يوسف عبدالغني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed يوسف عبدالغني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
يوسف عبدالغني
رسالة بنصف صراحة..!


  
رسالة بنص صراحة.. الى رئيس الأركان اللواء المقدشي
بقلم/ يوسف عبدالغني
نشر منذ: سنتين و 5 أشهر و 24 يوماً
السبت 26 مارس - آذار 2016 10:41 م


المتابع لمواقف وسلوكيات الكثير من المسئولين اليمنيين واللاعبين السياسيين على مسرح المشهد اليمني وكيفية تعاطي كل منهم سواء كان شخصية اعتبارية او طبيعية تجاه العديد من القضايا في أطار وحدود ومسؤولية الوظيفية والوطنية والأخلاقية فإن المتابع يجد نفسه مدفوعا بشعور المسئولية الشرعية وبحدود ما كلف بالعمل بها كل مسلم فرض عين كما جاء في الكتاب والسنة في مبدئي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتناصح .

وعليه فليسمح لي الأخ رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الوطني ( جيش الشرعية الدستورية) اللواء الركن محمد المقدشي ان أناقش معه جملة من القضايا وبصدر رحب والذي سبق ان عين قائد للمنطقة الوسطى عام 2008م وقائدا للمنطقة السادسة عام 2013 م ثم نائب لرئيس الأركان , وفي مايو 2016م اصدر الرئيس هادي قرارا بتعينه رئيسا لهيئة الأركان العامة الأمر الذي أثار هذا القرار جدلا واسعا وتساؤلات عبر وسائل الأعلام والتواصل الأجتماعي المختلفة حول اللواء المقدشي وتعدد الولاء ومواقفه قبل وبعد قرار تعينيه ولا تزال تلك التساؤلات تطرح حتى اللحظة لعلها تجد تفسيرات واجابات صريحة وشفافة من المعنيين بالأمر ومن ابرزها :-

التهجم الذي شنه وهو لا يزال يشغل نائبا لرئيس الأركان حينها على رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي وهو محاصر بمنزله من الحوثيين وكان ذلك في حديث له مع قناة B.B.C عربي قال فيه (( ان هادي يستحق الفصل من منصبه كأمين عام للمؤتمر الشعبي وان قرار المؤتمر كان صائبا.. الخ )) هذا واحد من الأسباب التي دفع شريحة واسعة من الناس لانتقاد قرار الرئيس هادي بتعينه مبررين موقفهم بأن اللواء المقدشي لا يزال ولاءه لصالح ونجله احمد قائده السابق وأن مشكلته لم تكن مع صالح أو الحوثي لانه ظل يمارس مهامه نائبا لرئيس الأركان في صنعاء إلى ما بعد بدء حربهم ضد الشعب اليمني والشرعية الدستورية ,الا ان طموحه دفعه للبحث عن دور أفضل فذهب الي مأرب وروج له إعلاميا من المحبين ثم ذهب الى رياض وبعد عودته بدأت سلسلة الكوارث والنكبات على الوطن والجيش الوطني وقوات التحالف بدءاً بمعركة الجوف التي سيطرت فيها قوات الانقلابين على عاصمة المحافظة التي لم تستطع السيطرة عليها من سابق بفضل الله وصمود البطل قائد اللواء عادل القميري ورفاقه الذين صدوا كل المحاولات للحوثيين الا انها للأسف سقطت بمعركة المقدشي التي كانت تهدف لدحر الحوثيين من الجوف وقد حملهُ محللون عسكريون عرب مسؤولية ذلك وقالوا أن مبالغ مالية كبيرة انفقت على هذه العملية صرفت لهم من التحالف.

كارثة منطقة العبر التى راح ضحيتها عدد كبير من الضباط و الجنود من قوات الشرعية نتيجة قصف جوي غامض إثناء وجود المقدشي هناك .

كارثة الكوارث التى حدثت لقوات التحالف العربي في صافر بعد وصولها مباشرة الى مأرب والذي أعد وهيئ لاستقبالهم اللواء المقدشي حيث راح ضحيتها أكثر من 50 شهيدا من ضباط وجنود الأشقاء من الامارات والبحرين والسعودية، وبصورة لا تزال غامضة، مما أجبر دولة الأمارات على سحب قواتها من مأرب بعد أن أدركت أن مؤشرات تلوح بالأفق لمؤامرة تستهدفها كما اشارة وسائل الاعلام لتصريحات عدد من المسؤولين وأيضا قال العديد من أبناء مأرب عبر وسائل إعلاميه بأن المقدشي يتحمل المسؤولية وذكروا بالاسم من سهل لهذه العملية ومدى ارتباطهم القوى بالمقدشي احدهما رئيس العمليات في اللواء (107) في مأرب والأخر قائد كتيبة بنفس اللواء معروفان بولائهما المطلق لعفاش والحوثيين .

