إلى روح الفقيد الناصري / حسين سعيد الغيلي
محمد أحمد العفيف
محمد أحمد العفيف
في مساء 12 يونيو 2012م فجعت بنبأ وفاة الأخ / المناضل حسين سعيد ، الذي كان في رحلة علاجيه في المملكة العربية السعودية منذ شهرين مضت للاستشفاء من الاّم و اثار جلطة دماغية المت به منذ سنة ونصف تقريبا .. أمضاها بين أفراد أسرته  (6 أولاد و3 بنات)  منهم  عبد الناصر وإبراهيم و طه  فلهم جميعاً أصدق العزاء . 

فارق ابو "عبدالناصر" الحياه وهو في رحلة  علاجية خارج وطنه ،بعد تاريخ حافل بالعطاء والمحبة والتضحية والايثار.. وتلك هي ظروف وحالات المناضلين البسطاء .. الذين يُتنكر لهم ولحقوقهم في الضمان الصحي والاجتماعي ، بعض الحكام وحجابهم وحتى بعض شركائهم ،في اخطر الملمات  وهذا حالنا وقدرنا .

أجل لقد مرت عقود أربعة منذ تعرفت على فقيدنا الغالي حسين سعيد سيف الغيلي، إبان سنوات الثورة 14 أكتوبر 1963م في الكويت وتحديداً في عام 1966م ـ حيث كنان معا ،أعضاء في التنظيم الشعبي للقوى الثورية ــ فرع الكويت ، اضافة إلى التزاماتنا الوطنية والقومية لما قبل ذلك  القائمة على نهج الصدق والتوافق و الدعوة إلى المحبة و العدل والإحسان.

 عرفت فقيدنا كغيري في ادارة العمل الوطني ، كمناضل نشيط وذو شعبية في أوساط العمال المغتربين  والطلبة اليمنيين المبعوثين في دولة الكويت ، لقد رفد فرع التنظيم  خلال سنوات بصف طويل من المناضلين من عدت مناطق يمنية و تحديداً من منطقة يافع ، تجمعنا اهداف ثورتنا وخدمة مجتمعنا .

ــ وفي هذه العجالة أذكر منهم قيادات نشطة و جسورة أمثال حسين يحى، حسين هيثم المحرمي و صالح محسن رحمهم الله  ،وصالح باصم ، وسالم صالح ، وعلوي السراج ، وعلي عبد الله العزاني ، ومحمد فاضل السعدي اطال الله في أعمارهم و العشرات امثالهم لا يتسع هذا الحيز لهم ، ولا تسعفني اللحظة بتذكرهم ، و المعذرة في هذا من الجميع ..

ــ و إسوة بزملائه لقد أبلى فقيدنا العزيز حسين سعيد رحمه الله، بلاءاً حسناً طيلة تلك السنوات ، قبل وبعد استقلال جنوب الوطن ... و في أول 1971م ، نُصح بعدم السفر إلى يافع في سنوات 71ــ 1975م كي لا يعتقل إلا انه صمم و سافر واعتقل أكثر من مرة ، وبعد سنوات قضاها في الوطن، عاد إلى الكويت وهو أكثر اصرار و صلابة على النضال في سبيل الحرية و العدالة و الوحدة الوطنية كعناوين لأهداف الثورة و استمر عليها حتى غدت ابرز اهداف هذه المرحلة .

لقد استمر نوع من التواصل أيضاً في  ثمانينات  القرن الماضي ، و حتى بعد 1990م ــ و إلى 2010م مع فقيدنا العزيز، حيث شارك في مؤتمرات التنظيم العامة 9،8، واخرها العاشرفي  2005 .

وكان عضواً في اللجنة المركزية ، ومسئول فرع التنظيم في م/ لحج و بنفس الوقت عضواً في المجلس المحلي ــ بمديرية ـ يهر يافع  في دورات سابقة ، وجسد خلال تلك السنوات دور المناضل الصلب بنشاط أوسع و شعبية أعمق وسلوك عادل اصدق .

تغمدك الله بواسع رحمته يا أبا عبد الناصر ... وجزاك الله خير الجزاء على تضحياتك و تفانيك في سبيل الحرية  و العدالة و الوحدة الوطنية  وتلك احسن الخواتم لك ولنا جميعاً بإذن الله .

 

                                                                           ـ محمد العـفيف

                                                                                      عــدن فـي

 

                                          14/6/2012م    



في السبت 16 يونيو-حزيران 2012 10:31:33 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=847