عبدالعزيز العشاري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالعزيز العشاري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 

  
13 يناير مذاق آخر في العدين
بقلم/ عبدالعزيز العشاري
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 22 يوماً
الجمعة 27 يناير-كانون الثاني 2012 02:20 م


 

7 يناير حدث دموي لن تنسى وقع جريمته في ذاكرة أبناء العدين، أدت إلى مقتل جعوش وولده برصاص رشاد الجمالي نجل أحد مشايخ العدين. وحجم بشاعتها الأكبر يذهب القاتل ووالده إلى دار نقاهة والمجني عليهما في ثلاجة مستشفى، أحدث نوع من الاستنكار كان يتوقع الجميع أنه مجرد استنكار قد يردده الناس ليومين لا أكثر وستعود مشاعرهم إلى الاهتمام بالدخل اليومي وتوفير حاجاتهم اليومية.. قد تكون ثقافة عدم التدخل بالآخرين المتراكمة في المنطقة سبب رئيس في ذلك، بالإضافة إلى كون المجني عليهما من أسرة تنتمي لكيان ضعيف الصيت في المدينة.. كل تلك الترهات ناجمة عن ثقافات نعيشها لعقود...

بين عدم التدخل بالآخرين وضعف صيت المكانة الاجتماعية للمجني عليهما.. وجد تدخل الله بدفع الناس بعضهم ببعض لنصرة المظلوم، وجُعل من جعوش رجلاً عظيما لصناعة مرحلة تحول تاريخي، وكان ثمنها. ولم ينس المواطنون قيادته وهو حياً لمرحلة عنجهية سابقة، فكان سبباً لإزالة سجون المشيخ وإنزال الحملات عليهم في تسعينات القرن الماضي عندما تعرض لأبشع أساليب التعذيب..

في أول جمعة بعد جريمة مقتله وولده، أجمع أن يكون تاريخ 13يناير جمعة نصرة المظلوم اسم يطلق على صلاة الجمعة، وكانت هذه الجمعة محطة مصيرية لتحديد مفترق طرق كمعركة بدر في نجاح دعوة الإسلام أو فشلها..

ارتبط تاريخ 13يناير بمأساة دموية بين الطغمة والزمرة لازالت آثارها موجودة في ذاكرة اليمنيين.. بينما 13يناير من العام الحالي 2012م في جمعة نصرة المظلوم هو يوم خالد وعظيم تجلت محاسنه لأبناء العدين بنشوة طعم الحرية واستعادة كرامتهم بعد أن حكموا عليها باليأس والمستحيل..

الخطبة الصاخبة التي بدأت لم يتوقع الناس كما وصفوا سماعها بتلك الألفاظ التي تندد بالظلم وتعصف بالظالم وتخلق من المسلم إنساناً شجاعاً ينكر المنكر ويقف مع نصرة أخيه بيدٍ واحدة.. على عكس خطب رجال الدين في المنطقة منذ عقود، التي توغلت عقول الناس بأن الفرد المسلم يكون جباناً وخوافاً ويحترم ظالمه.

أحد السامعين كان يرفع يديه باستمرار مع التزامه الصمت أثناء الخطبة خاصة عندما يمر الخطيب على تلك المقاطع التي تنفي أن يكون الفرد المسلم جباناً أو خوافاً أو متخاذلاً.. حاول من كان بجواره بالإشارة إلى تهدئته، لكن شعوره وتفاعله العميق الذي انتاب كيانه مع ما يسمعه وما يراه من جموع تتدفق باستمرار، حضرت بجوارحه شخصيته الحقيقية والشجاعة التي لا يحضرها إلا عند خلوته وحيداً بنفسه..!! ذلك الشعور المتصاعد والمصاحب لحركات يديه وتعابير وجهه، تمثلت في صخور رسوبية كانت طاوية على قلبه؛ بدأت تتشقق في تلك اللحظات لتنفجر أعيناً من الحرية والكرامة.. بدأ الرجل يتحمس منتظراً هتافات ليكمل الصلاة حينها جاء حضور حنجرته التي صدحت لترديد الهتافات، شعر الرجل بأنه يفرغ كل ظلمه وقهره مع تلك الجموع الغفيرة وتنفس الصعداء بنكهة الثورة ...

حشود 13يناير جاءت تترجم الآية الكريمة ((ولولا دفع الله الناس بعضهم بعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضلٍ على العلمين)) البقرة ( والآية الأخرى ((((ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيعٌ وصلواتٌ ومساجدٌ يذكرُ فيها اسم الله ولينصرنَّ الله من ينصره إن الله لقويٌ عزيز)) – [40 سورة الحج]

حشود 13يناير جاءت بدافع الخوف من أن يكون أحدهم ضحية لآلة القتل القادمة..

حشود 13يناير جاءت أيضاً بسبب تراكم لآلام مريرة عصفت بكرامة حياة المواطن العديني وآدميته وتحمله أوجاع قاسية في ذاكرته، من غياب العدل وانتزاع الحقوق وابتزاز في المرافق الخدمية والتنفيذية في المدينة..الخ. رأوا من الحدث استنصاراً لقضاياهم في الأيام القادمة..

خاتمة/ العدين مدينة جميلة لا تتمنى ممن ينتمون إليها، شتمها وسبها أو رمي ضعفنا وتخاذلنا عليها باللوم.. فقط يمكن تصحيح ذلك بتغيير سلوكنا المتمثل بالتربية والثقافة التي نتعامل بها فيما بيننا.. إلى سلوك إيجابي يحترم المبادئ والقيم الإسلامية العظيمة.. وليكن المشوار الجديد لحياتنا يتجلى في غرس الثقة في قلوب الناس فيما بينهم ونشر المحبة والسلام والإخلاص في نصرة الفرد المسلم أخاه المسلم دائماً، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
بكيبورد/ جلال الدوسري
حذاء الحاتمي..منتهى الكرم
بكيبورد/ جلال الدوسري
محمد مغلس
لنطوي صفحة صالح ونكمل أهداف الثورة
محمد مغلس
محمد حسنين هيكل
هيكل: مبارك وزمانه من المنصة إلى الميدان
محمد حسنين هيكل
عمر الضبياني
إلى الشباب الثائر
عمر الضبياني
رأي البيان
غد مشرق يبدأ بوفاق ومصالحة
رأي البيان
د. عبد الرشيد عبد الحافظ
قانون الحصانة ... شراء الوهم!!
د. عبد الرشيد عبد الحافظ
المزيد