الواقع المؤلم للأمة العربية..!
دحان الشمري
دحان الشمري

تمر أمتنا العربية بمنعطف خطير لم يسبق لها المرور بهكذا أوضاع كهذه، فالصراعات الداخلية وعدم الإستقرار في كثير من أقطارها هو السائد في الوقت الراهن في ظل وجود أطراف إقليمية ودولية تدير تلك الصراعات متربصة بأمن وإستقرار شعوبها إستغلالا لحالة الضعف والذل والهوان لدى حكامها وانبطاحهم غير المشروط لسياسات الدول الإستعمارية التي عمدت إلى خلق الفوضى والفتن وتغذيتها وتسويق الإرهاب إلى أمصارها بشتى أشكاله ومسمياته بغية إشغال العرب عن قضية فلسطين الجريحة التي ترزح تحت وطأة الإحتلال الإسرائيلي الغاصب منذ عقود من الزمن وما يتعرض له أبناء هذا البلد لحرب إبادة وتنكيل من قبل الكيان الصهيوني المعادي للأمة العربية في ظل صمت دولي مخزي عما يرتكبه من جرائم وحشية بحق شعب فلسطين الأعزل الصابر.

بالعودة إلى الواقع المرير الذي تشهده الأمة العربية فحالها لايسر خصوصا وأنها تحولت إلى ساحة صراع إقليمي ودولي وفي أرضها تدار المعارك بالوكالة بين أطراف معادية لها.

المؤسف في الأمر أن الصراعات العربية الداخلية تنفذها أيادي عربية أيضا والدماء التي تسفك فيها هي الأخرى العربية وخير دليل على ذلك مايجري الآن في سوريا والعراق واليمن.

مايثير الإستغراب أن بلادة العقل العربي وخروجه عن الجاهزية الذهنية الفاعلة وعدم إستيعابه للمتغيرات الحاليه وعدم إدراكه لحجم المؤامرات الخارجية التي تحاك ضد أمن واستقرار الجغرافيا العربية سهل ومكن الطامعين في تنفيذ أجنداتهم اللعينه المعادية لها.

الغريب في الأمر أن خمول العقول العربية وعجزها عن التفكير السليم جعلها جزءا ممايجري في الوطن العربي حيث وقد أصبحت أدوات حرب وصراع يستخدمها أعداؤها لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية لنيل من وحدتها وإستقراها.

فمتى تدرك العقول العربية الخاوية فداحة ماأقدمت عليه من عمالة وخيانة لأعداء أمتهم التي بات يتكالب عليها أعداء الإسلام من كل حدب وصوب؟

أخيرا ماتمر به أمتنا من ظروف إستثنائية غير مسبوقه هو غياب الوعي بمفهوم التربية الوطنية لدى حكامها ونخبها السياسية الفاعلة والتي أضحت تدار خارجيا ...فهل تدرك العقول العربية خطورة مايجري؟


في الثلاثاء 07 مارس - آذار 2017 11:56:32 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3126