د. أحمد قايد الصايدي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. أحمد قايد الصايدي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. أحمد قايد الصايدي
الفوضى الخلاقة سلاح ذو حدين
الخيارات الاستراتيجية
لو أن هذا لم يكن
هل صناعة الحرب أسهل من صنع السلام؟
على هامش مبادرتَي الإشتراكي والناصري
الشرعية والحلم الجميل
هل فقد اليمنيون رشدهم؟
هل يمكن توظيف التنافس الإقليمي والدولي لصالح اليمن؟
هل سيبقى لنا وطن؟
لنحرص جميعنا على اليمن


  
عاشق اليمن
بقلم/ د. أحمد قايد الصايدي
نشر منذ: 6 أشهر و 5 أيام
السبت 16 يناير-كانون الثاني 2021 12:04 م


 عرفته أولاً من خلال كتبه، ثم عرفته من خلال عملنا معاً في قسم التاريخ بكلية الآداب _ جامعة صنعاء.

كان حينما تقابلنا لأول مرة قد تيمَّن وأصبح أكثر اندماجاً في الحياة اليمنية مني.

فلم تكن تفوته المناسبات الاجتماعية، ولم يكن يتخلف عن مجالس القات (المقيل)، عند هذا الصديق أو ذاك. وكانت بساطته ودماثته ولهجته المصرية المحببة، تشكل المدخل السهل لإقامة علاقة شخصية معه، لا تنقطع. وإذا انقطعت بادر هو إلى وصلها من جديد.

عندما التحقت بقسم التاريخ والآثار، كان الأستاذ الدكتور سيد مصطفى سالم قد سبقني إليه بعدة سنوات. وكان يرأس القسم حينذاك، المؤرخ المصري المعروف، المرحوم الأستاذ الدكتور محمد أنيس. وكان القسم، كما هو واضح من اسمه، يضم علمي التاريخ والآثار معاً، قبل أن يصبح للآثار قسم مستقل، برئاسة المرحوم الأستاذ الدكتور عبد الحليم نور الدين.

ولم يكن قد التحق بالقسم من اليمنيين قبلي سوى الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبد الله. وبوجود هذه الشخصيات الأكاديمية المعروفة، لم أصادف صعوبة في الالتحاق بالقسم. ولم يمر وقت طويل على وجودي في القسم، حتى عُينت وكيلاً للكلية، ثم عميداً لها.

ولأنني كنت وما زلت أرى بأن الأستاذ الجامعي يجب أن لا يُشغل بالمهام الإدارية، على حساب عمله الأكاديمي، فقد اشترطت لقبولي منصب العميد عدم بقائي فيه أكثر من عام دراسي واحد. وما ينطبق علي ينطبق على الوكيل. ولكن إدارة الجامعة لم تلتزم بهذا الشرط، إلا التزاماً جزئياً، واكتفت في نهاية العام بتغيير الوكيل وإبقاء العميد لعام آخر.

وطُلب مني ترشيح وكيل جديد. فرشحت الأستاذ الدكتور سيد مصطفى سالم، زميلي في قسم التاريخ. وهكذا امتدت زمالتنا في العمل الأكاديمي، إلى زمالة في العمل الإداري. وخلال عملنا الإداري معاً في عمادة الكلية، سادت بيننا حالة مثالية من التعاون. وأصبحنا نعمل بتناغم وانسجام وتفاهم، إلى حد أنني لا أذكر أننا اختلفنا يوماً.

فقد كان كل منا يكمل الآخر. فسيد بطيبته ومشاعره الرقيقة، كان دائماً يضفي على الإجراءات الإدارية الصارمة، وعلى مقتضيات اللوائح المنظمة للعمل، قدراً كبيراً من المرونة، يجعل الموظفين والطلاب، يقبلونها ويلتزمون بها، دون تذمر أو تلكؤ.

وكانت تلك صفحة أخرى من صفحات عملنا المشترك، تضاف إلى عملنا في قسم التاريخ. لقد تحدث كثير من زملاء الفقيد وتلامذته وأصدقائه عن حبه لليمن وتعلقه باليمنيين واندماجه في الحياة اليمنية، حتى كاد أن يصبح يمنياً، أكثر منه مصرياً.

وهذا جانب آخر يلقي ضوءاً على شخصية الفقيد، يضاف إلى الجانبين، الأكاديمي والإداري، وإلى إنجازاته العلميه، المتمثلة في العديد من المؤلفات والكتابات والمساهمات، في الندوات والمؤتمرات، وهي إنجازات كرسها كلها تقريباً، لدراسة تاريخ اليمن الحديث والمعاصر، واستكشاف بعض زواياه المجهولة، أو الغامضة.

تغمده الله بواسع الرحمة، وأسكنه فسيح جناته. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في جامعة صنعاء نائب الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب سابقاً

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
علي عبدالملك الشيباني
عن " بلقيس الحداد " !
علي عبدالملك الشيباني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسين الوادعي
موروث التخلف وقيم العصر الحديث
حسين الوادعي
مدارات
الوحدوي نت
في رحيل عبدالهادي
الوحدوي نت
لبنى القدسي
النساء ورحلة البحث عن الحياة
لبنى القدسي
د. ياسين سعيد نعمان
نقاش على هامش زيارة بابا الفاتيكان للعراق
د. ياسين سعيد نعمان
محمود كامل الكومي
ميلاد عبد الناصر.. انحياز للفقراء
محمود كامل الكومي
عبدالملك المخلافي
وداعاً سيد عبدالغني
عبدالملك المخلافي
عبد الباري طاهر
العميد علي عبد الله السلال و دور مشهود
عبد الباري طاهر
المزيد