آخر الأخبار
موظفي شركة يمن موبايل يشاركون في حملة النظافة بمدينة صنعاءالأمم المتحدة: قاذفتا صواريخ عُثر عليهما في اليمن صنعتا بإيران فيما يبدومليشيا الحوثي تعتقل مسؤولاً أمنيا في محافظة اب بعد اسابيع من تعيينه عبدالله نعمان : لا نعول كثيراً على مشاورات السويد وحاجة الانقلاب لمقاتلين دفعهم لتوقيع اتفاق تبادل الأسرىوفد الحكومة في السويد يقدم كشوفات اولية باسماء المعتقلين والاسرى والمخفيين لدى مليشيا الحوثيأمين عام الناصري: تصويب أداء الشرعية وتصحيح الأخطاء أكبر عامل لهزيمة الانقلابالبرلمان العربي يدعو لإطلاق مبادرة عربية شاملة تعمل على إنهاء حالة الصراع العسكري في اليمن سقوط قتلى وجرحى في قصف لمليشيا الانقلاب على منازل المواطنين في قرية النخيل بمحافظة الحديدةوفد الحكومة لمشاورات السويد: محافظة الحديدة يجب تكون تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا (الشائعات وشبكات التواصل الاجتماعي.. المخاطر وسبل المواجهة) في اصدار جديد للدكتور العزعزي
عمر الضبياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر الضبياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر الضبياني
الفوضى الخلاقة تنسي العرب قضيتهم الأولى..!
أنا ونعمان وجلد الذات
عبدالملك المخلافي رئيساً لليمن (1-2 )
انتصرت سوريا وسقط اشباه الرجال
صباحي.. مشروع مصر الحقيقى
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
بين 23 يوليو و30 يونيو
مصر.. الحوار هو الحل
ثورة 30 يونيو وبكاء التماسيح
هيكل ونقد الأقزام


  
عن حاجة العرب لحركة قومية جامعة
بقلم/ عمر الضبياني
نشر منذ: 3 سنوات و شهر و 12 يوماً
السبت 31 أكتوبر-تشرين الأول 2015 12:28 ص


تظل الحركة القومية العربية الجامعة هدف سامي سعى لتحقيقه عظماء مروا في تاريخنا العربي الحديث منذ ستينات القرن الماضي، وحلم ظل يراود كل شرفاء وماجدات الامة.

ومع تقدم الزمن وتجارب العصر يتأكد للجميع حاجة العرب لهذا المشروع النهضوي الكبير، الذي لم يكتب لتحقيقه النحاح في محاولات سابقة جراء عدم اكتمال الادراك لهذه الحاجة الملحة للعرب حينها.

وبقدر حاجتنا لايجاد حركة عربية قومية جامعة تكون الحاجة لشخصية كاريزمية تحمل قيم العروبة واصالتها كالراحل جمال عبدالناصر، الذي ناضل طويلا في سبيل انتصار مشروعه العربي والقومي قبل ان يترجل لتنقض قوى الردة العربية على المشروع وتنال منه.

منذ رحيل ناصر سيطرت الانظمة الشمولية وقوى الاقصاء والتشطير غالبية الاقطار العربية، وسخر الاموال لتشويه فكرة الوحدة العربية والمشروع العربي الجامع لدى الاجيال المتاقبة. بل وصل الامر حد فشل التقاء القوى المؤثرة في الساحة العربية، وباتت التيارات القومية تناطح بعضها في اتجاهات متباينة. وجاءت النتائج والانعكاسات بما نعيشه اليوم من احتراب وانقسامات حادة واستبدال الهوية القومية بالطائفية والعرقية، وغيرها من المسميات التي تزيد من تمزيق الامة.

وهذا لعمري. حلم الصهيونية وقوى الاستعمار التي ربما لم تكن تتوقع ان تصل الامة الى هذا الحد من الشتات والتمزق والاقتتال الذي تعيشه اليوم في اكثر من قطر.

بدءا من العراق مرورا بسوريا ومصر وليبا وصولا الى اليمن مهد العروبة التي تشهد اقتتالا داخليا وتدخلا خارجيا في ظل غياب مشروع قومي يحكم حركة الامة ويحدد بوصلتها نحو العدو الحقيقي والابتعاد عن التخوين والاقصاء والبحث عن عوامل الجمع بدل عوامل الطرح السلبي وتوحيد الطاقات والاعتراف بكل الأخطاء وبحق كل تيار في الاسهام الإيجابي لمواجهة العدو الصهيوني ومن يقفون بنفس الخندق.

ما يجري اليوم في الاقطار العربية من اقتتال انما هو صرف الانظار الامة عن مخططات الكيان الصهيوني الذي يستمر بعبثه بفلسطين قضية العرب الاولى التي تحولت الى اخر الاهتمامات لدي الانظمة العربية.

ومؤخرا استطاع العدو الصهيوني اختراق القوى الفلسطينية وجعل خلافاتهم حول مسمى ثورة السكاكين وتباينهم حولها واختلافهم عليها.

الحقيقة المرة ان الفلسطينيين تركوا وحدهم في مواجهة غير متكافئة مع كيان غاصب مدعوم امريكيا. وهناك أزمة قومية تتفاقم من يوم لاخر ونكاد معها نفقد هويتنا العربية وقضايانا المصيرية.

من هنا علينا التسليم بالحقائق الثابتة من وجهة نظري وهي:

- المصارحة والمصالحة وقبول بعضنا في بوتقة واحدة.

- تجاوز الماضي وجروحه وإحلال حركة قومية عربية جامعة تسهم فيها كل القوى الصادقة في مواجهة الاخطار.

-  تكوين اداة إعلامية في كل قطر عربي لحشد الطاقات والهمم.

- صياغة ميثاق شرف تنضوي تحته جميع القوى والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني بكل تخصصاتها .

ومن خلال هذا الإسهام البسيط من الممكن فتح مجال حوار واسع والعمل على شرف الانتصار لهذه الامة العظيمة الذي تتعرض لأعنف هزات في التاريخ الإنساني.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. علي مهيوب العسلي
ما العمل إذا أفشل الحوثة المحددات الدولية للمشاورات في السويد...؟!
د. علي مهيوب العسلي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي أحمد العمراني
السلام الذي ما يزال بعيدا ..!
علي أحمد العمراني
مدارات
د. أحمد قايد الصايدي
الفوضى الخلاقة سلاح ذو حدين
د. أحمد قايد الصايدي
بشرى المقطري
المكارثية الحوثية.. وجه آخر للحرب في اليمن
بشرى المقطري
د. عيدروس النقيب
تحية لآل حميقان الأبطال
د. عيدروس النقيب
خالد الرويشان
يا ليت بنْ همّام يصبح بني همّام .
خالد الرويشان
محمد جميح
صالح وكرسي جهنم
محمد جميح
خالد محفوظ بحاح
مُحَاربة المتطرفين المدعومين من إيران في اليمن
خالد محفوظ بحاح
المزيد