ثقافة موت لا ثقافة للحياة
غمدان أبو أصبع
غمدان أبو أصبع

شكلت حركة الحوثي منذ دخولها ساحة التغيير ازمة فكر الا أن رواد الساحة لم يلاحظون هذه الازمة القاتلة التي تعيش في عقول واذهان القادمين من كهوف التاريخ رغم وضوح ثقافة الموت التي تحملها تلك الجماعة.

 فمفهوم الحياة في أبياتهم غائبة وللاسف لم يأخذ ثوار الساحات في اولوياتهم كشف خفايا وابعاد وتطلعات جماعة الموت القادمة من الكهوف التي لم تستطيع الخروج من عصور صفين والجمل، فتلك الجماعة لم تعيش المتغيرات التي شهدتها البشرية لتؤمن بالدولة والديمقراطية والعيش المشترك فهي لم تصل بعد الى القرن الواحد والعشرين ولا حتى القرن الثامن الميلادي، فكيف انطلت على رواد الساحة القبول بهم واستقبال من مازال يعيش في غياهب الجب.

فمن يجهل العقول التي تتعامل بها جماعة الحوثي مع كل صاحب راي وكل انسان يطالب بحقوقه فليعمل زيارة الى اليمن عندها سيعرف ان الحوثي والمدرسة التي ينطلق منها لم تعي ماهي الدولة ولا ما هو القانون المنظم للحياة الانسانية ولاماهي الالية التي تتعامل بها الامم مع قاطنيها فشعار الموت وغياب مفهوم الحياة في ادبيات الحوثي دلالة على واقع الازمة الاقتصادية التي تفتك باليمن واليمنيين ومع ذلك لا يكترث لتلك المعاناة بل يعمل على تزايدها وتفاقم المعاناة للانسان اليمني فمن يحمل ثقافة الموت لا يبني شعب بل يدمره ومن يحمل شعار الحياة لشعبه يعمل على خلق تكافل وتوائم اجتماعي يضمن من خلاله بني شعب راقي خالي من امراض الكراهية التي نبذتها الامم بينما يجسدها الحوثي .


في السبت 25 فبراير-شباط 2017 12:20:24 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=3105