الجهل المقدس ل"طحاطيح اليمن ": عن "كسا" فتاة النشمة و " أسياد القرآن الناطق " !!
أروى عبده عثمان
أروى عبده عثمان

يوجد مجتمع بقري فعلاً ، مواز لمجتمع البشر ومؤسس بذات الطريقة " من كتاب العنف المقدس "رينيه جيرار"

الخرافة المنفلتة في مجتمعنا اليمني لم تبارح ثقافة "القطرنة" لحكم الأئمة بالأمس وحكم أحفادهم اليوم وتوارث تركة " التختة المقدسة " .. فبرغم قشور بهرجة التحديث في يمن الألفية الثالثة ، إلا أنها لم تمس الأعماق ، فمازال تكريس ثقافة القطرنة المتلطية بالمقدس ، قداسة العرق الإلهي للمُلك والثروة قائمة حتى اليوم ، وتأملوا القطرنة في مناهج التعليم ، وفي خطاب المسجد والسياسة بما فيه البرلمان ولا تنسوا ما يطلق عليهم ب"النخبة " ..

للوهلة الأولى يبدو التشابه بين قطرنة مليشيا "القرآن الناطق – الأخوين الحوثي " و فتاة النشمة "كسا" التي لم تبلغ الثامنة من عمرها ، و ضجت بخوارقها فضاء اليمن والخليج وقدرتها على علاج الناس بالخرافة (ماحدث ويحدث طبيعي فمجتمعنا يعتاش بالخرافة بل ويتوارثها كمقدس ) لكن تتبدى الفروق الكبيرة بين قطرنة "النشمة" و"مران " . الفرق بينهما ، أن الطفلة "كسا" بلا عرق مقدس خالية من دسومة ولاية البطنيين ، لم تحلم بمُلك وسيادة ، مُلكها السيادي ألا يقترب الفقر من بابها ويتغول على معدة أسرتها الخاوية ، ولذا أكتسى مسلكها بالسلمية .

على العكس من قطرنة "الإمام " وأحفاده الضاربة بصلف وعنجهية لبطنية العرق والنسب والولاية ، لليمن أرضاً وإنساناً كجباية كرعية وخدم لهم وللعائلة و "الطائفة الإلهية" ، ولتثبيت ولاية القطرنة شنت الحروب على مدى قرون ، حتى 21سبتمبر2014 وحتى هذه اللحظة ، جديد قطرنة الأحفاد " الأخوين حوثي" أن أدخلوا القرى والأرياف في حروب القطرنة المقدسة .

لكن ثمة مشترك بينهما : الشعب الغارق في القطرنة كطوق نجاة ، هم أولئك الذين تزاحموا بالمئات عند باب بيت الطفلة "كسا" في النشمة ، وهم أنفسهم الذين يقاتلون ويقتلون ويشنون الحرب ، و يتكدسون بالآلآف في المقابر الجماعية والتمييزية بين "المقطرن الزنبيل "و"المقطرن القنديل" هذا الولع بالموت والإستشهاد للدفاع عن "القطرنة" تأتي بإشارة من شبيحة القرآن الناطق المتكوم في جرف سلمان ، وزعيم الشبيحة المنفلتة والمصكوكة بشهوة الدم والسلطة "صالح " في ميداني الستين والسبعين ولا نستثني شارة شيخ القبيلة والمفتي والجنرال " اللُحمة الوطنية " الأشد قطرنة !!.

ولا يغيب عن بالنا من كرنفال الجمهور المقطرن "النخبة المقطرنة" : السياسي والمثقف ورئيس الحزب ورئيس الجامعة والأكاديمي ، والحقوقي ، والأديب والصحفي والمهندس والفنان ، وأستاذ الفلسفة والمنطق ، وأتباع ماركس وأنجلز وجيفارا وو..الخ .

فروق أخرى :

فرق آخر بينهما هو أن فتاة النشمة "كسا" تقطرن المترددين عليها بإعطائهم بعض الحروز والتباخير لطرد الجن والأرواح الشريرة وبالأعشاب والتمتمات القرآنية فيما الأخوين " الحوثي " يقطرنون الشعب بجعب الجهل والتجهيل والكاتيوشا ، والصرخة ، والتفجير والتهام الدولة والبنك والمؤسسة والقانون والدستور ، ابتلاع الدنيا والآخرة .. بل ويصنعون في الثانية مليون جني يتكدسون في كراتين وقراطيس وشوالات ومشمعات ،قصع وأتناك وبراميل يتطايرون كالشرر يفجرون ويتفجرون بزرار زامل وخيار استراتيجي ، و" قد أعذر من أنذر"و"ياشعبي العظيم " ، ..الخ من مفردات الحرب والموت ..

- "كسا" بكامل عدتها من الجن والعفاريت والأعشاب والتباخير والحروز ، لم ترق قطرة دم حشرة ، فما بالكم بإنسان ، فقط" 500" ريال للمعاينة لا أكثر .

- "كسا" لم تكلف الدولة فلسا واحداً بل أن الدولة لم تصل إليها مطلقاً ، من أي خرم دولة ، من اللقمة ، إلى المدرسة ولا المستشفى والطريق .. يعني "كسا" عارية من الدولة ..

