الحشيبري والفقيه.. يا لكثرة الأحزان
فائز عبده
فائز عبده

يا لكثر الفقدانات.. ويا لكثرة الراحلين.. ويا لتكاثر الأحزان والمواجع...!

للتو، عدت من قاعة عزاء الدكتور نبيل الحشيبري، بعد الصلاة عليه وتشييع جثمانه عقب صلاة الظهر، يومنا هذا السبت.

ومن فوري، عرفت أن صديقي الكبير الدكتور علي الفقيه، الكاتب الاقتصادي، توفي.

عرفته إنسانا رائعا، ندي الحضور، طيب المعشر، مرحا. قرأته ككاتب ناقد وخبير في مجال الاقتصاد، واستمعت إليه متحدثا مهموما بقضايا مجتمعه.

التقيت به آخر مرة قبل 3 سنوات. غير أني كلما مررت بالباص بالقرب من منزله، أتذكر نكاته الناقدة للوضع، وأمثاله المعبرة عن حال البلد، وأحوال الناس، ولازالت ضحكته الجميلة في ذاكرتي.

أتذكر أيضا مواقف ظريفة وقصصا ذات معان ومغاز، كان يحكيها كلما التقينا في جمعية الصناعيين اليمنيين.

وحتى حين كان يرقد في المستشفى الجمهوري، ذات انتكاسة صحية، وذهبت لعيادته هناك، وجدته بشوشا فائق الحيوية، لم يتخل عن شخصيته المرحة.

كما زرته يوما في منزله، وكان من أفضل وأجود المضيفين، ومن أكثرهم إمتاعا وسخاء في الحديث المفيد.

رحمة الله تغشى روحك يا صديقي، وخالص العزاء لكافة أفراد أسرتك الكريمة.

3/2/2018


في الأحد 04 فبراير-شباط 2018 08:52:50 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3459