اليمن آفاق الحل وخطر الضياع
محمد سعيد الشرعبي
محمد سعيد الشرعبي

في زحمة الأحداث الإقليمية والدولية المتسارعة وبعد عامين ونصف من الحرب، تحولت المعركة اليمنية إلى حرب منسية رغم أهوالها الإنسانية.

طالت الحرب في اليمن، وأصبح الحديث عنها مختزلاً في قضايا محدودة تحكمها أزمة الخليج، وعادت إلى الواجهة - مؤخراً - بعد اجتماع مجلس الأمن الدولي، والتحركات الراهنة للمبعوث الأممي.

وبين التعويل الشعبي على تحركات المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، وتطورات الأزمة الخليجية، وتعنت تجار الحرب يعتبر إنجاز حلاً سياسياً معجزة، ولكنها ممكنة إذا ضغط المجتمع الدولي. 

في قراءة سريعة للمواقف السياسية والتصريحات يبدو لي الحكومة الشرعية والتحالف العربي جاهزين لإنجاح مهمة المبعوث الأممي لإنجاز حل سياسي يبدأ من إبعاد الإنقلابيين عن ميناء الحديدة وتسليمه لطرف ثالث مقابل إيقاف التحالف للعمليات العسكرية في الساحل الغربي. 

على الضفة الأخرى، أعلن الإنقلابيون ترحيبهم بالجهود الدولية والإقليمية الهادفة إلى إنهاء المأساة، واشترطوا إيقاف ما يسموه "العدوان"، ورفع الحصار، و لم يبدوا التزامهم بوقف حربهم على تعز - مثلاً-، وتعنتهم يأتي نتيجة ارتباط قرار جماعة الحوثي بالممول الإيراني. 

يبذل مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وبدعم مجلس الأمن الدولي جهوداً لإيقاف مأساة اليمن بعد تفشي وباء الكوليرا وتزايد المآسي الإنسانية، ويتحدث عن خطورة إطالة أمد الحرب في البلاد، وتحولها إلى تجارة حروب رابحة لأطراف على ضفتي الجحيم.

هناك فرصة مواتية لإنهاء الحرب في اليمن، وإنجاز تسوية نهائية بناءً على مرجعيات العملية السياسية، وإنقاذ عشرين مليون من المجاعة والكوليرا، وتكمن المشكلة في أن قرار الحوثي بيد ملالي طهران، فيما قرار حليفهم صالح خاضع لسيطرته، وتقلبات مزاجة. 

وبين احتمالات نجاح أو فشل الحلول السياسية للأزمة اليمنية القائمة على مقترحات المبعوث الأممي، أضحت المعارك اليومية لقوات الشرعية ومليشيات الإنقلاب حرباً منسية، وإثارة الصراعات بين الحلفاء والخصوم وإطالة أمد الحرب يضاعف مآسي الحياة. 

كانت الحرب في اليمن إلى وقت قريب مثار اهتمام وسائل الإعلام والتحركات الدبلوماسية كونها معركة تخص الأمن القومي العربي، وأضحت اليوم في آخر سلم الأولوية السياسية والإعلامية العربية والدولية، وهذا ما يجعلها حربا منسية. 

والأنكى ما آلت إليه المعركة في اليمن، وتحولها من حرب مصيرية بين الشرعية والإنقلاب إلى موضوع لصراعات سياسية وتجاذبات اعلامية داخل تحالف استعادة الدولة، ووصلت إلى تأجيج الرأي العام ضد التحالف. 

عزفت وسائل الإعلام العربية عن تغطية أحداث الحرب والأزمات الإنسانية في اليمن، ويقتصر اهتمامات بعضها على فتح الملفات الإنسانية والعسكرية وإثارة المخاوف الشعبية من أهداف غير معلنة لدول التحالف العربي. 

التشكيك بالنوايا والأهداف، وقلب حقائق واقع اليمن، وحرف مسار المعركة، وتغول الجماعات المسلحة على حساب الدولة يبدد وجود الشرعية ويعقد علاقتها مع التحالف، ويعزز سقوط البلد بيد التنظيمات الإرهابية، بحسب تحذيرات المبعوث الأممي. 

إذا كانت اليمن ستذهب إلى مرحلة الضياع، وحروب الجماعات المسلحة، وقبل سقوطها بيد الإرهاب، فمن الأفضل إنجاز تسوية قبل وقوع الفأس بالرأس، وهذا الخيار الأنسب والآمن لليمنيين وجيرانهم في الخليج.


في الخميس 20 يوليو-تموز 2017 11:29:51 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3304