- فتاة النشمة ليس في رأسمالها " المهدي المنتظر " ، ولا علي بن أبي طالب وعياله الحسن والحسين ، ولا معاوية وعياله ، وكتائب النار والمذهبية والطائفية التي تقتتل وتقتل منذ أيام "السقيفة " وحتى اللحظة ، رأسمالها "فطيرة " و"جعنان لبن" وقليل وزف ، وقلم ، وشروب لخفض الحمى ..

- فتاة النشمة تذهب إلى الجبال و ترى الناس وتقابلهم بما في ذلك الجن ، أما عبد الملك الحوثي ، فهو يعرج وبلا نقاط تفتيش ولا هوية من السماء إلى الكهف ، ويعرج من "قم "إلى الحوزات والعودة إلى مران لتأسيس المقابر الواسعة "استراتيجية الشهداء والاستشهاد " ثم نشرها على بقية المدن "المقبرة الجماعية " لليمن ، بل أن مليشيات الجن والعفاريت الذين يقبضهم ويصرفهم كجده " أحمد يا جناه " يظهرون بعد أن يأخذوا تعليماتهم من الملالي /الجن المسلح قاسم سليماني ، والخامنائيات ، والزعيم ، ليقودوا حروب الملك والاستملاك في الميدان ، وعلى طاولة الحوار والمفاوضات ..

- "كسا" وحدها تعتلي الجبال لا تحرسها كائنات من الجن أو الإنس ، بينما الجن من " نواني " اللجان الشعبية والثوار "العويلة " ممن كانوا في ساحة التغيير ، ترى الجني المسلح وهو يتأبط الشارع و المقوات والبقالة والرصيف والمدرسة والجامع والبوفيه ومطعم العصيد والسلتة وهو " مبجبج" بالسلاح والعتاد من "شاصات الله" ، يتكلم بعنجهية مفرطة عن الحسابات البنكية بهم وبعائلاتهم ، وعن العمارات والفلل والسيارات والمولات وتهريب الوقود و". .." ففي 2011 وفي ساحة التغيير كان الهيكل العظمي الثائر لا يمتلك "50" ريالاً ، أما اليوم فالدولة بقضها وقضيضها في بُجمته وجيبه وقعر جزمته ، انها بركات قطرنة السوق السوداء والخضراء لطحاطيح "مع ربي جهادي" ..

- فتاة النشمة تكشف عن السرق ، واللصوص وترسل شياطينها للقبض على الأشرار ، بينما آيات الله من "حنشان الضمأ " هم القبضة اللصوصية الأمنية لابتلاع الفرد والدولة والمجتمع ، الأخضر واليابس ، الحقل والمقبرة ، الدنيا والآخرة ..

- فتاة النشمة ، لا تعرف علي بن أبي طالب ، فقط تعرف الحاج علي طالب الدُخن راعي الغنم ، ولا تعرف فاطمة الزهراء بل تعرف فاطمة علوان التي تصنع القصيص وتبيعه في سوق النشمة ، ولا تعرف من الزنيبيات سوى زينب بنت العُري التي تجوب الجبال بحثاً عن ولدها الذي أخفي قسرياً قبل 30 عاماً ، وتعرف عائشة رفيقتها في الرعي واللعب وجلب الماء ، "كسا" أيضاً ، لا تعرف من عبدالملك سوى عبد الملك الحطاب ومُجبر الأكسار ، ولا تعرف من حسين سوى أغنية بهجة اللعب: " حسين ياحسين ، يانادش القعشتين ..الخ" ، ولا تعرف من الزامل سوى زامل جدها الفلاح : " دق شريمي دُق" ..

حتى في الخرافة والجهل المقدس ثمة فرق بين "كسا" طفلة النشمة ، وعراة صُرّاخ الموت والنهب والفجيعة ..

تبقى نقطة أخيرة، أن وعاظ السلاطين أفتوا بتكفير "كسا " الطفلة التي لم تتجاوز الثامنة ، واطلقوا تحذيراتهم المسعورة منها في المساجد المقطرنة والإعلام المقطرن ، ك "أن من يذهب إلى الطفلة الكاهنة فإيمانه وعقيدته في خطر ، ولا تقبل صلاة من أتى اليها " 40" ليلة ..الخ .. لكنهم _أعتكموا - لم يطلقوا كلمة على فاشية القرآن الناطق التي تدمر وتستبيح كل شيء ، بل على العكس ، لقد أفتى كبيرهم بأحقيتهم بالخُمس _ الله يخزيه_ بل حتى الحصار والقتل في تعز ، تضامنوا معها بلغة اللوغاريتمات الربانية علامات الاستفهام ، والتعجب ، ونقاط بلا حروف وأسطر ، أي بلغة التُقية : " اخلط يافقيه كله حقنا " و" يرعي مع الراعي ويعقر مع الذيب " ، أخزاهم الله بحق خواتم رمضان ..


في الإثنين 27 يونيو-حزيران 2016 11:59:54 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2644