عبدالحليم قنديل
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبدالحليم قنديل
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبدالحليم قنديل
عبد الناصر هو الحل
ظل جمال عبد الناصر
ظل جمال عبد الناصر
على اسم جمال عبد الناصر
معونة المليار مذلة
عودة للعراق
النصر لليمن
هزيمة إسرائيل في مصر
عرب ويكيليكس
ناصرية جمال عبدالناصر
ناصرية جمال عبدالناصر
عندما يرحل الرئيس


  
في نعي السودان
بقلم/ عبدالحليم قنديل
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد
الأربعاء 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 08:54 ص



بدت السيدة هيلاري كلينتون كأنها تحمل سلة ورود للسودان، بينما هي تختفي خلف صورتها الحقيقية كحفارة قبور بامتياز .
فقد دعت هيلاري السودان الى الانتحار مقابل تأشيرة دخول إلى جنة الرعاية الأمريكية، ووعدت نظام الخرطوم برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، وبوقف العقوبات الأمريكية، وربما إنقاذ رأس الرئيس البشير من مقصلة محكمة الجنايات الدولية، أي أن تتفضل واشنطن بالعفو عن الرئيس السوداني مقابل رأس السودان نفسه، بتسهيل انفصال الجنوب في استفتاء أوائل 2011، وحل مشكلة منطقة أبيي المتنازع عليها، والحل المشار إليه يعني أن يتخلى السودان عن منطقة ثروته البترولية، أي أن يصبح مفلسا، ثم أن يسهل انفصال الجنوب في بداية لعبة 'دومينو'، يصبح بها السودان مفرخة دول قزمية، وتتراجع حدوده إلى مداخل مدينة الخرطوم، ووقتها لن تكون هيلاري في منصبها الحالي وزيرة خارجية للبيت الأبيض، ولن يكون بوسعها وضع سلة الورود على قبر السودان الذي كان.
والذي يراقب حفاوة واشنطن بانفصال جنوب السودان، وتهديدات الرئيس أوباما باستخدام القوة 'الدولية' إن لزم الأمر، ووعود السيدة هيلاري بسلال الورود المميتة، الذي يراقب ما يجري، يتهيأ له أن واشنطن انجبت بنتا أخرى في المنطقة غير إسرائيل المدللة، وأن سيلفا كير، ذا البرنيطة، صارحبيب قلب أمريكا تماما كبنيامين نتنياهو، ففي الحالتين تنتصر واشنطن لشيء شاذ لا تسنده حقائق ولا حقوق، قصة إسرائيل معروفة، فهي كيان اغتصاب واستيطان إحلالي، بينما دولة جنوب السودان لا تبدو كذلك في الظاهر، فالذين يقيمون بها هم أهلها الأصليون، يطحنهم بؤس وتخلف قل نظيره في غير أفريقيا، لكن انفصالهم عن المجموع السوداني لا يبدو خروجا من جحيم، ولا دخولا في جنة، ثم أنه لا يستند إلى مبررات تكفل حق تقرير المصير بأي معنى، فهم ليسوا قومية واحدة، بل جماعة قبائل بدائية متنافرة تعيش في فقر وعوز، ولكل قبيلة لهجاتها وأديانها، لا يجمع بين افرادها سوى بشرة داكنة تصلهم بغيرهم على خرائط التنوع السوداني، وهم ضحايا احتجاز استعماري طويل الأمد، حجزهم طويلا عن الاتصال بغيرهم، وتركهم داخل سجنهم التاريخي، ولم تتوافر لهم فرص الاحتكاك والتواصل والتفاعل والخروج من الأسوار إلا بعد استقلال السودان، وهنا جرت المفارقة المؤسفة، فالاستعمار الذي احتجزهم هو الذي راح يستثمر بؤسهم، ويستقطب نخبا متغربة خاضت حروبا عصفت بأمان السودان، وافتعلت حق تقرير مصير في غير محل من الإعراب السياسي، وزورت صورة راح المستعمرون الجدد يروجون لها، ويحتفون بها، صورة الجنوب الأفريقي المسيحي في مواجهة الشمال العربي المسلم، صورة الجنوب الناطق بالانكليزية كأنه من أهل كامبردج، مع أن عدد المسلمين في الجنوب السوداني يساوي، إن لم يزد عن، عدد المسيحيين هناك، ورغم أن انتشار اللغة العربية في الجنوب أكثر وأعمق من إغراءات اللغة الانكليزية، بينما الأغلبية العددية في الجنوب لا تزال على لهجاتها المتفرقة ودياناتها الأفريقية، أي أن أهل الجنوب خليط بشري لا يختلف في تنوعه عن التنوع السوداني عموما، وهو ما يعني أن جون قرنق لم يكن قائد حركة تحرر قومي ولا يحزنون، وكذلك سيلفا كير وجماعته التي انتفخ فسادها حتى قبل أن تقوم دولته .
