نبيل سبيع
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed نبيل سبيع
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
نبيل سبيع
نبيل سبيع يرسل اعتذارا إلى قبر القشيبي
جبهة سكينة
شائع والزبيدي لايملكان بطائق هوية
صراع الحليفين صالح والحوثيين
رصاصتان وثلاث هراوات
أرقام من اليمن
هل العقل "شمالي" أيضاً؟!
الحوثيون يقتحمون "صوت اليمن"..!
أعزائي مؤيدي ومؤيدات هذه الحرب من الطرفين..!
أكثر عَلَم حزين هذه الأيام


  
تعظيم سلام للقيادي الناصري عبدالله نعمان
بقلم/ نبيل سبيع
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 14 يوماً
الإثنين 02 فبراير-شباط 2015 01:46 ص


تعظيم سلام للحزب الناصري الذي أعلن اليوم انسحابه من مفاوضات موفنبيك التي لن تفضي أبداً سوى لأمرٍ واحد: توفير الغطاء السياسي للإنقلاب الميليشاوي الذي نفذته جماعة الحوثي على الدولة اليمنية! 

الوحدوي نت

"الحوثيون يريدون فقط الحصول على غطاء سياسي لاستكمال انقلابهم وتحميل القوى السياسية ما قاموا به وما سيقومون به بعد ثلاثة يام"، هكذا تحدث أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبدالله نعمان وهو يغادر اليوم مفاوضات موفنبيك. وتابع قائلاً إن حزبه قرر الانسحاب من التفاوض، "وإن حلاً للأزمة الحاصلة في اليمن لن يكون إلا عن طريق البرلمان، كونه المعني بقبول استقالة الرئيس أو رفضها، لأنه المؤسسة التشريعية الوحيدة المتبقية في اليمن".

هذا موقف سياسي محترم من قيادي حزبي محترم قرر إنقاذ حزبه من أسوأ خاتمة قد يختتم بها حزب مسيرته: توفير غطاء سياسي لإنقلاب ميليشاوي مسلح على دولة كاملة، وهو الإنقلاب الذي ستستكمله الميليشيا بالإطاحة بالأحزاب لا محالة بعد أن توفر لها الأحزاب الغطاء السياسي لانقلابها على الدولة.

كتبتُ بالأمس أن "المجلس الرئاسي يشكل عنواناً لإنقلاب مزدوج على سلطتين من سلطات الدولة اليمنية الثلاث: مؤسسة الرئاسة التي تشكل قمة هرم السلطة التنفيذية ومؤسسة البرلمان التي تشكل السلطة التشريعية"، وأنه يأتي "كثمرة لمسار إنقلابي متكامل ومدروس وواضح بالنسبة للحوثي". وأن "على المشترك التراجع عن تبني خيار المجلس الرئاسي ضد البرلمان ليس من أجل إنقاذ ما تبقى لليمنيين من دولة وإنما أيضاً لإنقاذ سمعته التاريخية من فضيحتين: من فضيحة مشاركته في إنقلاب ميليشاوي على الدولة ومؤسساتها، ومن فضيحة مشاركته في انقلاب ميليشاوي على نفسه. فالميليشيا بعد انقلابها وتقويضها للدولة ومؤسساتها ستنقلب على الأحزاب وتقوضها لا محالة".

بالفعل، لاتبدو مشكلة الأحزاب اليمنية اليوم في أنها مطالبة بإنقاذ الدولة قدر ما تبدو مطالبة بإنقاذ نفسها من خاتمة بالغة السوء، من خاتمة "تعزيرية" بكل ماتحمله كلمة "تعزير" من معنى: فبعد أن تستكمل جماعة الحوثي إنقلابها على كل مؤسسات الدولة اليمنية، التي سيكون البرلمان آخرها، ستضع الأحزاب حزباً بعد آخر فوق "حمار التعزير" وتطوف بها في الشوارع والأحياء.

لا تقولوا لي إن جماعة ميليشاوية منفلتة كجماعة الحوثي تجرّأت على الإنقلاب على دولة كاملة وإهانتها بالشكل الذي رأيناه لن تتجرأ لاحقاً على إهانة الأحزاب ووضع خاتمة مأساوية وتعزيرية لها! وإذا كان مقدراً لهذا البلد أن ينتهي بهذه الصورة المأساوية في قبضة هذه الميليشيا المارقة، فعلى الأحزاب السياسية على الأقل ألّا توفر الغطاء السياسي لهذه النهاية الميليشاوية المأساوية التي لن تكون هي بمنجاة منها! وأظن أن هذا ما أدركه أخيراً القيادي الناصري عبدالله نعمان، وأرجو أنْ يتبعه قادة الأحزاب الأخرى التي ما تزال غارقة في وحل مفاوضات موفنبيك.

