أجراس سبتمبر
نجم الدين الريفي
نجم الدين الريفي

أيام قلائل وتمر علينا الذكرى ال 58 لثورة ال26 من سبتمبر الخالدة وسط تحديات وتعقيدات تواجه الجمهورية . 

ثورة عجز عنها الكثير من الشعوب .. خرج الشعب اليمني صبيحة ذلك اليوم الازهى والاغر مطالبا بحقه في الحياة بكرامة وعزة
فاسقط ومعة الثوار ذلك الحكم الكهنوتي الامامي الرجعي المتخلف لتتحرر
اليمن من ثالوث العصر انذاك (الفقر _الجهل _المرض ) وانقاذ الشعب من
ذلك الوضع الكارثي المزر الذي خلفة ذلك النظام الذي تم اسقاطه ليسود عهدا جديدا من الحرية والانعتاق.
قضت ثورة سبتمبر على قوانين الاقصاء والتهميش العرقي والمذهبي والسياسي
التي وضعها الائمة ابان فترة حكمهم الفاسدة.
قامت تلك الثورة الام لتستمر ولن توقفها اي محاولات ساذجة مخادعة تحت اي ظرف.
وستبقى الشعلة المضيئة الوهاجة في تاريخ الجمهورية اليمنية.
ومن لا زالت تراودهم الاوهام والظنون حول
تلك الثورة ندعوهم الى ان يصحوا من السبات قبل فوات الاوان ويعودوا الى غيرتهم الوطنية لانها لانهم سيغردون خارج
السرب .. فكل المشاريع الصفيرة الى زوال.
تحية اجلال واكبار
لثوار تلك الثورة على عبدالمغنى، محمد محمود الزبيري، اللقية، جمال جميل.. الخ تحية تقدير لمصر عبد الناصر وكل الذين
عطروا الارض اليمنية بدما ؤهم الزكية.


في الأربعاء 09 سبتمبر-أيلول 2020 11:38:33 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3678