واشنطن إذن، لا تعطف على اهل الجنوب، ولا يعنيها من الأمر كله سوى تمزيق السودان، وافتعال دولة جنوب، تكون في الوظيفة لا في التكوين، بمثابة إسرائيل ثانية، تحجز التكوين العربي عن سلاسة الاتصال بعمقه الأفريقي، وتكون بمثابة لحن افتتاحي لتمزيق السودان إلى عدة دول، دولة أخرى في دارفور التي تساوي مساحتها مساحة فرنسا، ودول أخرى ربما في كردفان وجبال النوبة، والهدف : إفناء عروبة السودان، وانهاء دوره الواصل بامتداد الجغرافيا إلى القلب الأفريقي، وخصمه من الاحتياطي الاستراتيجي للوجود العربي الإسلامي، وإكمال دورة خنق مصر، بزرع دول معادية على خط النيل، تكسب قوتها من الارتــزاق السياسي الدولي، وتمنح مواردها الطبيعية لأمريكا وأخواتها، وتستعير سلاحها من إسرائيل، وتنضم للجامعة الإسرائيلية وتترك الجامعة العربية .
هل نلوم أمريكا وإسرائيل؟ ربما لا معنى ولا فائدة للوم، فالسياسة مصالح وخطط ومؤامرات، ولوم الشر لا يعني بالضرورة، الانتصار للخير، والمؤامرات لا تؤتي أكلها بغير عون داخلي، فقد لعبت النخب المتغربة في الجنوب دورها بتزوير قضيته، ثم أن نخب الحكم في العواصم العربية المجاورة لعبت أدوارا أخطر، ربما من حيث لا تريد أو لا تدري، وكلنا يتذكر أن دولة عربية بترولية مجاورة للسودان لعبت دورا في شراء السلاح لجماعة جون قرنق، لا لشيء إلا على سبيل النكاية في حاكم الخرطوم، وكلنا يتذكر أن مصر وهي الدولة العربية الأكبر، تخلت عن السودان في أحرج أوقاته، رغم أن السودان كان شأنا مصريا خالصا، فقد رسم الجيش المصري، على عهدي محمد علي وإسماعيل، خرائط السودان الحالية، ووقع السودان كما مصر تحت الاحتلال البريطاني الذي عزل الجنوب في سجنه، وحين تقرر للسودان حق تقرير المصير، فقد استقل السودان بكامل وحدته الجغرافية، لكن مصر لم تغادر دورها هناك، دورها التعليمي والمائي والاقتصادي والسياسي أيضا، فسلامة السودان، في الوعي الوطني المصري، صمام أمان لوجود مصر ذاتها، وظلت المعادلة سارية بأثرها وبمنطوقها، وهو أن ماء النيل يجري شمالا إلى مصر، وأن ماء السياسة يتدفق جنوبا إلى السودان، ومع انهيارات الدور المصري في سباق التاريخ، وفي المنطقة بالذات، وإلى الجوار في الجنوب، وطلاق مصر للدور الأفريقي إفساحا في المجال لإسرائيل بعد كامب ديفيد، وكسبا لرضا أمريكا، التي هيمنت على قرار السياسة والاقتصاد في مصر، مع التحولات المميتة للدور المصري، كانت السياسة المصرية تنسحب من المشرق العربي، وتنسحب من السودان أيضا، بل وتنسحب من أولويات مصر ذاتها، والمحصلة: أن السودان راح يعاني منفردا، وصعدت إلى حكمه نخبة جدعت أنف السودان وهي تتوهم أنها تصلحه، صحيح أنها حاربت التمرد الجنوبي بالسلاح، لكنها لم تلتفت إلى حساسية التنوع السوداني، وأساءت استخدام شعارات الشريعة الإسلامية، وفككت عناصر الوطنية السودانية الناشئة، التي يلعب فيها الإسلام والعروبة دور العنصر التوحيدي، وبطريقة الانتشار والتشرب لا بحد القهر، وفي بيئة امتزاج عربي أفريقي تحتاج أمدا طويلا لقطف ثمارها، وبدلا من إفساح المجال لانصهار تاريخي تراكمي، أقامت خطوط الفصل والعزل النفسي، وتلاقت، من حيث لا تدري، مع خطط الانفصال المدبر بالوحي الخارجي، فلا الشريعة كسبت ولا السودان استقر، ثم راحت نخبة الإنقاذ 'الإسلامي' تأكل بعضها، وتتفرق بين البشير والترابي، وتسعى للاستئثار بالسلطة على حساب وحدة السودان نفسه، فسارع البشير إلى عقد اتفاق 'نيفاشا'، وأقر للنخبة الجنوبية المتغربة بحق تقرير المصير المزور، وأعطى قرنق وخلفه سيلفا كير حق حكم الجنوب مقابل تركه يحكم الخرطوم، بينما راحت جماعة الترابي تلعب في دارفور، وكونت حركة 'العدل والمساواة' التي قد تطالب غدا بحق تقرير المصير المزور أيضا، أي أن البشير، في لعبة مقامرة، انتهى بالجنوب إلى مصير الانفصال، بينما الترابي، على سبيل الكيد للبشير، وضع بذرة انفصال دارفور، والبقية التفكيكية في الطريق .
وقد لا يكون الوقت مناسبا لنصيحة، فليس ثمة من يأخذ بالنصح، لا في الخرطوم ولا في القاهرة، ليس ثمة من يغير إلى أن يتغير، وحتى تأتي ساعة التغيير ويحل تاريخه، فليس من محل سوى لنعي السودان الذي ينحل.

