خالد السفياني
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed خالد السفياني
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
خالد السفياني
في الذكرى ال46 لنكسة حزيران !!
جمال عبدالناصر وثورة 23يوليو !!
جمال عبدالناصر وثورة 23يوليو !!


  
في الذكرى الاربعين لحرب اكتوبر المجيدة !!
بقلم/ خالد السفياني
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 6 أيام
الخميس 10 أكتوبر-تشرين الأول 2013 12:31 ص


يشكل يوم السادس من اكتوبر 1973م يوما خالدا وهاما في حياة الامة العربية حيث ارتبط هذا اليوم بالنصر المؤزر الذي حققه الجيشين المصري والسوري في حرب اكتوبر المجيدة اوحرب العاشر من رمضان كما يحلو للبعض تسميتها ،او حرب تشرين كما يسميها السوريون او معركة الغفران كما يطلق عليها الصهاينة.

هذه الحرب التي اعادت الاعتبار للامة العربية وللجيوش العربية بعد نكسة حزيران 1967م ونفضت عن العرب وجيوشها غبار النكسة ومخازي الهزيمة التي اسفرت عن احتلال شبة جزيرة سيناء المصرية والجولان السورية بعد ان تم مباغتة القوات المصرية والسورية وتدمير المطارات وأنظمة الدفاع الجوي وشل القدرات العسكرية لمصر وسوريا في ذلك الحين ، وقد اعتبرت اسرائيل هذه الضربة التي وجهتها لكلا البلدين بصورة مباغتة كفيلة بتدمير القدرات الدفاعية والعسكرية لكلا الدولتين وافقاد الجيوش العربية ثقتها بذاتها في خوض حروب المستقبل.

وحقيقة ان مصر وسوريا دفعتا ثمنا غاليا لهذه الضربة العسكرية المفاجئة التي اعتمدت بالدرجة الاولى على سلاح الطيران الاسرائيلي ليحسم الموقف وقد تسببت النكسة ايضا في احراج قيادتا البلدين بعد احتلال اجزاء حدودية مهمة ، الامر الذي دفع دول الطوق العربي الحدودية مع اسرائيل الى اليقظة والحذر وعدم الثقة بالصهاينة خلال السنوات والعقود الزمنية التي تلت نكسة حزيران .

 

والاهم من هذا كله ان جهود مصر وسوريا ومحاولاتهما طوال سنوات تلت من اجل استرداد الاراضي التي احتلت من خلال التفاوض والمساعي الدبلوماسية قد باءت بالفشل وبالرغم ان القادة العرب في 29/اغسطس –اب /1967م خلال مؤتمر القمة العربية بالخرطوم كانوا قد اجمعوا على اللاءات الثلاث في هذه القمة (لا صلح لا تفاوض لا سلام )مع اسرائيل وبرغم ان مجلس الامن الدولي عمد الى اصدر (القرار رقم 242) في 22/ نوفمبر –تشرين الثاني /1967م والذي ينص على ضرورة انسحاب اسرائيل من الاراضي العربية المصرية والسورية التي احتلتها اسرائيل في حزيران 1967م مقابل اعتراف مصر وسوريا باسرائيل الا ان ذلك لم يحرك ساكنا لدى القيادة الاسرائيلية بل عمدت الى التشبث بهذه الاراضي المحتلة واقامة التحصينات المنيعة فيهما حيث انفقت اسرائيل قرابة 300مليون دولار لهذه التحصينات والتي تشكلت على هيئة خطوط دفاعية وتحصينات سميت بــ\"خط بارليف \" في سيناء و\"خط الون \" في الجولان حيث امتد خط بارليف بطول 160 كم وبعمق 35كم ليضم ملاجى وتحصينات وموانع قوية وحقول الغام مختلفة ومنشاءات خلفية تضم تجمعات قوات الدروع ومواقع المدفعية وصواريخ هوك المضادة للطائرات وغيرها من الاسلحة وانشئت سواتر ترابية ضخمة بارتفاع 15-25متر على طول الشاطى الشرقي للقناة انطلاقا من بور فؤاد شمالا حتى راس مسلة على خليج السويس بالرغم ان القناة في حد ذاتها حسب قول وزير الدفاع الاسرائيلي انذاك موشية ديان واحدة من احسن الخنادق المضادة للدبابات يستحيل عبورها ،وقد ادى الاحتكاك على الحدود مع اسرائيل الى تجدد القتال المحدود في الجبهتين المصرية والسورية في سبتمبر 1968م والتي عرفت بــ\"حرب الاستنزاف \" مما دفع الولايات المتحدة الامريكية الى التدخل من خلال وزير الخارجية وليام روجرز الذي اعلن عن خطط للتسوية السلمية في الشرق الاوسط من خلال ثلاث خطط مقترحة في 1969م ، 1970م ،1971م وقد رفضت الخطة الاولى وتم القبول من مصر بالخطة الثانية لكن اسرائيل لم تعر الامر اي انتبباه من طرفها حيث بلغت ذروة الغرور والاعجاب بذاتها وجيشها الذي صنعت حوله اسطورة الجيش الذي لايقهر .

