أحمد محمد عبدالغني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed أحمد محمد عبدالغني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
أحمد محمد عبدالغني
متى ينظر الرئيس بعين واحدة؟
أمنيات أولادي في العام الجديد..
الإعلام رديف التعداد السكاني
الرئيس في رحلة الاختبار الأول
من المسئول عن وقف الإساءات الدينية؟
لماذا لم يتمرد المشير طنطاوي؟
مكافحة الإرهاب عملية متكاملة
قراءة في قرار مجلس الأمن (2051)
مرحبا جمال بن عمر اليماني
مائة يوم من حكم الرئيس هادي!!


  
الموقف الأمريكي من هيكلة الجيش!!
بقلم/ أحمد محمد عبدالغني
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام
الأحد 17 يونيو-حزيران 2012 07:31 م


الاهتمام الأمريكي بالجيش والأمن اليمني ليس جديدا، ففي أواخر السبعينات مثلت صفقة طائرات ( f5 ) مع الشطر الشمالي من الوطن خطوة هامة، حيث بدأ التركيز على توجيه الجيش والأمن اليمني (الشمالي سابقا) في سياق الرؤية الغربية بصورة تدريجية، وذلك من خلال ربط هذين القطاعين بعلاقات تدريب وتأهيل والاستفادة من خبرات الدول العربية المرتبطة بالمنظومة العسكرية والتسليحية الغربية، وبالذات الجانبان الاردني والسعودي. ولعبت ( المانيا الغربية سابقا ) دورا محوريا في بعض جوانب التأهيل والتسليح. وبقي الدور الامريكي هو الموجه لكل تلك الجهود التي يقوم بها شركاؤهم في المنطقة.

وقد ظهر الاهتمام الامريكي بشكل واضح من خلال العمل على ترجيح كفة ما كان يسمى جيش الشمال ضد الجيش الجنوبي في حرب 1994م، وذلك في سياق إنهاء وطمس بنية التركيبة العسكرية القائمة على النمط الشرقي -الاشتراكي-. ثم بدأ الأمريكيون منذ منتصف التسعينات في العمل على إعادة صياغة الجيش والأمن اليمني وذلك في إطار فرز ما يسمى الجيش والأمن التقليدي، والتوجه الحثيث نحو بناء منظومة عسكرية واستخباراتية وفق الرؤية الأمريكية الخالصة ( الحرس الجمهوري والأمن القومي مثلاً). وبدا الاهتمام الأمريكي واضحاً من خلال تكثيف التسليح والتدريب والتأهيل لهذين القطاعين، والذي أضيف لهما بعد ذلك استحداث القوات الخاصة وقوات مكافحة الإرهاب كأحد متطلبات مرحلة ما بعد تفجيرات 11 سبتمبر 2001م الإرهابية في نيويورك. وهكذا ظل الدور الأمريكي حاضراً وعلى مختلف المستويات العسكرية والأمنية والاستخباراتية، ولذلك لا يمكن الحديث عن هيكلة الجيش والأمن اليمني دون الإشارة إلى الموقف الأمريكي.

ومن خلال استقراء طروحات بعض المسؤلين الامريكيين- كما هو الحال بالنسبة للسيد جون برينان والسفير جيرالد فايرستاين – تجاه موضوع هيكلة الجيش والامن اليمني، يمكن تلخيص الموقف الأمريكي على النحو التالي:

- يؤكد على أن المساعدات وإعادة الهيكلة مرتبط بموضوع الحرب على الإرهاب " كلما زادت ثقتنا بأن القوات اليمنية ستكون قوات مهنية ومنضبطة ستزداد ثقتنا بأن المساعدات والتدريب والمعدات التي نقدمها ستستخدم ضد القاعدة والإرهابيين وليس لأغراض سياسية داخلية".

- يؤكد الموقف الأمريكي على ضرورة إنهاء الفساد المالي في القوات المسلحة وتوظيف تلك الأموال لإعادة الهيكلة " وإحدى السبل التي يمكن للجيش أن يكون قادراً على إعادة هيكلة وتنظيم نفسه هي تلك الأموال التي تدفع للجنود اليمنيين والتي يجب أن تذهب إلى الجنود اليمنيين وليس إلى جيوب الآخرين".

- النظر إلى الهيكلة كقضية مؤسسية "أعتقد أن ما نحاول القيام به ينبغي أن يتمثل في النظر إلى الأمر باعتباره قضية مؤسسية، بدلا من النظر إليه باعتباره قضية شخصية".

