الرئيسية الأخبار منوعات المنتدى العربي الرابع لحوكمة الإنترنت: خطوة أخري على طريق الشراكة في إدارة الإنترنت

المنتدى العربي الرابع لحوكمة الإنترنت: خطوة أخري على طريق الشراكة في إدارة الإنترنت

  • المصدر:- الوحدوي نت - عبد الرحمن مطهر أبوطالب
  • منذ 6 سنوات - الاثنين 28 ديسمبر 2015

انعقدت فعاليات الاجتماع السنوي الرابع للمنتدى العربي لحوكمة الإنترنت الذي استضافته هيئة أوجيرو للاتصالات في لبنان تحت رعاية وزارة الاتصالات اللبنانية؛ وذلك بفندق موفينبيك، الروشة في بيروت يومي ١٧ - ١٨ كانون الأول / ديسمبر ٢٠١٥، تحت شعار  " اقتصاد الإنترنت من اجل التنمية المستدامة . وجاءت فعاليات الاجتماع السنوي الرابع للمنتدى بتنظيم وإشراف من المظلة المشتركة لجامعة الدول العربية والإسكوا، والتعاون الوثيق مع الأمانة الفنية للمنتدى التي يستضيفها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في جمهورية مصر العربية، واللجنة الاستشارية المتعددة الأطراف للمنتدى

الوحدوي نت

وقد تضمن الاجتماع الرابع للمنتدى على مدار يومي انعقاده عددا من الجلسات الرئيسية وورش العمل الموضوعية التي تناولت أربع محاور رئيسية هي السياسات الدولية العامة المرتبطة بالإنترنت، بيئة الأمن السيبراني والثقة، النفاذ والبنية التحتية، الأبعاد الإنسانية والاجتماعية للإنترنت .

وفي كلمته التي دشن بها أعمال المنتدى في دورته الرابعة، صرح وزير الاتصالات اللبناني السيد بطرس حرب قائلا في الاجتماع السابق للمنتدى تم البحث في الرؤية العربية المشتركة لصياغة مستقبل الإنترنت وقد قمت بعرضها على طاولة اجتماع مجلس وزراء الاتصالات العرب الذي عقد أواخر العام الفائت في القاهرة، وعلى أساسها تم إنشاء مشروع اقتراح ( إعلان القاهرة للإنترنت ) والذي اعتمدت بعض قراراته في القمة العربية الأخيرة التي عقدت في مصر . كما استعرض الوزير حرب أهم الركائز المطلوبة لنجاح اقتصاد الإنترنت في أي بلد يسعى للتنمية المستدامة . وتتمثل هذه الركائز في خلق الظروف الملائمة للاستثمار في البنية التحتية لصناعة الإنترنت وخدماتها المتخلفة، كذلك وضع القوانين والأنظمة التي تحرر صناعة الإنترنت وتخلق المنافسة الضرورية في هذا المجال بما يضمن حق الجميع في الوصول للإنترنت، بالإضافة لتأمين حوكمة فاعلة لإدارة الإنترنت تحافظ على الحريات والأمن والسلامة وتضمن الخصوصية والحيادية .

بدوره، تحدث أيمن الشربيني، رئيس قسم سياسات المعلومات والاتصالات في الإسكوا، ورئيس المكتب التنفيذي للمنتدى العربي لحوكمة الإنترنت عن أهمية المنتدى قائلا تشدد الإسكوا على التعاون الإقليمي في قضايا التنمية المستدامة من خلال التكامل الشامل مع جميع الشركاء . وقد وضعت في هذا الإطار بعضا من البرامج الطموحة من أجل توظيف التكنولوجيا في تعزيز التنمية المستدامة، منها إنشاء أكاديمية الاتصالات وتقنية المعلومات من أجل التنمية لقادة القطاع العام بالإضافة للمنتدى العربي لحوكمة الإنترنت، ويجري الاستعداد قريبا لإطلاق منصات عربية للاقتصاد الرقمي والمجتمعات الذكية وهي كلها برامج مترابطة مع موضوع المنتدى وأضاف تحرص الإسكوا على تفعيل المنتدى ودوره في تعزيز الاستقراروالتنميةالاقتصاديةوالاجتماعية في المنطقة العربية . ولهذه الغاية كرست الإسكوا الكثير من الموارد البشرية والمالية خلال الثمان السنوات الماضية في سبيل إنجاح هذه المبادرة من أجل التكامل مع دور الجامعة العربية في هذا السياق .

