عمر الضبياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed عمر الضبياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عمر الضبياني
عن حاجة العرب لحركة قومية جامعة
الفوضى الخلاقة تنسي العرب قضيتهم الأولى..!
أنا ونعمان وجلد الذات
عبدالملك المخلافي رئيساً لليمن (1-2 )
صباحي.. مشروع مصر الحقيقى
اليمن.. السياسية على حساب الاقتصاد
بين 23 يوليو و30 يونيو
مصر.. الحوار هو الحل
ثورة 30 يونيو وبكاء التماسيح
هيكل ونقد الأقزام


  
انتصرت سوريا وسقط اشباه الرجال
بقلم/ عمر الضبياني
نشر منذ: 4 سنوات و 5 أشهر و 23 يوماً
الثلاثاء 20 مايو 2014 11:39 م


على مدى تاريخها الحديث خاضت سوريا العروبة ثورتين .. الثورة الاولى فرضتها الموقع الجغرافي للدولة كخط الدفاع الاول عن الامة، فيما كانت الثورة الاخرى في التنمية الشاملة.

 ثورة حقيقة تجسدت في البنية التحتية للدولة والتطور العلمي والصناعي ومجانية التعليم والصحة والمحافظة على الامن الداخلي والسلم ألاجتماعي والانفتاح الفكري والسياسي من خلال الاحزاب والأندية الفكرية لاتساع المشاركة الشعبية وبناء مؤسسات قوية وامن قوي وجيش عظيم لازال يتصدر بقية جيوش المنطقة قوة وتلاحم ، لكون بجدارة صمام امان الامة وحامي بوابة العروبة، والذي ضرب ولا يزال اروع صور الصمود رغم كل محاولات استهدافه عبر السنين.

الثورة العلمية التي قادها النظام السوري لم تقتصر على ابناء سوريا وحسب بل امتدت لتشمل كل العرب.. فكانت ابواب دمشق وحلب وكل مدن سوريا مفتوحة للقادمين العرب دون تاشيرة دخول انطلاقا من شعور عروبي يرى في الوطن العربي وطن واحد بعيدا عن الحدود الوهمية التي صنعها الاستعمار.

وعدا الطلاب احتضنت سوريا كل فار من جحيم القمع والمطاردة التي كان يتعرض لها عدد من السياسيين والمفكرين في اقطارهم العربية لتكون سوريا الحضن العربي الامن .

وعلى طريقة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر جسدت سوريا الفكر العروبي شعارا وسلوك.. كيف لا وهي قلب الامة النابض وراس حربة العرب وخط هجومهم الاول والدائم عبر التاريخ..

ووحدها سوريا العروبة من فتحت ابوابها للمقاومين العرب من فلسطين ولبنان، وكانت للفصائل الفلسطينية المقاومة وطن اول تلقى فيه كل الدعم والرعاية. وعلى الرغم من شحة الدخل القومي لسوريا الا انها مولت دون تردد حركات المقاومة العربية بالمال والسلاح والتخطيط. حتى بعد ان تنكرت بعض هذه القوى للدور السوري كما فعلت حماس التي فرطت بقضية فلسطين وتمسكت بحركة الاخوان المسلمين، الا ان سوريا الثورة والمقاومة ضلت الداعم الاول والرئيسي للفلسطينيين وقضيتهم التي تعد قضية العرب المحورية.

وفي تناقض مخل وقف حزب الله المقاوم مع سوريا، في حين تخندقت انظمة عربية مع قوى الاستعمار والمشروع الصهيوني في عربية دولية لاسقاطها لتركيعها بالقوة بعد ان رفضت الاستجابة لاملاءت دويلات النفط وعرت مواقفهم. وهي اليوم تلحق بهم بهم رغم حصارها العار في صمود اسطوري ادهش العالم.

تلك اذا ثورتان قادتهما سوريا ببراعة واعتزاز ثورة لنهضة الوطن وتنمية ابناءه واخرى للتصدي لمؤامرات دولية بخيانة عربية.

وفضلا عن ذلك كله تخلصت سوريا من بائعي الاوطان وتجار الهوية امثال العرعور والعميل خدام وكل اذنابهم الذين قادوا ثورة ردة على القيم العروبية التي جسدها النظام السوري الابي.

انتصرت سوريا وستواصل انتصاراتها بجيشها العربي الباسل وثوابتها القومية ووحدتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي.. انتصرت سوريا وستنتصر بإرادتها الحرة وقيادتها القومية المناضلة على كل جرذان الناتو مناضلي فنادق اسطنبول والدوحة وتل ابيب وغيرها من عواصم الغدر والخيانة , ولن تنتصر ثورة الردة على شعب مقاوم عظيم يمتلك رصيد تاريخي مشرف وإيمان عالي بان الوطن هو الباقي والشعب وحده من ينتصر بينما السقوط حليف العملاء والمرتزقة واشباه الرجال.

عن رواد الغد

تعليقات:
1)
العنوان: القوى الظلامية ودعائها
الاسم: المهندس أمين شمسان
ما لم تشهده العين فهو يعتبر فى إطار الظلام. فهو إما غاب عنك زمانا أو معرفة. صادفت فى مسجد أمريكا ثلاثة من أتباع الجماعة الظلامية. مصرى وفلسطينى وأردنى. فإن لم تكن من أتباعهم فأنت من أتباع السيسى وجمال عبدالناصر. قلت مالديكم من معلومات عن قتل العلماء، بدأ بصفة جمع علماء وأنتهى الى صفة مفردة عالم بإسم السيد قطب.
معلوماتى ومعلوماتهم متعارضة، لاننا لم نعش تلك الفترة، لكن الضرف الزمنى المصرى ذلك الحين أشد من الضرف الايرانى الحاضر. ومع ذلك دعنا نتكلم عن شئ واقع نعيشه. طرحوا موضوع الشرعية، قلنا الجميع يعرف الظرف الزمنى ومن منحها سحبها وفقا لمترتبات.
العاقل المحايد يسلم بالأمر الواقع ولكن هيهات أن تقنع هندوسى عابد لتمثال من خشب، هكذا تربي. قالوا ندع الله يبعثك مع ناصر والسيى، قلت أمين.
الأربعاء 21/مايو/2014 02:56 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
فائز عبده
عن 21 مايو
فائز عبده
عبدالله السناوي
التراجيديا اليمنية
عبدالله السناوي
موسى مجرد
ويبقى 22 مايو فخر قصتنا الوطنية
موسى مجرد
عبدالوهاب عبدالله الحسامي
تأكيداً على إنسانية قضية الدكتور الحسامي
عبدالوهاب عبدالله الحسامي
محمد العزعزي
اعمل اهبل!!!
محمد العزعزي
نقولا ناصر
العلاقات الأميركية الفلسطينية غير دبلوماسية
نقولا ناصر
المزيد