الصيام مدرسة تربوية
محمد ناجي آغا
محمد ناجي آغا

الصيام مدرسة تربوية إسلامية عامرة بشتى القيم النبيلة والدروس النافعة للفرد والمجتمع ، وقلما تجد مدرسة في دنيا الناس تجمع بين التعليم والتربية أو التثقيف والإرشاد ، وإن وجدتها ألفيت مناهجها التربوية قاصرة لا تفي بحاجات الإنسان الفطرية والنفسية والروحية .

الله تعالى منحنا دستورا سماويا خالدا ، فيه كل ما نحتاجه في حياتنا الدنيا ، فضلا عن كونه مصباحا منيرا يهدينا إلى سبيل نيل مرضاة الله تعالى عاجلا وآجلا ، ومن درسه وتأمل معانيه وتدبر آياته ، أيقن أن سبيل النجاة من أدران النفس وأوساخها وأسلوب القضاء على الأزمات الاجتماعية المختلفة هو الطريق الواضح والصراط المستقيم الذي وضعت معالمه المربي الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم .

ويعتبر الصيام أحد ينابيع السعادة الروحية وطريق تصفية النفس وترقية أحوالها والسمو بها إلى مدارج الكمال ، ومدرسة للتغيير إذ أن المنهج الإسلامي يراعي في عملية التقويم والتهذيب والترقية شرط التوازن والاعتدال الذي يضبط الأشياء ، ويضع كلا منها في موضعه الصحيح بلا إفراط ولا تفريط .

فالمطالب المادية لها اعتبارها وقيمتها تبعا لخصائص جسم الإنسان الذي حلقه الله تعالى ، فأبدع صنعه وأودع فيه دوافع وقوى وطاقات وحاجات .

وللمطالب النفسية والروحية شأن عظيم ومكانة عالية إذ هي التي تحدد خصائص شخصية الإنسان وصفاته السلوكية ومظاهر حركتيه الاجتماعية وأنماط تفاعله مع الناس .

والله تعالى شرف هذا المخلوق وهو الإنسان وكرمه بهذا العقل وشرفه بأنه يمتلك روحا مدركة واعية مفكرة شاعرة ولم يشرفه بما لديه من أجهزة فيزيولوجية ، ولهذا فالإسلام يوصي بتهذيب الروح وتنقيتها من أدران الجاهلية ، لتقوى على تحمل المسؤولية والسير إلى طريق الله وهي مطمئنة هادئة .

والصيام له دور عظيم في إعلاء شأن الروح ، وإكساب المسلم القيم الفاضلة وإصلاح المجتمع وترقيته إلى ما هو أحسن وأفضل و كي تحتل المقام الصحيح وهو مقام القيادة والتوجيه .

والصيام يرفع عن الإنسان قيود المادة ليسبح في آفاق روحية رحبة ، حيث الأمن والاطمئنان والسعادة الحقة .

فالصوم مدرسة تربوية للأمة لتقرير منهج الله تعالى في الأرض ولتستعلي على ضرورات الجسد كلها ، ولتحتمل مشقات الطريق المفروش بالعقبات والأشواك ، والذي تتناثر على جوانبه الرغبات والشهوات .

وهو أعظم مربي للإرادة وكابح لجماح الأهواء ، فالصوم لا مثل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( عليك بالصوم فإنه لا مثل له ) رواه مسلم .


في الجمعة 27 يوليو-تموز 2012 03:20:47 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=896