 

جلسات المنتدى وورش العمل

يقول شارل شعبان، رئيس اللجنة الاستشارية للمنتدى أن المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت يشكل فرصة لتبادل الخبرات من خلال الحوار وتبادل الأفكار حيث يسعى الجميع لسماع آراء أصحاب المصلحة وتحسين متطلبات خدمات الانترنت في المنطقة العربية منوها إلى أن اللجنة الاستشارية قد اختارت ورش العمل والمتحدثين في الجلسات لهذا العام من كافة القطاعات أصحاب المصلحة .

وقد عقدت في إطار المحاور الرئيسية للمنتدى أربع جلسات عامة تناولت العديد من المواضيع أبرزها السياسات العامة المطلوبة لتعظيم الاستفادة من الفوائد التنموية المتعددة للإنترنت في ظل التطور الملحوظ في خريطة موارد الإنترنت والاعتماد الدولي على النطاقات الجديدة New gTLDs وسبل دعم المشروع العربي للنطاقات العلوية العربية . عرب و .arab . بالإضافة لتعزيز المشاركة العربية الفعلية في الفضاءات العالمية العاملة في صياغة السياسات العمومية لحوكمة الإنترنت . كما تم تناول قضايا الأمن السيبراني والثقة سواء من حيث بروز تكتيكات جديدة في هجمات القرصنة الإلكترونية التي تستهدف النظم والبنى التحتية الحرجة، أو من حيث تنوع الجرائم الإلكترونية، واستغلال شبكة الإنترنت من قبل الجماعات الإرهابية تناولت الجلسات أيضا موضوعات النفاذ إلى شبكة الإنترنت وأوجه تنمية البنية التحتية في المنطقة العربية، حيث نوقشت السياسات اللازمة لرأب الفجوة الرقمية وضمان وصول خدمات الإنترنت إلى شرائح جديدة من السكان سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي . هذا بالإضافة إلى مناقشة الأبعاد الإنسانية والاجتماعية لإدخال التقنية والإنترنت في الحياة اليومية وتأثير ذلك على نمو المجتمعات وكيفية الاستخدام الإيجابي لها من خلال أهمية الإنترنت ودوره في النمو الاقتصادي عبر إتاحة مجالات الإبداع، إضافة إلى سبل الحماية من سوء استخدام الإنترنت .

أما ورش العمل وعددها ١٢ ورشة، فقد تنوعت مواضيعها بين حقوق الإنسان وحرية التعبير والتنمية المستدامة وسياسات الإنترنت بالإضافة إلى حيادية الشبكة وبروتوكول IPv6 وأمن المعلومات والخصوصية على الشبكة .

أصحاب المصلحة

حوكمة الانترنت عملية صعبة ومعقدة كما إن اللاعبين في إطارها غير محددين، ومن هنا برزت فكرة إشراك أصحاب المصلحة أو المنفعة المشتركة المتمثلين في الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والأكاديميين والتقنيين والمستخدمين العاديين للشبكة، في صنع ورسم السياسات العامة لإدارة الإنترنت ومناقشتها بمنهجية علمية وبناءة . وقد مثلت منتديات حوكمة الإنترنت على المستوى العالمي بشكل عام والعربي بشكل خاص المنصة الوحيدة لجميع أصحاب المصلحة لمناقشة السياسات المتعلقة بالانترنت وشكلت فرصة جديدة لمقاربة قضايا التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية بطرق مبتكرة للاستفادة من الإمكانات الكبيرة التي توفرها التقنيات العابرة للحدود، ويسعى المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت إلى جمع الجهود العربية ضمن إطار موحد ورؤية مشتركة للمبادئ الأساسية المعتمدة في حوكمة الإنترنت مثل الديمقراطية والتشاركية والمساءلة وغيرها، بالإضافة لأهمية أن تتضمن برامج حوكمة الانترنت محورا أساسيا يتعلق بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية .

