ما المطلوب لإيجاد إعلام ناجح وفاعل ؟
د. وديع العزعزي
د. وديع العزعزي

لا يمكن بحال من الأحوال أن نحقق اليوم النجاح المطلوب لرسالتنا الإعلامية من دون أن ننظر إلى ماضينا ونستلهم الدروس و العبر، لا أن نستمر في تكرار الأخطاء. ولا يمكن لنا أن نتجاهل أننا اليوم نجابه مشروع طائفي وعنصري يمتلك امبراطورية اعلامية ضخمة ، وهو في مواجهة مشروع الدولة المدنية والاتحادية يستثمر كل وسيلة إعلامية ويسخّر الفكر والمال للتفوق عليه ، في الوقت الذي يعيش فيه إعلام مشروع الدولة المدنية والاتحادية حالة ضعف وتشتت ويفتقد الى الرؤية و الاستراتيجية و الأساليب و الامكانيات المالية والفنية والبشرية المناسبة.

المتأمل يدرك أن هناك تشتيت في الجهود على المستويات الرسمية والمؤسسية والتنفيذية ، و إن ما ينفق من مبالغ على المؤسسات الاعلامية لا يتناسب مع حجم الوظيفة والدور المطلوب من الاعلام في هذه المرحل الحساسة والصعبة ، وبالتالي فإنه من أجل سياسة إعلامية ناجحة يجب ألا تقل في حجمها نسبياً عما يتم إنفاقه على المجالات السياسية والعسكرية ، فالنجاح في هاذين المسارين مشروط بنجاح الإعلام ، ومن هنا فإن من العناصر المهمة في الحكم على تميز هذا المشروع أو ذاك هو تميز إعلامه وقدرته في عرض قضيته ، وتسويقها والدفاع عنها وبما يسهم في رفد المسارين السياسي والعسكري للمشروع. 

السؤال المطروح الآن : ما المطلوب لإيجاد اعلام ناجح وفاعل؟

الجواب بطبيعة الحال: المطلوب هو صياغة وتطوير رؤية اعلامية ، تأخذ في الاعتبار عدة عوامل من أهمها:

1- إدارة كفؤة .

2- سياسة اعلامية واضحة.

3 ـ الفكرة الناجحة.

4 ـ الأسلوب الأمثل.

5 ـ الوسيلة الجيدة.

6- خطاب متزن و واقعي .

7- كادر محترف.

8- المال المناسب.

ومتى ما تحققت هذه العوامل ، وكانت في المستوى المطلوب ، استطاع الإعلام أن يكوّن مؤثراً وفاعلاً .


في الثلاثاء 20 سبتمبر-أيلول 2016 09:57:18 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2796