تحية للمرأة في يومها العالمي
لبنى القدسي
لبنى القدسي

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الثامن من مارس اتقدم اولاً بأحر التهاني لكل سيدات العالم كل عام ونحن في أمن وسلام وتقدم وازدهار.

ثانياً تحية تقدير إلى كل رجل آمن بحقوق النساء وبقدراتهن على العمل والمشاركة في كل نواحي الحياة فكان من المشجعين لها ، ولأولئك الذين اتاحوا لهن الفرص مؤمنين بانهم جميعاً شركاء في العمل والبناء.
لان الوطن يحتاج للتحليق في فضاء التعافي والنماء بجناحين..

ثالثاً وفي هذه المناسبة التي خلدت ذكرى نضال النساء في العالم ،
ابعث تحية خاصة لمن هن جديرات بها في وطني ويستحقين الذكر في مثل هكذا مناسبات.

تحية إجلال واحترام وتقدير لتلك النساء اللاتي تحملن المسؤولية بسبب غربة أو وفاة او طلاق أو هجران الزوج، فكافحن وتعبن وصنعن رجال ونساء يعتمد عليهم في بناء الوطن..

إلى كل إمراة كفيفة أو من ذات الاحتياجات الخاصة شقت طريقها وسط كل المعيقات وبكل إرادة وضعت لها بصمة تخلد..

إلى كل طالبة علم رفضت التقاليد التي تحرمها حقها، وواصلت دراستها وتحملت المشقة لتحقق حلمها..

إلى كل موظفة تعمل وسط التهميش والاقصاء أو التمييز وبدون مستحقات ..

إلى كل إمرأة مبادرة في مجتمعها تسعى لتقديم الخدمات للناس وتعمل على تسهيل الاجراءات لوصولهم لخدمات الصحة والتعليم والقضاء والأمن وكل الخدمات الاساسية لا تريد شهرة ولاتبحث عن مال ويهمها مساعدتهم و إدخال الفرح والسعادة اليهم..

الى كل إمرأة تعمل بإخلاص على لم الشمل وتقريب وجهات النظر ورفض خطاب الكراهية والحقد وتسعى لايجاد سلام وطمأنينة وتعايش سلمي للجميع دون انحياز أو تمييز..

إلى كل إمرأة حملت هم هذا الوطن في كل مشاركاتها في المؤتمرات والورش والفعاليات وكانت رسالتها وقف الحرب في اليمن واحترام حقوق الإنسان وعودة الحياة الطبيعية.

إلى كل إمرأة وقعت ضحية للعنف فقاومت ونهضت
ولم تستسلم..

إلى كل إمرأة اجبرتها ظروف الحرب على النزوح أو مغادرة الوطن فأثقلتها الهموم ومع هذا مازالت قوية تتمسك بالامل وتبحث عن سبل العيش الكريم..

إلى كل النساء المكافحات في القرى والمدن كل التهاني والتقدير والفخر والاعتزاز بما قدمن..

إلى كل الحركات والمبادرات النسوية التي دافعت عن قضايا النساء والوطن وعملت على مناهضة العنف وصنعت الإنجازات العظيمة وسط كل هذا الدمار والوضع المؤلم.


امينة دائرة المرأة في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
8 مارس 2020م


في الأحد 08 مارس - آذار 2020 02:08:03 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3645