ريما الشامي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed ريما الشامي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
ريما الشامي
الحرية لعبيد اليمن


  
تعز تنتصر على القتلة
بقلم/ ريما الشامي
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الأربعاء 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 09:36 م


 

تستنفر بقايا عصابة علي صالح كل إمكانياتها في تعز لإشعال الحرب وتدمير المدينة وتحويلها إلى محرقة وساحة كبيرة للنهب والفوضى والجريمة انتقاما من تعز وأبنائها الأحرار لتصدرهم مشهد الثورة اليمينية الشعبية السلمية و يتصدى أبناء تعز لمخططات الفتنة والاقتتال التي يديرها حاكم تعز العسكري عبدالله قيران الذي فجر الأوضاع الأمنية فيها ونشر الفوضى وارتكب عشرات المجازر الدموية ضد المعتصمين السلميين واحرق ساحة الحرية و أحرق بداخل خيامها عشرات المعاقين حركيا ، وعبدالله قيران الذي يشعل الحرب في تعز حاليا ويجلب إليها االعصابات المسلحة هو شخص هارب من وجه العدالة وصدرت في حقه أوامر قهرية بالقبض عليه من النيابة العامة في عدن لتورطه في جرائم قتل ، ويقبع هذا المجرم القاتل حاليا في القصر الجمهوري بتعز كزعيم لعصابة القتل والاجرام التي سلطها علي صالح على تعز ومن مخبئه في القصر الجمهوري يدير الحرب ومخططات الاقتتال ضد أبناء تعز عبر العصابات المسلحة وبقايا الحرس العائلي الذين ينشرهم في المدارس والمستشفيات والمرافق المدنية ليقوموا من هناك بقتل الناس وقصف الأحياء السكنية بالدبابات والصواريخ والأسلحة الثقيلة في إطار مخطط الانتقام من تعز الذي يحيكه علي صالح وعصابته ضد تعز وأبنائها

واليوم تعز تواجه هذه المخططات القذرة التي تريد استباحتها ونهبها وتحويلها إلى ساحة محروقة إرضاء لأحقاد علي صالح الذي يراها شعلة الثورة وضمير اليمنيين ولسان حالهم المطالب بالحرية والتغيير والخلاص والحياة الإنسانية الكريمة فكان أن سلط عليها مجموعة من القتلة والمجرمين هم اليوم يشنون حربا شاملة ومفتوحة على كل أبناء تعز بعصابات مسلحة وبقصف جنوني على البيوت والأحياء السكنية من المستشفيات والمدارس والمباني الحكومية التي تحولت الى ثكنات عسكرية للقتل والقصف

و في هذا الوقت العصيب الذي تواجهه تعز فان على جميع أبنائها أن يقفوا في صف أهلهم ويدافعوا عن أعراضهم وكرامتهم وإنسانيتهم التي يستبيحها قتلة علي صالح و على رأسهم القاتل المجرم عبدالله قيران الذي يختبئ في القصر الجمهوري ومن هناك يدير مخططات الحرب وتدمير تعز واستباحتها إرضاء لعلي صالح وأحقاده الذي يريد إحراق تعز وتدميرها انتقاما منها ومن أبنائها الوطنيون الأحرار الذين يبذلون دماؤهم وأرواحهم في مختلف ساحات الحرية والثورة في اليمن