ممارسة وانتشار الفساد فحدث ولا حرج حيث تناول العديد عبر وسائل أعلاميه بعض وقائع عمليات الفساد بدءا بالتلاعب بأعداد المجندين ومستحقاتهم وطرق التجنيد وقبول المحظوظين منهم الحاملين لبطاقات حزبية أو قبلية مرضي عنها من ناحية, ومن ناحية اخرى فساد في ابتعاث طلاب عسكريين، حيث سربت وسائل الأعلام والتواصل الأجتماعي مذكرة رسمية لوزارة الدفاع وتحت توقيع رئيس الأركان بأبتعاث 19 طالبا عسكريا الى الكليات العسكرية في مملكة البحرين الشقيقة من بينهم 3 من أقرباء المقدشي وعدد أخر من أولاد أصدقاءه من الضباط الذين يقاتلون مع قوات صالح ضد الشرعية.

يا لها من مفارقات عجيبة حيث أثار هذا التصرف جدلا واستياء واسعا خاصة في المحافظات الجنوبية معتبرين ذلك تجاوزا لما جاء في وثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي حددت ان تعطى نسبه 50% في هذا المجال لأبناء المحافظات الجنوبية وحيث يفترض أن يكون من بين الطلاب المبعوثين عدد 9 من الجنوبية وحملوا مسؤولية ذلك رئيس الأركان.

إضافة لما سبق فإن التساؤل المحير وعلامة الأستفهام الكبيرة والخطيرة والمقلقة والمؤلمة لوجدان وضمائر الشعب اليمني وغيره من المتابعين والمراقبين للشأن اليمني عسكريين وغير عسكريين حول أداء رئيس هيئة الأركان العامة ورده على سؤال احدى القنوات الفضائيه حول عدم فك الحصار على تعز ودعمها بالسلاح لتحريرها والذى قال (بان تعز قطاع خاص او منفصل) وترافق مع الرد ضحكات وقهقهات تهكميه منه ومن مرافقيه مثيرة للاشمئزاز والسخرية وتنم عن موقف مسبق وحقد دفين لتعز وللجيش الوطنى.

 والسؤال هو هل هذا الموقف من تعز متفق عليه بينكما انت والجنرال الاحمر الذى زارك قبل ايام الى مارب مرافقا لقائد القوات الخاصة للتحالف العربي وان الحمله الاعلامية التى يشنها متعهدكم هذه الايام في تعز ضد الجيش الوطنى ورئيس الجمهوريه ونائبه بحاح ودولة الامارات تمهيدا للفريق؟

وايضا حصر عمله كرئيس للأركان بشريط ضيق على طول الخط الأسفلتي الرابط بين مركز محافظة مأرب - وفرضة نهم، وبين مأرب والعبر حضرموت وصولا الى الرياض وكأنه آلة الكترونية برمجت حركته على هذا الخط فقط ناسيا أو متناسيا واجباته ومهامه الوطنية كرئيس للأركان العامة بأنه القائد الميداني المباشر والمسوؤل عن كل الوطن وعن كل ضابط وجندي وعن كل قطرة دم وعن كل طلقة رصاص وعن كل معركة وجبهة يخوضها الجيش الوطني والمقاومة معاركهم البطولية فيها ضد قوى ومليشيات التمرد.

الم تعلم أنك أقسمت على ذلك ؟ الا انك حنثت عن القسم وانت تقدم تقريرك الى اجتماع أعلى هيئة وطنية مختصة يرأسها رئيس الجمهورية المجلس دفاع الوطني الأعلى ,ذلك التقرير الذي قدمته و استعرضته وحصرته بالوضع العسكري في مأرب ونهم؟! كما نشرت الخبر القناة الفضائية الرسمية للشرعية في شهر مارس الجاري .

أين ذهبت بقية أراضي الجمهورية اليمنية المقسمة الى 6 مناطق عسكرية أنت مسؤولا عنها وما هي الاوضاع العسكرية في جبهات المواجهات المشتعلة فيها ؟ هل تسمع عن (محافظة اسمها تعز ؟ وأخرى أسمها الضالع وثالثة اسمها الحديدة ورابعة اسمها إب وخامسة اسمها البيضاء ؟ )وهنا لا نبخس جهدك في زيارتك وتفقدك لتدريبات واستعدادات اللواء العسكري المنوط به تحرير ذمار كما جاء ذلك بالقنوات الرسمية إيضا.

