لماذا الإبتعاث إذاً ؟
عبير عبدالله حسن
عبير عبدالله حسن

المشكلة وبكل بساطة هي أني أكملت دراستي الثانوية وللأسف كنت إحدى المتفوقات وتم ابتعاثي لمصر على نفقة الدولة لإتمام دراستي الجامعية, وحرصا مني على اختيار تخصص نادر يحتاجه بلدي فقد درست هندسة الطيران وعلوم الفضاء، وكنت أول يمنية بل وأول طالبة من الجنسين تتخرج من هذا القسم في كلية الهندسة جامعة القاهرة.

عدت إلى بلدي وأنا مليئة بالآمال والطموحات لأفاجئ بجملة يرددها كل من تقدمت إليه بأوراقي للحصول على وظيفة فيقول لي (العنصر النسائي غير مرغوب به في هذا المجال وهل عندك واسطة ) مع أنني أول مهندسة طيران في هذا المجال في اليمن . ما يستحق الذكر هنا أن نسبة العنصر الذكوري من الحاصلين على شهادات الهندسة في الطيران وعلوم الفضاء ضئيلة و تكاد تكون معدومة.
وسؤالي الذي لم أجد له إجابة حتى الآن: لماذا تم ابتعاثي للخارج على نفقة الدولة ؟!
لماذا تم إهدار المال العام إذا لم يكن هناك جدوى من ابتعاثي ؟!!
لماذا تطلبون منا أن ندرس التخصصات النادرة إذا كنا عنصر غير مرغوب فيه في بلدنا ؟

والسؤال الأكبر هل يحتاج مثلي لواسطة لكي أوظف ؟

لم أكن لأطلب الكثير.. كان طلبي هو خدمة بلدي لا أريد تكريما ولا اقصد التباهي ولكني تعبت من البحث عن وظيفة ولم أجد من يساندني فأرجو أن يصل خطابي هذا إليك سيدي الرئيس لتجد حلا لمشكلتي.


في الثلاثاء 01 سبتمبر-أيلول 2009 11:15:56 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=38