كانت مصر وسوريا تدركان منذ اللحظة التي فقدتا اراضيهما في شبة جزيرة سيناء وفي الجولان ان من المحال استرداد هذه الاراضي سلميا مهما كانت التنازلات وحتمت عليها النكسة اعادة بناء قواتها المسلحة بما يكفل الاعتماد عليها مستقبلا وماهي الا سنوات معدودة حتى كان الجيشين المصري والسوري في قمة الاستعداد لخوض حرب مصيرية من اجل استرداد الاراضي المحتلة في النكسة وخلال لقاء الرئيسين انور السادات وحافظ الاسد تم الاتفاق على رؤية موحدة لخوض حرب مشتركة حدد لها يوم السادس من اكتوبر 1973م حيث انطلقت الطائرات المصرية والسورية باعداد هائلة تقصف مواقع وتحصينات القوات الاسرائيلية في خط بارليف وحول القناة وخط الون والجولان لتدمر كثير من التحصينات الدفاعية والقواعد العسكرية وتشل حركة القوات الاسرائيلية تلاها قصف مدفعي عنيف اعقبه تقدم القوات البرية والدروع واستطاعت القوات المصرية خلال الاسبوع الاول الحاق ضربات موجعة باسرائيل وتحقيق نصر مدوي بعد عبور قواتها قناة السويس الى الضفة الاخرى وتدمير خط بارليف فيما استطاعت القوات السورية ضرب مرابض المدفعية ومحطات الرادار وتدمير المرصد العسكري والاستبلاء على القاعدة العسكرية في جبل الشيخ على ارتفاع 2000متر من خلال انزال مظلي مواصلة تقدمها الى القنيطرة واجزاء من الجولان حتم تراجع القوات الاسرائيلية ،ولم تستطع القوات الاسرائيلية من خلال الهجوم المضاد في 9 اكتوبر تحقيق نتائج تذكر بعد ان فقدت 500دبابة و49 طائرة في الايام الاولى للحرب على كلا الجبهتين المصرية والسورية.

 

لقد تمكن الجيشين المصري والسوري من احراز انتصارات قوية اذهلت القيادة الاسرائيلية واربكتها وزعزعت ثقة الجيش الاسرائيلي بنفسه واسقطت اسطورة الجيش الذي لا يقهر واعادت الثقة للجيوش العربية بذاتها خاصة الجيشين المصري والسوري محققة اول نصر عربي في الصراع مع اسرائيل حيث حققت اختراق استراتيجي قوي وعبرت القناة واسقطت التحصينات وتشبثت بالارض ودمرت خطي بارليف والون وتم رفع العلمين المصري والسوري في القناة والقنيطرة وتكبدت اسرائيل خسائر جمه في العتاد والقوة البشرية بصورة غير مسبوقة واضحت اسرائيل مهددة داخل حدودها لاول مرة.

 وقد مثلت حرب اكتوبر نصرا عسكريا للقوات العربية سواء في نتائج الحرب او واقع القتال الميداني في الجبهات ولولا ضغوط القوى الكبرى من اجل وقف الحرب لسارت الحرب في مسارات صعبة لا تقوى اسرائيل على تحملها بتاتا .

لقد اكدت حرب اكتوبر 1973م صدق المقولة الشهيرة للزعيم الخالد جمال عبد الناصر حين قال \"ماخذ بالقوة لايسترد الا بالقوة \" ..فتحية للجيشين المصري والسوري في هذه الذكرى المجيدة وتحية للقادة العرب الذين قدموا الدعم العسكري والسياسي والاقتصادي لمصر وسورية في هذه الحرب العادلة.

 والله من وراء القصد .

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
د.معتز عبد الرقيب القرشي
لا تُصالح ولو حَذرتك النجوم!
د.معتز عبد الرقيب القرشي
غازي المفلحي
مناجاة لروح الشهيد إبراهيم الحمدي في ذكرى رحيله!
غازي المفلحي
عبدالحميد الكمالي
كيف أحببناك ولم نراك
عبدالحميد الكمالي
حمدي دوبلة
الوزير الارتيري وخجل مسئولينا
حمدي دوبلة
محمود شرف الدين
معاقون ذهنيا في مجلس الوزراء
محمود شرف الدين
عمرو  صابح
النظام الناصري وأربعينية نصر أكتوبر
عمرو صابح
المزيد