يؤكد خالد فوده، مدير تنمية الاتصالات وتقنية المعلومات في جامعة الدول العربية أنه لايمكن النجاح في تطوير الإنترنت باعتباره قطاع حيوي مرتبط بكل قطاعات التنمية المستدامة بدون تعاون كافة أصحاب المصلحة . ويقول فودة تجاوزت تقنية الإنترنت حدودها التقنية ورسخت تواجدها في جميع مجالات العلم والمعرفة والتواصل الاجتماعي وتقديم الخدمات والرعاية والاقتصاد، ولهذا الغرض عقد المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت اجتماعاته على مدى الأربع السنوات الأخيرة بمشاركة جميع أصحاب المصلحة باختلاف مصالحهم . وأضاف “  لكل منتدى سلبياته وإيجابياته وقد تجاوزنا الكثير من الشد والجذب ونقاط الخلاف بين أصحاب المصلحة في المنتديات السابقة والمنتدى الحالي . ولكن يبقى أثر المنتدى في الإجمال إيجابيا في تقريب وجهات النظر المختلفة لأصحاب المصلحة لرسم سياسات متقاربة حول الإنترنت في المنطقة العربية .

في حين تطرقت كريستسن عريضة، أمين عام المنتدى ممثلة الجهاز القومي المصري للاتصالات، إلى أن لبيروت بصمة خاصة في تكوين المنتدى حيث مثلت الانطلاقة لفكرة المنتدى وذلك في اجتماع مجلس وزراء الاتصالات العرب عام ٢٠١١ وفيها كذلك كان أول اجتماع لأصحاب المصلحة، وذكرت عريضة إلى أنه تم إنشاء المنتدى العربي عام ٢٠١٢ علي غرار المنتدى العالمي لحوكمة الإنترنت، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة أعلنت في اجتماعها الأخير الذي عقد بالتزامن مع المنتدى العربي هذا العام عن تمديدها لأعمال المنتدى العالمي لحوكمة الإنترنت (IGF) ومسار المشاورات في المواضيع المتعلقة به لعشر سنوات قادمة .

اقتصاد الإنترنت في العالم العربي

اقتصاد الإنترنت من أجل التنمية المستدامة، هو شعار المنتدى لهذا العام . وفي هذا الشأن يقول الشربيني بحسب الدراسات الحديثة، سيتجاوز اقتصاد الإنترنت ٤ تريليون دولار في العام القادم، فأين نصيب المنطقة العربية من هذا الرقم؟ . وكانت الإسكوا قد أصدرت العام الماضي تقريرا إثر عملية مسح للتطورات الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة العربية للفترة 2013-2014 تم فيه عرض مختلف السبل التي من شأنها إعادة إعمار هيكل الاقتصاد في الدول العربية وكيفية تحقيق التكامل الاقتصادي العربي .  حيث اعتبر التقرير أن الانترنت واستعمالاته وإنتاج تطبيقاته وخدماته واستثمار شبكته ضمن المنظومات الاقتصادية العربية، قد يكون من أهم العوامل المساهمة في التحقيق الفعلي للتكامل الاقتصادي العربي المرغوب .

من جانبه قال الدكتور عبد المنعم يوسف، مدير عام شركة أوجيرو للاتصالات ورئيس الاجتماع الرابع للمنتدى لقد وفقت اللجنة الاستشارية هذا العام في اختيار محاور المنتدى المتعلقة بالاقتصاد كونه موضوع الساعة الذي اجتمعت حوله البرامج والمشاورات والاهتمامات في أنحاء العالم وهو مابدا جليا في قمة المناخ العالمي الذي ركز على أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية البيئية، كما خصص المنتدى العالمي الأخير لحوكمة الإنترنت المنعقد في البرازيل أعماله حول التنمية المستدامة وكذلك تركز البحث خلال الأيام الماضية في الجمعية العمومية للأمم المتحدة حول دور تكنولوجيا المعلومات في التنمية . وكان الدكتور يوسف قد ذكر في وقت سابق من العام الماضي أن الاستثمار في اقتصاد الإنترنت خلال الخمس السنوات الماضية بلغ 750 مليار دولار أميركي، مشيرا إلى أن الانترنت والحركة التجارية القائمة عليه تساهم في إعادة تشكيل الاقتصاد، حيث وصل حجم الإنتاج المالي من هذا القطاع في العام 2013 إلى 2150 مليار دولار أميركي، في حين أنه لم يسجل سوى 25 مليارا في العالم العربي .