انقذوا أنفسكم وأحزابكم يا قادة الأحزاب اليمنية من "التعزير التاريخي" الذي تعدُّهُ لكم الميليشيا في هذه اللحظات، والذي ستضعكم فيه تباعاً أو مجتمعين، بعد أن تؤدوا لها آخر خدمة تحتاجها منكم لإستكمال إنقلابها على الدولة والنظام السياسي اليمني برمته! وتذكروا فقط أنّ الميليشيا إذا انقلبت عليكم وعزّرتْ بكم وأنتم رافضون لإنقلابها على الدولة اليمنية لايعني شيئاً بالمقارنة بانقلابها وتعزيرها بكم بعد أنْ تكونوا قد باركتم إنقلابها!

عن صفحته في الفيس بوك

تعليقات:
1)
العنوان: الانقلاب الشامل
الاسم: علي الحريشي
تحيةالنضال والوفاء للقائد السياسي المحنك والمناضل الناصي الجسور لقد مثل وتمثل القيم والمبادئ الناصرية التى لاتعرف المجاملة والمراوغة والنفاق بمصير الاوطان نعم ان كل ناصري وكل وطني حريص يتابع الموقف الشجاع للاستاذ عبدالله نعمان الامين العام للتنظيم الناصرى الذي يذكرنا بشجاعةجيل ناصري قدمواارواحهم فداء للوطن امثال عيسى وقناف ومقبل وغيرهم
ان هذا البطل السياسي المحنك اليوم اثبت ان الناصريين في خدمة الاوطان والدفاع عنها ولايمكن ان يكونوا شهود زور لمن يخنق الوطن ويدرك الجميع مليشيا الحوثي وضعت خطة شاملة للقضاء على الدولة والاحزاب والمنظمات واعادة تهيئة وترتيب الضروف بمقاييس مختلفة تماما وعلى المحبين لليمن ان ينؤواباحزابهم وان لا يمحوا القاتل شهادة براءة ويتحولواالى قاتلين
الثلاثاء 03/فبراير-شباط/2015 08:28 مساءً
2)
العنوان: رجل في غياب الرجال
الاسم: عبدالعزيزهزاع
انه القايدالاستاذالمناضل عبدالله نعمان اثبت انه القايدفي زمن غال عنه الرجال أخيه لك ايه القائد الثابت المقاوم في زمن الانكسار
السبت 07/فبراير-شباط/2015 09:45 مساءً
3)
العنوان: شكر وتقدير
الاسم: احمد قفعان الذرحاني
الشرفاء الذينا ليس لهم تجارة بالوطن أهدافهم صادقه مشروعهم وطن يسودة القانون ليس لهم اطماع ولا يلهثو وراء المال ليس لهم مليشيات والاجيش نظالهم القلم والكلمة الصادقة يقولونها عليا وآلهاذا ليس لديهم حاجه من تحة الكواليس الف تحية واجلال لشخص الامين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري على مواقفه وصمودة في وجه العنجهه المتخلفه تحية ايضاً لكل الرفاق في كل ربوع الوطن والخارج المعركة مستمرة ولوطن غالي علينا وسنستمر حتى النصر بإذن لله تعالى
الإثنين 09/فبراير-شباط/2015 11:54 مساءً
4)
العنوان: عملاق صاحب فراسة ونظرة ثاقبة
الاسم: ابو نشوان الازدى
شاء الله عز وجل ان اقراء هذا المقال من الارشيف بعد فترة طويلة من صدوره, وبالفعل تحقق ماكان نعمان يخاف ان يحدث. انه فعلا رجل بالإضافة الى حنكة وشجاعته وصراحته يملك فراسة ونظرة ثاقبة للامور. الان اود ان اذكر السياسيين ان مفاوضات جنيف هى غطاء دولى يشرع للانقلاب , والمصيبه ان ادارة اوباما تعمل جاهدة على تشريع الانقلاب لتمنح للايران هدية مجانية مقابل مصالح امريكية خاصة بما فيها حماية نظام بشار. تعظيم سلام لكل من يقف الى جانب الاوطان لان السواد الاعظم من الامة دائما على حق.
ارجوا من الشباب الطامح ان يتعلم من عمالقة القيادات الوطنية فى كل الاحزاب والمنظمات والقبائل وان يقتدى بالمخلصين منهم, نحن جميعا نحتاج الى دروس خاصة وعبر خاصة فى الوقت الراهن.

مغترب يمنى , ابو نشوان الازدى
السبت 13/يونيو-حزيران/2015 05:13 مساءً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
جمال أنعم
لا أسرى لدى الشرعية
جمال أنعم
مدارات
صدام الزيدي
كدُبٍّ مريضٍ باغتته انهياراتٌ في الجليد!
صدام الزيدي
أحمد طارش خرصان
الحناجر تعاود البزوغ
أحمد طارش خرصان
فخر العزب
عشت في زمن "عبدالله نعمان"
فخر العزب
سامي غالب
الى اللجان الثورية: اليمن ليس ليبيا
سامي غالب
د. أحمد قايد الصايدي
متى تذوب الطموحات في طموح واحد مشترك؟
د. أحمد قايد الصايدي
د. عبدالله فارع العزعزي
الثقافة التدميرية.. من القتل إلى نبش القبور
د. عبدالله فارع العزعزي
المزيد