- النظر إلى الهيكلة في إطار زمني بعيداً عن الاستعجال " لكننا نتوقع بأن تعاد الهيكلة والتي ستتطلب وجود خطة لعدة أعوام حول كيفية تقديم المساعدات لهم".

- التأكيد على دمج الجيش أولاً تحت قيادة الرئيس هادي " ينبغي أن يكون لدينا جيش مدمج وموحد في ظل وجود قيادة عسكرية موحدة، كما أنه يجب على الجميع العمل عبر قنوات التسلسل الهرمي للقيادة وصولاً إلى السلطة المدنية".

- ينظر الأمريكيون إلى الهيكلة على أساس إعادة صياغة وضعية الجيش والأمن اليمني، في إطار عقيدة عسكرية وأمنية موحدة على مستوى منطقة الجزيرة العربية والخليج "كيف يمكننا إعداد قوة عسكرية وأمنية في اليمن لديها القدرة على تنفيذ أهداف رئيسية مثل حراسة الحدود، وفرض السيطرة على الأراضي، وكذلك العمل مع قوات التحالف في أمور مثل أنشطة مكافحة القرصنة في البحر الأحمر والمحيط الهندي، بل وربما العمل بصورة أكثر قرباً مع الشركاء في دول مجلس التعاون الخليجي في وضع آليات متكاملة مواتية للعمل الجماعي؟".

- رغم أن الأمريكين يرفضون الاستعجال بإجراء الهيكلة، إلا أنهم أكثر اهتماماً وحركة من الجانب اليمني في الإعداد ووضع الترتيبات الفنية. ويظهر هذا الاهتمام من خلال اللقاءات المكثفة التي يقوم بها طاقم السفارة الأمريكية بصنعاء مع المسئولين العسكريين والأمنيين اليمنيين، ومن خلال الوصول المتتابع للفريق العسكري الفني الأمريكي إلى اليمن ولقاءاته المتعددة، وقبل ذلك استقبال الوفد العسكري اليمني في واشنطن – مارس 2012م – وهو الوفد الذي رأسه اللواء أحمد علي الأشول رئيس هيئة الأركان العامة، حيث قيل أن المحادثات التي جرت حينها تأتي ضمن المشاورات المستمرة بين الجانبين.

- يبدو أن هناك توافق بين الأمريكيين والقيادة اليمنية على تحييد لجنة الشئون العسكرية، فيما يخص دورها في إعادة هيكلة الجيش، حيث يتم تجاهلها وعدم إشراكها في إطار المحادثات الرسمية التي تجري بين وقت وآخر. وتؤكد بعض التقارير الإعلامية أن الأمريكيين يرغبون في التعاطي حول هذا الموضوع مع قيادات عسكرية محددة، وهو ما جعل الصحفية الشهيرة جيني هيل تستشهد بكلام جون برينان على ذلك، قائلة: " مستشار البيت الابيض لشؤون مكافحة الارهاب جون برينان اعلن مؤخرا تأييده للاشول ووصفه بالعسكري المحترف و المثير للاعجاب و امتدح ادراك هادي لما يتطلبه تحويل الجيش اليمني الى جيش اكثر مهنية و الى مؤسسة عسكرية من الطراز الاول". – جيني هيل، مقال هيكلة الجيش اليمني، منشور في مجلة فورين بولسي، مارس 2012م – .

- وأخيراً هناك من يرى: أن بقاء اليمن في حالة تجاذب سياسي بين أطراف الأزمة الراهنة، واستمرار الجيش منقسماً ربما يعبران عن رغبة لدى واشنطن غير معلنة، بحيث تضمن ولاء الأطراف المتنازعة على السلطة والنفوذ، بما يمكنها من الحصول على تأييد هذه الأطراف للتدخل في الحرب على (القاعدة) الآن، ما دامت تلك الأطراف تسعى إلى إرضاء واشنطن، ونيل دعمها للحصول على مكاسب سياسية في إطار التسوية للأزمة الراهنة، - صحيفة الحياة 25/5/2012م – .

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
توفيق الشعبي
حول مشروع قانون العدالة الانتقالية (إصرار على الخطيئة ومشاركة بالجرم)
توفيق الشعبي
خالد الهمداني
من أجل ذلك قتلوك
خالد الهمداني
سعد بن طفلة العجمي
اليمن وإن طال الزمن
سعد بن طفلة العجمي
محمد أحمد العفيف
إلى روح الفقيد الناصري / حسين سعيد الغيلي
محمد أحمد العفيف
سارة عبدالله حسن
و تستمر ثورتنا في طريقها الصحيح
سارة عبدالله حسن
عبد الفتاح علوة
الحمدي لم يمت
عبد الفتاح علوة
المزيد