اليمن وحافة الهاوية
علي الزكري
علي الزكري

لا أكشف سراً أو أتوصل إلى نتيجة لم يسبقني لها أحد، عندما أقول إن اليمن كوطن أصبح على حافة الهاوية، بقدر ما أقرر حقيقة واقعة يدركها القاصي والداني، داخل اليمن وخارجه .

يجمع كل يمني وكل متابع للشأن اليمني، على أننا أصبحنا على شفا حفرة، بل على شفا هاوية سحيقة، ولم يعد أمامنا من خيارات سوى الانفراج أو الانفجار .

الانفجار في اليمن سيكون مدويا ومدمرا، ليس لليمن واليمنيين فحسب، بل لجيران اليمن من بلدان الخليج العربي، وللمجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية .

الانفجار سيعني بالنسبة لنا كيمنيين، الدخول في أتون حرب أهلية ستأتي على كل شيء في البلد، أما بالنسبة لجيراننا من دول الخليج العربي، فسيعني تدفق الآلاف من النازحين والباحثين على فرصة للحياة، بما يتضمنه ذلك من اختراق للحدود، وتوفير بيئة ملائمة لتجارة السلاح والمخدرات ومهربي السلع والأشخاص، والأهم من ذلك للإرهابيين وأصحاب الأجندات التدميرية .

أما بالنسبة للولايات المتحدة، فالانفجار في اليمن يعني ذهاب جهودها واستثماراتها في مكافحة إرهاب القاعدة في اليمن والمنطقة أدراج الرياح، ويعني أن عليها الاستعداد لاستقبال هجمات في أكثر من مكان حول العالم، بل وفي أي مدينة أميركية .

وعليه فإن على الجميع أن يدرك هذه الحقيقة، ويعمل على أن تتجه دفة اليمن نحو الانفراج وليس الانفجار، غير أن الملاحظ أن اللاعبين الرئيسيين في اليمن غير آبهين بما قد يحدث فيه من انفجار، والأخطر من هذا أن المتابع للشأن اليمني، يكاد يصل إلى قناعة بأن هناك نوعا من القبول والاستعداد لدى هؤلاء الفاعلين الإقليميين والدوليين، لتقبل اليمن المتفجر .

لقد استلم إخواننا من جيراننا العرب الملف اليمني برمته، من الجامعة العربية، ومن الاتحاد الأوروبي، بل وحتى من مجلس التعاون الخليجي ـ رغم المبادرة الخليجية ـ فيما تصدرت الولايات المتحدة الموقف الدولي، رغم وجود مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، ولم يمانع أحد، باعتبار أن الجهتين هما الأقرب إلى اليمن والأكثر تفاعلا وانخراطا في المشهد اليمني

كنا نأمل أن تعيننا المبادرات الإقليمية على الخروج من هذا النفق، خصوصا وقد رحبت المعارضة اليمنية والتزمت، ولو مكرهة، بكل المبادرات التي قدمت من هذه الأطراف، غير أن التحول المنتظر لم يتحقق .

السؤال المثير للريبة في المشهد اليمني، وتحديدا في الموقف الإقليمي والدولي من هذا المشهد، هو؛ لماذا هذا التعامل غير المنصف؟ لماذا الإصرار على أن ما يحدث في اليمن هو مجرد احتجاجات وليس ثورة؟ وهذا الإصرار على تركيع الشعب اليمني، والقضاء على أحلامه، بتجويعه وإطالة عمر ثورته، عبر الاستمرار في التمسك بهذا النظام الذي خرج الشعب ثائرا عليه، وفرض بقاياه كجزء من المستقبل اليمني !

ألا يدرك هؤلاء أنهم يزرعون أسباب العداء لأكثر من 20 مليون يمني، قد يتحول بعضهم إلى وقنابل موقوتة تنفجر في وجه الجميع؟ أو أن محاولة القضاء على أحلام هذه الملايين في الحرية، ستمر مرورا عابرا ولن تكون لها انعكاسات سلبية وربما مدمرة؟

قد يكون مفهوما لنا موقف الولايات المتحدة، التي تعمل على إفشال اليمن كدولة، وتحويله إلى عراق أو أفغانستان أخرى، في إطار استراتيجية أميركية تتعدى اليمن إلى المنطقة ككل، لكن الأطراف الإقليمية، وخاصة العربية، من واجبها ومصلحتها أن تساعد اليمن وأن تقف مع الشعب اليمني ومطالبه المشروعة

عن البيان الاماراتية.


في الخميس 28 يوليو-تموز 2011 08:43:14 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=568