالفة صريحة لروح الإسلام وهديه السمح ورسالته الإنسانية العظيمة.

ونحن في القرن الواحد والعشرين حيث يفترض أن يكون الدرس التاريخي قد انتهى ونكون قد وعيناه جيدا، حري بنا أن نعيد الإسلام لأصله وروحه وإنسانيته الشاملة.

وحيث أن الخلاف سنة كونية فنحن مسئولون جميعا عن جعله لا يتعدى موضعه، كي لا يتسع.

Fattah_alwah@yahoo.com


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. أحمد محمد قاسم عتيق
26سبتمبر 1962م تاريخ إنقشاع الظلام
د. أحمد محمد قاسم عتيق
مدارات
أشرف الريفي
اليمني ليس متسولا ياهؤلاء!
أشرف الريفي
عادل عبدالمغني
إستراتيجية «العمليات المفخخة»
عادل عبدالمغني
أحمد محمد عبدالغني
مرحبا جمال بن عمر اليماني
أحمد محمد عبدالغني
فتحي أبو النصر
الى الاماراتيين .. لاتقهرونا مرتين !
فتحي أبو النصر
سامية الأغبري
تدويل مكة ضرورة إسلامية
سامية الأغبري
د. علي مهيوب العسلي
نُطالبكما بِفَك الاشتباك!
د. علي مهيوب العسلي
المزيد