محمد شمسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed محمد شمسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
محمد شمسان
احذروا التعاطي مع مطبخ "إثارة الأحقاد"
استعادة وعينا
عقول الماضي تصنع المستقبل
مصادرة الاحلام
فك الارتباط مع البنادق
الله الله في وطننا وارواحنا
قبل ان يتحول المغترب الى مشكلة تضاف الى مشاكلنا العالقة
قضية دارفور في واقع الاعلام العربي والعالمي بعد ثورة الربيع العربي
المرأة والحوار والتطلعات المنشودة ..... رحلة الى المستقبل
الفدرالية ..... هل ستكون محل توافق كافة القوى الوطنية


  
قرارات الهيكلة:افاق جديدة لمشهد سياسي يكتنفه الكثير من الغموض
بقلم/ محمد شمسان
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 24 يوماً
الجمعة 21 ديسمبر-كانون الأول 2012 09:54 م


تعد قرارات الرئيس هادي الاخيرة , خطوة مهمة في طريق اعادة بناء المؤسسات العسكرية والأمنية على اسس ومعايير وطنية جديدة , ووفق ما كانت تهدف اليه الثورات اليمنية سبتمبر وأكتوبر .
كما ان هذه الخطوة تأتي كمقدمة حقيقية للدخول في مؤتمر الحوار الوطني الذي تعلق عليه الكثير من الامال للخروج بحلول ومعالجات لكافة الازمات والمشاكل والقضايا العالقة والحاضرة في المشهد السياسي اليمني .
القرارات التي جاءت ايضا لتكسر حالة الجمود السياسي وتحرك المياه الراكدة في المسار الثوري , اعادة الامل للكثير من ابناء هذا الوطن خصوصا والأوضاع الامنية تزداد سوأ من يوم الى اخر , ما يجعلهم يجهلون المستقبل وما يحمله لهم .
وفي تقديري انه لم يسبق لقرارات جمهورية ان لقيت ارتياحا واسعا في اوساط الشارع اليمني , كما هو الحال مع هذه القرارات فقد كانت ردود افعال الشارع جميعها ايجابية وتعبر عن حجم السعادة والفرح التي صنعته هذه القرارات بين صفوف الشعب اليمني الذي يتوق الي الامن والاستقرار والسكينة العامة .
ربما لان الظروف والاوضاع الامنية التي تمر بها بلادنا , واستمرار حالة الانقسام في المؤسسة العسكرية والأمنية , كان لذلك دورا في جعل هذه القرارات ذات اهمية كبيرة بالنسبة للغالبية العظمى من ابنا الشعب , الا ا ن الاهم من ذلك هو انها جاءت لتلبي احد اهم المطالب الشعبية الثورية في اعادة توحيد وهيكلة المؤسسات الامنية والعسكرية وفق الارادة الوطنية , كما انها - أي القرارات - فتحت افاق جديدة للأمل والتفاؤل في ضل مشهد سياسي صعب ومعقد وتكتنفه الكثير من الغموض , وفي ضل تنامي حالة التوتر والاحتقان بين الاطراف العسكرية وتصاعد المخاوف من تجدد المواجهات والاشتباكات المسلحة بين القوات الموالية للثورة , والقوات التي يسيطر عليها نجل الرئيس السابق . 
لقد ضلت المؤسسة العسكرية والأمنية ولأكثر من ثلاثة عقود خارج الاطار القانوني والوطني وفي سياق لا يخدم المصلحة العليا للبلد والشعب , لكونها كانت اشبه ما يكون بالمختطفة قسريا من قبل اشخاص هدفوا الى تحويلها من مؤسسة وطنية تعمل على حماية السيادة الوطنية وحقوق ومصالح الشعب , الى مؤسسة خاصة تعمل على حماية مصالحهم ومواقعهم المتقدمة .
الان فقط استطيع القول اننا اعدنا الاعتبار لهذه المؤسسة العظيمة , ومعها ايضا اعدنا الاعتبار لأهداف الثورتين اليمنيتين سبتمبر وأكتوبر , في تأكيد حقيقي لمصداقية مشروع ثورة التغيير الشبابية الشعبية السلمية الذي يهدف الى اعادة الاعتبار للثورات اليمنية بعد ان تم الانحراف عن مسارها الصحيح وخلافا لما نصت عليه اهداف ومبادئ تلك الثورات في جنوب الوطن وشماله .
اليوم نحن امام بوادر عديدة تلوح في الافق وجميعها تؤكد قدرة اليمنيين وشجاعتهم في التغلب على كافة الصعوبات والمعوقات التي تعترضهم وتعيق تقدمهم , طالما وأنهم تمكنوا من تجاوز ملف الهيكلة وموضوع ضل من اهم وابرز المواضيع التي اثارت الجدل خلال المرحلة السابقة , وما تسبب به من مخاوف كانت تتزايد حدتها كلما حاولنا التقدم خطوة نحو هذا الملف والتي سيطرت على المشهد السياسي خلال المرحلة السابقة ومنذ التوقيع على المبادرة الخليجية العام الماضي .
وما يؤكد هذه الحقيقة هو ردود الافعال الايجابية لمختلف الاطراف والقوى السياسية والعسكرية لاسيما المعنية بتنفيذ هذه القرارات دون ان يكون هناك أي ردة فعل منهم تنم عن رفض او تمرد , وهي الردود التي لم نكون نتوقعها مطلقا ,على اعتبار ان المرحلة السابقة كانت قد حملت لنا الكثير من المخاوف وافقدتنا الثقة في الرهان على العقل والحكمة واليمنية .
ويبقى لي ان اشير هنا ان قرارات الرئيس هادي وما سينتج عنها من اشكال جديدة تنظم شوؤن المؤسسات الامنية والعسكرية واثر ذلك على الحياة العامة , كل ذلك يعد خطوة اولى في الطريق الطويل لبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة 
 وبهذا نكون كيمنيين قد وضعنا اول خطواتنا في الطريق الى المستقبل الافضل والمشرق الذي تنشده كافة جماهير الشعب اليمن , الفضل بهذا يعود الى تلك التضحيات الجسيمة والنضالات المستمرة لجماهير الشعب اليمني وبفضل تلك الدماء والأرواح الطاهرة التي سقطت خلال مسار ثورة التغيير السلمية , وبعد ان سطرت لنا معاني جديدة للحرية والكرامة والنضال السلمي .
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
مدارات
عادل عبدالمغني
جمالة البيضاني: قهرت الإعاقة واستسلمت للموت
عادل عبدالمغني
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
دستوريات (1)
د. عبدالله سعيد الذُّبحاني
محمود شرف الدين
مشاعر ثائر في الذكرى الاولى لمسيرة اليمن نحو حياة كريمة
محمود شرف الدين
سامية الأغبري
مشاهد من مسيرة ذبحت على أعتاب صنعاء
سامية الأغبري
انتصار العُمري
المتسولون دولياً
انتصار العُمري
فاطمة الاغبري
ذكرى قتل الابرياء تحت حجة مكافحة الارهاب
فاطمة الاغبري
المزيد