نهم.. حرب تحركية أم حرب تحريرية؟!
غمدان أبو أصبع
غمدان أبو أصبع

 منذ عام ونحن نسمع عن حروب طاحنة في نهم الا انها حرب يكتنفها الغموض رغم ما تتناقله وسائل الاعلام عن انتصار الشرعية لتعلن مواقع الحوثي وصالح عن استعادة المواقع الذي دخلتها القوات الحكومية من قبل قوات صالح والحوثي لتعود القوات الحكومية لاستعادت ما خسرته.

 وعلى هذا الحال ظلت جبهة نهم تشهد كر وفر وكأن جبهة نهم ليس معركة كسر عظم كما تخيلها العديد من المراقبين العسكريين والسياسيين، فنهم جبهة تحريك واثارة الراي العام اليمني اكثر من كونها حرب لاستعادة العاصمة.

 فالشرعية والحوثي يعلمون ان بلوغ الشرعية مشارف ارحب ودخولها ستنفض ارحب ضد الحوثي بعد الاذلال الذي مارسه الحوثي على ابناء ارحب ولهذا تزداد قناعتي ان جبهة نهم يستخدمها التحالف والمجتمع الدولي للضغط على جماعة الحوثي لتحقيق تنازلات اكثر من كونها حرب لاستعادة العاصمة كما يسوق الاعلام التابع للشرعية وليس كما يسوق اعلام الحوثي ان قوات مقاتليه هو من يعيق تقدم الشرعية والتحالف في ظل غطاء جوي كثيف.

 فمن يعبر الفرضة نهم لا يعجزه نقيل بن غيلان ومن يصل مشارف ارحب لا يعجزه دخولها ولن تصل الشرعية ارحب مالم تمنح ضوء اخضر ستظل جبهة نهم تعيش حروب تحركية لفترة طويلة طالما اللاعب الدولي والاقليمي لم يتخذ قرار نهائي في دخول العاصمة صنعاء.


في الثلاثاء 21 مارس - آذار 2017 09:43:03 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3152