عبد الباري طاهر
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عبد الباري طاهر
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الباري طاهر
تعز مدينة الثقافة والحرية والحداثة
وعد الربيع الآتي
مجدا وخلودا شريف حتاتة
نداء السلام: أوقفوا الحرب!
محمد العبسي مدون مشهور وشاعر مغمور
أحمد قاسم دماج وعظمة الإنسان
مآلات الحرب في المنطقة العربية
صعوبة الحسم العسكري وتعسّر الحلّ السياسي
الرحيل المباغت
تهامة المنكوبة المنهوبة


  
الحياة أقوى من الموت
بقلم/ عبد الباري طاهر
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 21 يوماً
السبت 30 إبريل-نيسان 2016 02:30 م


في حي من أحياء عدن يختطف الشاب المنور عمر محمد باطويل ابن السابعة عشر ليقتل غيلة ظلما وعدوانا.

من أين نقرأ الجريمة الفاجعة؟! هل نقرأها من غياب الدولة في مركز رأس الشرعية " الممثلة لليمن كلها"، والمسنودة وطنيا وقوميا، والمعززة بإجماع دولي قل نظيره؟ هل نقرأها في الإرث الوبيل لجريمة حرب 94، وما خلفته من مآس وكوارث؟ هل نقرأها في ترييف مدينة عدن مدينة "الجزيرة والخليج" في القرن الماضي، وتدمير تفتحها ومدنيتها وسلميتها؛ فهي المدينة التي استقبلت مواطني دول الكمنولث، واحتضنت أهل الديانات والاتجاهات والأفكار المختلفة: اليهودية، والمسيحية، والبوذية، والهندوسية، والزاردشتية، والمذاهب السياسية الحديثة: القومية، البعثية ، وحركة القوميين العرب ، والتيار الناصري ، والتيار الماركسي .

هل نقرأ الحالة البائسة والإجرامية في انتصار الرصاصة على الكلمة، وضعف قوة الحق أمام قوة الباطل؟ هل نقرأها في انهيار القيم والتقاليد والأخلاق الحميدة التي سادت البلاد لأزمنة متطاولة؟ هل نقرأها في تسويد الروح القبلية الجاهلية التي وسمت الشرعية الثورية، وتسيد الصراعات الكالحة فيها؟ هل نقرأها في انحرافات الشرعية الثورية سبتمبر وأكتوبر وسقوطهما في يد ألد أعدائهما؟! هل نقرأها في الغبن الاجتماعي، وسيطرة الفساد والاستبداد؟ هل نقرأها في عسكرة الحياة وتحالف الحر ب الشرير بين القبيلة والعسكر والإسلام السياسي وتجار الشنطة؟ هل نقرأها في إفساد مناهج التعليم، ونشر السلفية الجهادية والأفكار الوهابية المتطرفة والجارودية المكفرة؟ هل نقرأها في خطاب المسجد الداعي للطاعة العمياء للقبول بالطغيان والظلم، والدعوة إلى التكفير والتفسيق والتأثيم وتكفير المجتمع وجهاده؟ هل نقرأها في انحرافات الفكر السياسي المخون والمجرم للرأي والاتجاه المخالف؟! هل نقرأها في غياب النظام والقانون، وسيادة العنف والهمجية وعقلية البداوة؟! هل نقرأها في التربية والنشأة القائمة على تقديس القوة والهوس بالقوة، والتمييز بين الرجل والمرأة، والصغير والكبير. هل نقرأها في الآثار الآتية من رياح الصراع الدولي والتجييش لتحرير أفغانستان، وتشجيع أميركا والغرب لجيش المجاهدين لتحرير أفغانستان، وتمويل دول النفط لهؤلاء المجاهدين؟ هل نقرأها في تجارة التجنيد لهؤلاء الشباب في البلدان العربية وبالأخص في اليمن؟ هل نقرأها في التضييق على المذهب الوهابي في الداخل السعودي، وتشجيعه خارج السعودية؟ هل نقرأها في فشل سياسات حكوماتنا العربية وتحديدا في اليمن في مختلف المجالات الاجتماعية الاقتصادية الثقافية والسياسية؟.

هل نقرأها في العسكرة وتهميش المدينة وترييفها، وعزل وإضعاف قوى المجتمع المدني؟

 إن اغتيال الأدباء والمثقفين والمبدعين والسياسيين الأحرار آتٍ من كل هذه الكوارث .

انتشار وباء التكفير والتخوين وثم الحروب والفتن والتقتيل والاغتيال ثمرة كريهة لهذه الأوبئة . فاغتيال فرج فودة في مصر افتئاتا على صلاحية الدولة كشهادة الإسلامي المستنير محمد الغزالي، والحكم بتطليق المفكر الإسلامي حامد أبو زيد من زوجته، وفتوى الإمام الخميني بإهدار دم الأديب الباكستاني الأصل سلمان رشدي صاحب رواية آيات شيطانية، وإعدام نمر النمر في السعودية، واغتيال جار الله عمر في اليمن، وتكفير أبناء الجنوب في حرب 94، واغتيال المفكرين المهمين حسين مروة ومهدي عامل في لبنان.

وأخيرا – وإن شاء الله آخراً – الشاب النابه عمر باطويل في عدن.. اختطاف هذا الشاب وقتله جريمة من جرائم العصر. الشاب باطويل جريمته الكبرى أنه يرى الله في الحياة في الجمال في النور في الزهور، بينما الجلاوزة القتلة يريدون أو يرون أو يتصورون الله : - استغفر الله - خرائب وأشلاء ودماء وتقتيلا وموتا زؤاما . إنهم يرون الله بما هم عليه من خبث وإجرام، وتعطش للدماء، ووله بالموت ..

إن باطويل خالد ميتا، وهم ميتون وأيديهم ملخطة بالدماء. هل ندينهم ؟ هل ندين الشرعية ؟! هل ندين المنقلبين عليها المحتكمون إلى قوة الحرب وأدوات الخراب والموت؟هل ندين فساد النشأة والتربية القاتلة، ومناهج التكفير والتخوين وخطاب المسجد المنفلت؟ هل ندين الصراعات القبائلية والجهوية والمذهبية المشعلة للفتن والحروب والمتعطشة للسلطة والقتل والدم .

وقبل ذلك وبعده: إن غياب الشرعية في الأراضي المحررة أو فلنقل ضعفها والمميت هو المسؤول بالدرجة الأولى عن اغيال الشاب البريء باطويل. وإذا كنا نتساءل وندين كل الأسباب والعوامل المسهمة في تفشي القتل والاغتيال والإرهاب، فإن ضعفنا وتخاذلنا كمجتمع وكشعب مسؤول أيضا عن الحالة العامة التي وصلنا إليها والتي سمحت للحرب أن تنشر، وللفتن أن تهيج والاغتيال أن يتفشى وللقتلة والمجرمين أن يسودوا ويحكموا.. عزاؤنا لأسرة الفقيد.. عزاؤنا لكل الشباب لكل المبدعين.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
درهم طاهر الصلاحي
حلب.. وتعز
درهم طاهر الصلاحي
أحمد عثمان
حوار الكويت وأوهام الملك
أحمد عثمان
خالد الرويشان
هادي ..عليك أن تعالج المشكلة فورا!
خالد الرويشان
د. عبدالعزيز المقالح
حروب إلى متى؟
د. عبدالعزيز المقالح
فتحي أبو النصر
حتى لا تتضاعف مشاكلنا
فتحي أبو النصر
صادق ناشر
مساران في مستقبل اليمن
صادق ناشر
المزيد