*كاتب مصري
القدس العربي
تعليقات:
1)
العنوان: سبب التمزق
الاسم: سفير
الشكر كبير للسيد صاحب المقال
ولكن أين التوجيه لاهل السودان خاصة ولمن حولهم عامة في درء هذه الجريمة الكبرى

وقد صدق أحمد شوقي حين قال في معرض رثائه للخلافة
والشـام تسال والعـراق وفـارس=أمحـا من الارض الخـلافـة مـاح


هتكـوا بأيـديهم ملاءة فخـرهـم=مـوشـيـة بـمـواهـب الفـتـاح

نـزعوا عـن الأعناق خيـر قـلادة=و نضوا عن الأعطاف خير وشـاح


و عـلاقـة فصمـت عـرى أسبـابها=كـانـت أبـر عـلائـق الأرواح


نظمت صفوف المسلمين و خطوهم=فـي كـل غـدوة جـمعـة و رواح


فـلتـسـمـعـن بـكـل أرض داعـيـا=يـدعوا الى الكذاب و السجـاح

و لـتـشـهـدن بـكـل أرض فـتـنـة=فيـها يباع الدين بيع سـمـاح
الثلاثاء 04/يناير-كانون الثاني/2011 06:46 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
جمال أنعم
لا أسرى لدى الشرعية
جمال أنعم
مدارات
صادق ناشر
فريق يهزم شعباً !!
صادق ناشر
فتحي أبو النصر
بناء المنتخبات كبناء المجتمعات
فتحي أبو النصر
عمرو  صابح
عبد الناصر وسيناء
عمرو صابح
عبدالله سلام الحكيمي
الوطن ينهار حثيثا.. هل هناك من ضمير ومسؤولية وعقل رشيد ؟! (1-2)
عبدالله سلام الحكيمي
د. محمد الظاهري
المؤتمرات القبلية والسياسة في اليمن
د. محمد الظاهري
عمر الضبياني
عبد الناصر حياً لم يمت
عمر الضبياني
المزيد