من العايدين يا ثوار
صالح المنصوب
صالح المنصوب

مرت شهور من عمر الثورة ومر معها شهر رمضان وثوارنا اليمنيين الأحرار مرابطين في خيامهم وصمودهم ،ومستمرون في ساحاتهم مؤكدين استمرار المطالب في اجتثاث بقايا النظام .

بعد أن مضى شهر رمضان تأكد فعلا أن أنكم ثوار المستقبل صناع الأمل لم تملوا البقاء, انتم الأخيار الذين وجدتم كحقيقة للوقوف أما الظالم المستبد,وأبرار صابرون تتصدون لوحشية الحمقاء من عائلة صالح ومؤيدون مشروعهم المتوحش.

تدرون لماذا تعاملون بوحشية؟لأنكم نقطة ضوء في وطنكم ,نهر تحريري ومنهل يشرب منه كل الأحرار في الوطن هو مرتع للعظماء.

أحب أن أهنئكم بمناسبة العيد عيد الفطر وانتم متجذرون في صمودكم في ساحات الحرية والتغيير ، كما أقف عاجزا مهما أوتيت من البلاغة والبيان لان أفيكم حقكم من التقدير لصمودكم الأسطوري العظيم لمواجهة العائلة المستبدة ,وانتم تؤكدون حبكم للوطن تاركين أسركم وأهلكم وذويكم لان الوطنية وصوت الحق سكنت قلوبكم.

يقف سؤال بداخلي بماذا اعبر لكم عن صمودكم؟ وانتم ترسمون لوحة نكران الذات وحب الوطن من خلال تحمل فراق الأهل ، فعلا انتم تمثلون بجد بارقة أمل في وجه وطننا اليمني الحبيب ,لأنكم فضلتم وطنكم وقلتم لا لبقاء صالح وجنوده ووقفتم لمواجهة العابثين.

أقول لكم من العايدين الفائزين ،واقبل أيديكم الذي ترفع لافتات العدالة والحرية ,وأقبل شفاهكم التي تهتف برحيل من بقي من الطغاة والمطالبة بالدولة اليمنية الحديثة وتحقيق كل الأهداف النبيلة للثورة العظيمة.

لقد فزتم بأجر الرحمن واجر مقارعة الظلم والطغيان وانتم ماكثون في خيام العز والفخر والكرامة التي تصنعها أيادي لاتعرف سوى النظافة وطهارة النفس واليدين.

إنني أعاودكم فردا فردا,أبوس على رؤسكم,واقبل أيديكم حبا وإجلالا,مترحما حزينا على شهداء الثورة الأخيار الذين سقطوا في كل الساحات وهم يأملون بتحقيق أهداف الثورة العظيمة,والذي بإذن الله لم ولن نستسلم حتى نحقق الأهداف السامية التي سقط من اجلها الشهداء و سالت من اجلها الدماء الطاهرة.

أتى العيد وانتم صامدون بصبركم وبخيامكم من اجل جميع أبناء الوطن منتظرين ماتبقى لاكتمال الفرحة ,حتما سيطل عليكم النصر والذي قد تحقق جزء كبير منه بعد أن فقد الحاكم شعبيته وانكشفت عورته.

لكن يجب أن تدركو أن وسام شرف عظيم موضوع على صدر كل يمني , لأنكم طردتم الخوف واستبدلتموه بالحرية,انتم بقلوبكم الطيبة تمثلون كابوس وشبح خوف يلاحق القتلة والعابثين بالوطن.

اكرر وأقول لكم من أعماق قلبي وأغوار روحي من العايدين ومتوجين بابتسامة النصر في لوحة مشرقة تعملون على استكمالها عما قريب.

معاودتي لكم تستمر وتبقى لكم أيه المرابطون في كل ساحات الحرية والتغيير ,فأنتم الثوب الجديد الذي ستلبسه اليمن

وكل عام وانتم ثوار يمننا بألف خير


في الثلاثاء 30 أغسطس-آب 2011 09:52:49 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=588