خواطر ديموقراطية
عبد الغني أحمد الحاوري
عبد الغني أحمد الحاوري

الحوار قيمة حضارية ، ومبدأ إنساني ، ودليل على رقي التفكير ، وسلامة المنهج ، وبعد النظر ، وهو مبدأ لجأت إليه الدول المتقدمة لحل مشاكلها بعد حروب طويلة ، وصراعات استمرت عشرات السنين كان أخرها الحربين العالميتين الأولى والثانية ، ونتيجة لتبني تلك المبادئ فقد عم الاستقرار وأنتشر الرخاء ، وأنطلقت الإبداعات ، وتطورت البلدان الغربية حتى وصلت إلى ماوصلت إليه اليوم من تطور وإبداع لايستطيع أحد إنكاره .

والاختلاف سنة الله في خلقه ، فقد خلق البشر مختلفين , ولكل واحد شخصيتة المستقلة , ورؤيتة الخاصة , وجعل الفروق الفردية بينهم التي نشأت من خلال مرور كل شخص بظروف معينة , ومواقف حياتيه مختلفة كونت لدية أفكاراً وتوجهات ومعتقدات (قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة ) يختلف بها عن غيره من البشر , ومن هنا يأتي الحوار ليعمل على إزالة ماترسب من قيم خاطئة , وأفكار مشوشة , ومعتقدات غير سليمة .

ولأهمية الحوار فإن الله تعالى حاور إبليس بقوله ( قال ياإبليس مامنعك أن تسجد لمن خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين ) , وأمر موسى علية السلام أن يذهب إلى فرعون رغم تكبرة وطغيانه , وكلفه بأن يحاوره وأن يقول له قولاً ليناً , وأمر أنبيائه ورسله عليهم السلام إن يتحاوروا مع البشر ، وأن يدعوهم إلى الدين الجديد بالحجة والبراهين الدامغه , كما أمر خاتم المرسلين سيدنا محمد أن يتحاور مع مخالفية وقال له ( ولو كنت فضاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك ) .

وتشتد الحاجة إلى الحوار في ظل الاوضاع التي تمر بها اليمن والتناقضات التي تعاني منها , والمشاكل العديدة ورثناها من النظام السابق المتخلف التي من أهمها مشكلة صعده , والحراك الجنوبي , والقاعدة , وغيرها من المشاكل التي تحتم على الجميع تغليب مصلحه الوطن والترفع عن المشاكل الشخصيه ، والجلوس على مائدة الحوار , وطرح كل القضايا والمشكلات التي تؤرق الوطن , والخروج من هذا النفق المظلم .

ولابد من الإشارة إلى أنه توجد أداب وشروط للحوار لعل من أهمها التواضع , وأحترام رأي الآخر , والبعد عن التحقير والأستخفاف والتكفير والتخوين , أو إعتبار الآخرين على ظلال مبين , وينبغي عدم الدخول إلى الحوار بإحكام مسبقه , وأفكار إقصائيه , كما ينبغي الدخول بعقل منفتح وفكر مستنير ، واستعداد للتنازل عن أرائه في حال ثبت عكس ما تم اعتقاده , وأن يكون لديه قناعه بإنه لا يحمل الحقيقة المطلقة , وأنه بالأمكان أن تكون لدى الطرف الآخر , وما أروع ماقاله الإمام أبو حنيفه ( رأيي صواب يحتمل الخطأ , ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ) , وإذا ابتعد الحوار عن هذا الهدف فإنه يتحول إلى جدال عقيم , وصراخ لافائدة منه , ويبرز التحدي والرغبه في التغلب وفرض الرأي , ويجب أن نعلم أن الإعتراف بالحق فضيلة , والعوده إلى الصواب عين العقل , والإستمرار في الخطأ حمق ، والكل في هذه الحياة يتعلم , ولايزال الإنسان في تعلم حتى يأتيه اليقين .

وأخيراً يجب أن نعلم أن النكوص عن الحوار يعني الإقتتال والتناحر , ويعني التخلف والتقهقر , والتعصب الإعمى , وإعجاب كل ذي رأي برأيه , فالتطرف والتعصب والجماعات الارهابيه نشأت وترعرعت نتيجة عدم وجود فضاء واسع من الحريه والحوار والتفاهم , ويجب أن يكون الحوار صادقاً ومخلصاً لابهدف تسجيل موقف , أو الظهور أمام وسائل الإعلام كما كانت حوارات الرئيس المخلوع .

Alhaweri555@gmail.com


في الجمعة 24 أغسطس-آب 2012 12:19:19 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=914