الحق الأعزل والباطل الأرعن
محمد سعيد الشرعبي
محمد سعيد الشرعبي

في عز إشتداد حملات التخوين والتهم الجاهزة بحق القوى المدنية المناوئة للإنقلاب من قبل شركاء في جبهة الشرعية تطلق دعوات بين حين وآخر لوقف المعارك الجانبية.

وأتمنى ممن يطلقوا الدعوات الحريصة أو المغلفة بالحرص على وحدة الصف تكليف أنفسهم مراجعة أسباب المعارك العبثية التي تشعلها مطابخ التخوين والتهم والمكائد.

تتكاثر المشاكل اليومية في ظل تزايد كوارث إنفلات الأمن في مدينة تعز، والاستقواء بالسلاح على القوى المدنية، وتغييب مؤسسات الدولة تزامنا مع استمرار عصابة المافيا في فرض سلطتها على المحافظة.

واجب كافة القوى السياسية الانحياز غير المشروط إلى مطالب الشعب، والوفاء لتضحيات الأبطال بإعادة دور مؤسسات الدولة، وضبط الأمن، والدفع لإستكمال دمج أفراد المقاومة بالجيش الوطني بعيداً عن قذارة الشغل الحزبي والمناطقي.

أما الصراعات بين المتحزبين أو الناشطين المستقلين فلن يتوقف قبل معالجة الأسباب التي أشعلت نيرانها، والخيار الأنسب لإخمادها يبدأ من تفعيل المؤسسات، وإنهاء سلطة المافيا (عصابات مصالح ولوبيات فساد).

على الجميع إدراك أهمية النقد الحريص على وقف الأخطاء، ومنع الكوارث، واقتتاعهم بمغادرة مرحلة العبث، واستشعار خطر الاستقواء بقوة السلاح على القوى المدنية.

وفي كل الأحوال، بين الحق الأعزل والباطل الأرعن مسافة بسيطة، والحريص على وحدة الصف المقاوم لن ينحاز للباطل المغرور بقوة السلاح و أبواق التهم والتخوين.

وأكرر التأكيد على بعض النقاط :

_أي جماعة تعد معارضتها خيانة، وانتقادها خروجا عن الإجماع، والمطالبة بتفعيل مؤسسات الدولة شقا للصف جماعة إنقلابية تنسف تضحياتها بشرور تناقضاتها وممارستها.

_اي فرد أو حزب يخون ويتهم الآخرين بسبب رفضهم الإنفلات الأمني، و انحيازهم لمطلب استعادة مؤسسات الدولة يشارك المافيا جرائمهم القذرة ضد الحريات والحقوق.

_إذا لم تتوقفوا عن تخوين الآخرين ظلما وعدوانا فلا تنزعجو ممن يكشف قذراة أفعالكم، وخطورة ألاعيبكم، ولو كان الوقت غير مناسباً في نظركم.

_حين تغريك قوة السلاح فلا تظن المعركة بندقية ستمكنك فرض إرادتك على الأطراف المدنية والقوى السلمية المناهضة للإنقلاب.

_البندقية ليست نهاية الكون، والباطل سينهزم مهما كانت قرته، وسيظل وعي الشعب صخرة تنكسر عليها كافة مشاريع الموت والغلبة.

_الإرهاب الفكري لن يوقف رفض الأحرار لكل أشكال الظلم والطغيان والغطرسة بحق المدنيين أو شركاء النضال في دورب التحرير واستعادة الجمهورية.


في الخميس 15 ديسمبر-كانون الأول 2016 11:40:12 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2985