إن تعز تعيش اليوم وضعا إنسانيا صعبا وحربا شاملة تشنها عصابة علي صالح ضد المواطنين الأبرياء بمختلف الأسلحة الثقيلة التي تقتلهم الى بيوتهم وهنا يحتم الواجب الانساني والديني والوطني على جميع أبناء اليمن ومشائخها وقبائلها بأن يسحبوا أبناؤهم الجنود الملتحقين بقوات علي صالح التي تقتل اخوانهم أبناء تعز بالدبابات و مدافع الهاون وبالعصابات المسلحة التي يجلبها قيران من مناطق عدة وعلى كل أبناء اليمن ان لا يسمحوا لأبنائهم الذين يقاتلون في صفوف الحرس العائلي بأن يكونوا وقودا لعلي صالح وعصابته في الانتقام من تعز ويكفي أن أبناء تعز يدفعون من أرواحهم ودمائهم القسط الأكبر من تضحيات الثورة ونضالاتها من أجل أن ينتصر شعبنا لارادته وينال حريته وينعم بحياة انسانية كريمة ويتخلص من الحكم العائلي ، وان مايجري حاليا في تعز من قبل عصابة علي صالح وقتلته في تعز انما هو اثم وعدوان وحرب انتقامية فيجب على أبناء اليمن وقبائلها أن لا تقبل أن يكون أبنائها جنودا وقتلة لعلي صالح ومشاركين له في هذا الاثم والاعتداء ضد اخوانهم

ان علي صالح يصر على الانتقام من تعز وتدميرها ويرى أن لديه ثأرا شخصيا مع أبناء تعز يجب ان يصفيه وينتقم منهم قبل أن يرحل هو وعائلته التي أرادت أن تستبد اليمن وتجعل الشعب اليمني مجرد مزرعة عائلية تتوارثها فكان أن انطلقت الثورة وشرارتها من تعز رافضة الظلم والفساد والحكم العائلي ومطالبة بالحرية والحياة الكريمة لليمنيين لذلك قام علي صالح ومنذ انطلاقة الثورة الشعبية السلمية في وطننا بتسليط قتلة ومجرمين حكاما على تعز هم اليوم يحولوها الى ساحة حرب ويتهيأون لاستباحتها ونهبها و سفك دماء أبنائها وها هم اليوم يقصفون البيوت والأحياء السكنية وينشرون عصابات القتل والإجرام ويستنفرون كل طاقاتهم من أجل تركيع تعز انتقاما منها على دورها الريادي في تصدر الثورة وفعالياتها فقتلة علي صالح وعصاباته في تعز يعتقدون أن تركيع تعز والانتقام منها سيسهل على زعيمهم السفاح استهداف ثورة الشعب اليمني وهزيمة اراته كونهم قد استطاعوا ضرب الثورة في قلبها تعز لكنهم خائبون وخاسرون فتعز أقوى من اجرامهم ومخططاتهم الحقيرة البائسة

لقد ظل علي صالح طيلة فترة حكمه يحمل لتعز كل الحقد والكره وظل يعمل على تهميشها وتركيعها واذلال أبنائها لانه يعلم بأن أبنائها الأحرار لديهم من الوعي والعلم ما يجعلهم ضمير شعبهم وقلب اليمن الحر الثائر والرافض لحكمه الفاسد المتخلف الذي فرض على أبناء اليمن الجهل والأمية والتخلف والحروب والفساد وعندما انتفض أبناء تعز مع بقية أبناء الوطن في ثورة شعبية سلمية سلط قتلته على تعز الذين يشنون اليوم حربا مدمرة وبشعة على الحياة والانسان في تعز وهم يريدونها أن تتحول الى ساحة حرب محروقة لينهبوها ويدمروها ويستبيحوا كل شئ فيها وما جرى في محرقة ساحة الحرية ليس الا بروفة أولية

 

 

  
تعليقات:
1)
العنوان: رائع جدا
الاسم: الحيدري
ان تعز هي المناضله التي تعيش في ظل القهر والضلاماالمنهار
الأحد 27/نوفمبر-تشرين الثاني/2011 02:58 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هدايا إيران لليمنيين
همدان العليي
مدارات
محمد صادق العديني
ببساطة أقول
محمد صادق العديني
رأي البيان
ساعة التغيير في اليمن
رأي البيان
علي الظفيري
في اليمن تكمن الثورة الحقيقية
علي الظفيري
محمد الحميدي
صالح بين الرئاسه والخلافة
محمد الحميدي
أحمد الزكري
روح يازياني..تعال يابن عمر
أحمد الزكري
محمد صادق العديني
الصحافي.. العدو رقم 1
محمد صادق العديني
المزيد