صدام الزيدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed صدام الزيدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
صدام الزيدي
تغريدتان...
لوهلةٍ في الغياب
أن تقتُلك ذبابةّ طائشة..
تشابالا.. ما الذي تُخَبِّئهُ لنا في الساعات القادمة؟
أمسيةٌ من ظلامٍ عند رأس السنة الهجرية المباغتة
هذا الوادي اغترابيٌّ بحت..
كدُبٍّ مريضٍ باغتته انهياراتٌ في الجليد!
كما يليقُ بحشدٍ مريرٍ تلفّعته الخيبات!
تدوينتان..
انزياحاتٌ أولى على ضفاف
انزياحاتٌ أولى على ضفاف "أبي رقراق"..


  
وداعاً أستاذنا علوان
بقلم/ صدام الزيدي
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 27 يوماً
الإثنين 24 مارس - آذار 2014 11:35 م


حزينٌ أنا ومقهور ومفجوع ومنتحب لرحيلك يا أستاذنا عبدالله علوان الأديب والناقد العزيز الأصيل الشامخ، بهذه الطريقة التي أوجعتنا وأصابتنا فوق حزننا أحزان أهل الدنيا، جميعهم.

بصمت قاهر، غادر جثمان الراحل عبدالله علوان صنعاء صباح اليوم على سيارة إسعاف تابعة لهيئة مستشفى الثورة بصنعاء متوجهاً إلى مثواه الأخير بالتربة بمحافظة تعز، حيث سيرقد بسلام وبرجل واحدة، بعد بتر إحدى رجليه بسبب مرض قاهر عضال أطاح به.

العزيز أستاذ المبدعين محمد القعود كان صباح اليوم في ذروة التفاعل، اتصل بسدنة الثقافة بدءاً بالوزير في الثقافة عبدالله منذوق ونائب الوزير هدى أبلان الشاعرة وأمينة اتحاد الأدباء والكتاب وآخرين غير أن هؤلاء واصلوا تنكرهم لقامة كبيرة بحجم عبدالله علوان الذي كتب عن 50 شاعراً من جيل اليوم وقدم خدمات وساند وآزر أمثالهم من أترابه أبناء جيله من الأدباء وآواهم في بيته ودعمهم مادياً ومعنوياً

مؤسف أن لا يشاطر أبناءه دخلاء الثقافة الكبار.

غادر جثمانه صنعاء بصمت ووجع شديدين بينما بقينا نحن، يتصدرنا الكبير الإنسان محمد القعود،وأنا وعلوان الجيلاني وعبدالرحمن مراد و بسام شمس الدين و إبراهيم طلحة وحامد القعود وأدباء كثر نواسي بعضاً بالدمع والحزن والوجع والقهر الذي يطاردنا

تتغشاك الرحمة يا عبدالله علوان

إنا ما نزال نبكي مثواك هنا الآن على رصيف التحرير بصنعاء تحت نافذة مكتب الوزير مبااااشرة.

عزاؤنا لأهلك ولنا وإنا لله وإنا إليه راجعوووون

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
همدان العليي
مهام سياسية لمنظمات دولية في اليمن
همدان العليي
مدارات
محمد ناجي آغا
معاناة الخريجين
محمد ناجي آغا
نقولا ناصر
تناقضات ومساومات "إعلان الكويت"
نقولا ناصر
محمد الحاج سالم
اليمن أصل العرب وحق إنساني وتاريخي
محمد الحاج سالم
رمزي المضرحي
شياطين «القات» ثمانية..!!
رمزي المضرحي
محمد الحاج سالم
حتى في ظل الفصل السابع ما زال الابتزاز شاهراً سيفه
محمد الحاج سالم
نقولا ناصر
حركة فتح بين خيارين
نقولا ناصر
المزيد