ومما يتداول إيضا انك قد خلصت من اللواء عادل القميري من الجوف بتعيينه قائدا للمنطقة العسكرية الخامسة فذهب الى ميدي ووجد نفسه ورفاقه كبش فداء لافتقاره للتجهيزات العسكرية فأحترم قسمه وشرفه العسكري وقدم استقالته وأيضا يعلم الناس وابناء محافظة تعز تحديداً انك حاولت التخلص من نواة الجيش الوطني الذي بدأ تشكيلة في تعز وأمرت بانتقالهم الى مأرب لأسباب أنت وأخرون تعلموها ولا داعي لفتح ملفها الأن الأ انه صمد هناك أمام جحافل الأنقلابيين وبدأت أنتصاراته بكسر الحصار عن تعز في جمعة النصر 11فبراير كما تسمع اذا كنت تسمع أين أنت من شرف هذا الانتصارات ؟ وما هو دورك وماذا قدمت ؟ وماذا سيسجل التاريخ عنك ؟ ليس ذالك فحسب بل انك استمريت على الخط الاسفلت مأرب – فرضة نهم وتركت شرق وجنوب وغرب مأرب دون أن تلتف اليها فمن الله عليهم بالنصر بتحرير مديرية حريب في 20 مارس بقيادة العميد مفرح بحيبح ورفاقه من أبناء مأرب وبدعم التحالف العربي وتوجهم نحو شبوة، الا ان جزءاً من صرواح وجبل هيلان لازالا تحت سيطرة و تهديد قوى الأنقلاب ؟ والمصيبة أنك في أحدى مقابلاتك الفضائية بررت لنفسك وصفت وشبهت المعركة في فرضة نهم (( بانها لا تقل صعوبة عن خط برليف )) الأ انه من المؤسف انك تسببت في قولك هذا بأنتحار عدد من العسكريين الذين يعرفون خط برليف ومعركة العبور والبعض الأخر يسأل عن موقع قناة السويس في فرضة نهم هل هو السائلة في صنعاء أو سد مأرب ؟

الأخ / رئيس هيئة الاركان انت تعلم يقيننا أن ما سبق من وقائع هي حقائق موثقه وأن تفسير الناس المحتملة لما سبق هي :-

1-    اما أن تكون عسكريا فاشلا وغير قادر على عمل أي شئ ؟ او انك كنت راسبا في مادتي الجغرافية والوطنية ؟

2-    او أنك تعمل بمبدأ سيفك مع علي ولسانك مع هادي ؟ او ان كل أحاسيسك مشغولة بكيفية أعادة بناء منزلك الذي فجرة الحوثيين فشغلك ذلك عن واجباتك نحو ما يجرى في بقية محافظات الوطن التى شطبت من خارطتك بغرفة العمليات ؟

اذا فإن نصيحة محب لك أن تخرج عن صمتك وتفسر للناس حقائق ما سبق فإن لم تستطع فعليك أن تتقي الله في نفسك ووطنك وارواح الشهداء والالام الجرحى و دموع الثكالى وتقدم استقالتك , فان لم تستطع فاسمح لي ان ادعو رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يقيلك من منصبك ويحولك الى القضاء العسكري , فان لم يستطع فلن يكن أمامنا الا أن نتضرع الى الله القادر والمقتدر .

واخيرا فأني أدرك ان قول الحقيقة بصراحة كاملة لاشك أنه سيكون مراً وربما يكون مكلفا في بعض الأحيان وعلية فان ما سبق تناوله أو طرحه من رسائل أو نصائح أو نهي عن منكر إنما بالحد الأدنى من الوقائع والحقائق و بنص صراحة.

والله من وراء المقصد

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
قادري أحمد حيدر
صباح الراتب
قادري أحمد حيدر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. علي مهيوب العسلي
حكاية جديدة.. من وسط الحكايات والكتابات الساخرة
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
رأي البيان
التحرير من أجل السلام في اليمن
رأي البيان
مدارات
محمد القحطاني
تعز.. بين مطرقة قاتل وسندان شرعية تمارس دور إخوة يوسف !
محمد القحطاني
سليمان السقاف
ابراهيم الحمدي... الرئيس نصف "اللغلغي"
سليمان السقاف
محمد جميح
الحوثي وعكس المفاهيم
محمد جميح
محمد جميح
حشد السبعين
محمد جميح
أروى عبده عثمان
الألف، شيء له
أروى عبده عثمان
ياسين التميمي
خطاب الحوثي برر الاستسلام وكشف حقيقة الصراع مع صالح
ياسين التميمي
المزيد