مدينة "السياحة" تغرق في وحل الإنفلات الأمني!!
محمد القحطاني
محمد القحطاني

تأخذك الدهشة والغرابة وأنت تقرأ هكذا عنوان حال اقترانه بمدينة اللواء الأخضر لا سيما و أنت على مدى أكثر من عام تشنف أذنيك بالعبارات الرنانة التي كان ومازال جميعنا يطلقها - كلا بما يخدم نوايا ايدلوجيته بقصد أو بدون قصد – كـ (إب مدينة السلام /التعايش/عاصمة السياحة/استقبال النازحين/..الخ)، إذ أن ذلك يعد تناقضا صريحا بين ما تسمعه و تقرأه و بين ما تراه على أرض الواقع.

لن نأخذكم بعيدا في ذات التغني وحبك العبارات واستجداء النخبة في تسليط الضوء على هكذا كارثة، و يكفي أن نستعرض ما دار في إب خلال "يوم و ليلة " حد توصيف العزيز عبدالله الكامل : 

١- انفجار في محل تجاري

٢- إحراق سيارة إعلامي (مدير مؤسسة الثورة)

٣- محاولة اغتيال نائب مدير عام شرطة إب.

٤- إغلاق مجمع مصعب التربوي أمام الطلاب من قبل امرأة.

٥- اغتيال تربوي (النزيلي).

هذا ما تم معرفته داخل مركز المحافظة ذاتها، فماذا عن مديرياتها و قراها؟! ما لم يتم نشره في و سائل التواصل الإجتماعي؟!

الأمر هنا كارثي ، وحين يتعلق الأمر بأمن المدينة وساكنيها فهو كارثي بكل ما تحمله الكلمة من معنى و لا علاقة أو مبرر لذلك بما قد يسمى -تلاعبا- مكايدة حزبية، بل و من المعيب أن نجعل أمننا و استقرارنا رهن هكذا شماعات!

يجب على الجميع استنكار ما يحصل في المدينة من انفلات أمني معه أضحى المواطن يخاف الخروج للصلاة !! أتساءل هنا - ليس من باب الفضول - أين دور النخبة ورواد الأكاديمية في إدانة هذه الجرائم ووضع السلطة المحلية أمام المسئولية الحقة..؟! للأسف تجدهم مشغولين بالتنظير والحديث عن شخوص و زوايا محددة سئمنا استهلاكها منذ عام كعلكة في فم طفل يلوكها كل يوم!

لا أريد أن أتطرق هنا لناشطي و صحفيي "الاتجاه الإجباري و البوصلة الواحدة" أو ناشطي "الدفع المسبق" كما يحلو للبعض تسميتهم لأذكرهم بعويلهم المُبالغ فيه انتقاداً لمدير الأمن السابق فؤاد العطاب قبل تولي الشامي لمنصبه، كوني أشرت مسبقا بعدم جدوى المناكفات وعملا بالمثل، و لكني سأطلب منهم المناشدة بما يضمن سلامتهم شخصيا.. فلسنا بحاجة لمزيد من الصور لنغير به صورنا الشخصية على صفحات التواصل الإجتماعي لنواسي جثامينهم - لا سمح الله!

 
في الإثنين 04 إبريل-نيسان 2016 09:05:05 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2424