عن منتدى هذا العام

بلغ عدد المسجلين للمشاركة حضورا وعبر الوب في أعمال المنتدى العربي الرابع لحوكمة الإنترنت ١٣٠٠ مسجل، حيث قارب الحضور الفعلي نصف هذا العدد وهي المشاركة الأكبر في تاريخ المنتدى العربي . و كان المنتدى هذا العام ناجحا بحضوره وتنظيمه ومواضيعه والنقاشات التي دارت فيه بحسب آراء الكثير من الحضور ممن شاركوا في منتديات سابقة أو مماثلة . حيث يقول الخبير الفرنسي بيير بونيس نائب رئيس الوكالة الفرنسية لتنظيم شؤون الإنترنت والذي شارك في المنتدى يمكنني القول أن المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت هو أكثر المنتديات الإقليمية فعالية وقوة على مستوى العالم، لقد كان الاجتماع الرابع للمنتدى أحد أفضل المنتديات التي شاركت فيها ولمست فيها ذلك الحضور الجيد .

ومع ذلك، فقد لوحظ ضعف مشاركة أصحاب المصلحة من القطاعات الحكومية العربية في الوقت الذي كانت فيه مشاركة القطاع الخاص والمنظمات المدنية ملفته ومشجعة، وهو مايمثل تحديا يستلزم البحث في سبل تشجيع وتحفيز القطاع العام في الدول العربية للمشاركة أكثر في المنتدى كونه - حتى الآن - يمثل القطاع المعني بتنفيذ ووضع سياسات واستراتيجيات الإنترنت في الدول العربية . كما لوحظ أيضا أن بعض ورش العمل لم تكن بالمستوى المرجو خاصة وأنها جاءت تكرارا لغيرها سواء في موضوعاتها أو حتى في تكرار وجوه المتحدثين في أكثر من ورشة .

الحاجة لتطوير المنتدى

يقتصر دور المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت، تماما كما هو حال المنتدى العالمي، على الدور الاستشاري والحواري . ونظرا لآليات عمله التي لاترتقي للخروج بقرارات ملزمة أو حتى لإمكانية إصدار التوصيات أو المخرجات عنه، فلم يستطع أن يكون فاعلا في رسم وتطبيق سياسيات الإنترنت في المنطقة العربية . ورغم الأثر الإيجابي المحدود للمنتدى إلا أنه لايزال ذو محصلة باهتة إجمالا . وهو ما يستدعى الحاجة لتطوير المنتدى لاسيما مع انتهاء ولايته الأولي هذا العام وإعلان الأمم المتحدة تمديد أعمال منتدى حوكمة الإنترنت لولاية جديدة تمتد عشر سنوات أخرى .

وفي هذا الصدد، أعلن الشربيني عن مبادرة جديدة لتطوير المنتدى العربي في ولايته الجديدة أطلق عليها مبادرة (ARAB IGF 2020) انطلاقا من إدراك منظمتي المظلة على أهمية المنتدى حتى ولو لم تصدر عنه قرارات . وتشمل المبادرة تشكيل فريق من الخبراء من كافة أصحاب المصلحة وبما يضمن تمثيل أكبر عدد ممكن من الدول العربية . يتولى هذا الفريق خلال الأشهر الستة القادمة مساعدة منظمتي المضلة على تقييم إنجازات الولاية الأولى للمنتدى وتقييم أثرها على سياسات الإنترنت في المنطقة العربية بالإضافة لبحث التحديات التي صاحبتها وتقديم الاقتراحات والتحسينات اللازمة للولاية الثانية من المنتدى العربي لحوكمة الإنترنت . و سيقوم الفريق بنشر هذه المقترحات على المنصة الافتراضية التي ستنشئها منظمتي المظلة بغرض أخذ تعليقات وآراء أصحاب المصلحة لدراستها وأخذها في الاعتبار عند وضع المنظومة الجديدة للمنتدى لولايته الثانية .

 

عضو جمعية الإنترنت - اليمن، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين