ضد قتل السفير و ليس من اجل أمريكا
هشام المهلل
هشام المهلل
لا نجيد حتى اسلوب الدفاع فتلك الطريقة التي قام بها بعض المتطرفين بقتل السفير الامريكي في بني غازي انتصار لديننا ونبينا الاعظم فهذا التصرف الهمجي سيوصل رساله سيئة عن الاسلام والمسلمين اكثر مما سيوصله الفلم هذا ليكشف مدى الجهل المقدس الذي يسكن تلك العقول المتطرفة المعاقة فكريا واخلاقيا ودينيا وليس لها صله بالإسلام غير الاسم.
 فالسفير ممثل أمريكا وليس مخرج الفلم المسيء للرسول او احد ابطاله ليتم التقرب به الى الله بطريقه الدفاع عن الله ..هل من العدل ان يدفع المواطن المسلم في امريكا ثمن الهجمات التي يقوم بها تنظيم القاعدة.؟    

من حقنا ان نستنكر ونحرق الاعلام ونطالب بطرد السفراء حتى يتم الاعتذار من حقنا ان نطالب بإيقاف ضخ النفط الذي لا ينضب ببركة دعاء الانبياء وجسد حبيبناالذي يتم الإساءة له .

واعتقد ايضا ان فلم  My Name Is Khan) ) انا اسمي خان   استطاع ان ينقل صوره جميله عن الاسلام والمسلمين بعد احداث سبتمبر الدامية اكثر من هذه الافعال الهمجيةالتي لا يرضا عنها الا فاعليها وتتنافى مع قيم ديننا مبدا ولأتزر وازرة  وزر اخرى.

هذه الاعمال لا تخدم الا أمريكا فأحداث 11سبتمبر استطاعت من خلالها أمريكا ان تحتل العالم تحت مبرر مكافحة الارهاب وتحويل الدول الإسلامية بالأخص الدول العربية الى اقسام شرطه تعتقل فيها من تشاء واسلوب جديد لمكافحة القاعد التي كلنا نعرف كيف  صنعتها   بيدها؟. و كيف تم دعمهم؟ من اجل اخراج الاتحاد السوفيتي من افغانستان. ويجب ان نقرا الاحداث بعمق.
 كان احتلال أمريكا للعراق فاشل فمهمتها انتهت بنهاية صدام ونظامه.. لا كن تجربتها ناجحة في افغانستان فعدوها لقد اجادت صناعته لا ينضب او يموت وهذا ما يخدم بقائها.
واتمنى الا تكون  صنعته ايضا في ليبيا عندما ساعدت الشعب الليبي في ثورته ضد القذافي.

في الجمعة 14 سبتمبر-أيلول 2012 12:35:03 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=941