لأجلك يا تعز..
د. وديع العزعزي
د. وديع العزعزي

لأجلك يا أغلى المدن عيوننا ترحل اليك كل يوم ، ولأجلك يا أغلى المدن ندعو الله كل يوم كي يعود لك السلام والأمان.

ثمة تحية ، بل كل التحايا يجب أن توجه الى أهلنا الصامدين في تعز بوجه العدوان وتحت قصف مليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح. يقذفوا سمومهم المميتة والحارقة على كل معالم الحياة فيها… بل يقذفون سموم سيدهم ويقتلون و يدمرون ويصطادون زهوراً شذاها يبعث الأمل بمستقبل الوطن…تبّاً لكم هل فكرتم أن لعنة تعز وشهدائها الأبرار ستتبعكم إلى مالا نهاية ؟

هل نسيتم أن أولادكم سَيُعَرّفون بأولاد القتلة ، وبما ورثّتموه لهم من إرث القتل وسيقال عنهم أولاد المجرمين والقتلة. حتى أولادكم سيلعنونكم على هذا الإرث … ذاكرة الوطن لن تنسى ما تفعلوه من أجل حماية عصابات عنصرية طائفية.

لن ينفعكم شيئا فتعز ثورة مستمرة و ستبقى سائرة في طريق النصر بدماء شبابها و شيبها، بدماء نسائها و رجالها ، وبدماء صغارها وكبارها

تعز يا وجع عمري وتاريخي ،هاهي أشجار التوت تعرت ، تُرى من يستر سوئتها ، والأوراق احترقت ، سيكتب الزمان أنه كان يا ما كان عن مدينة لم تكسر شوكتها مليشيات حوثية ولا قوات عفاشية ، هذي هي تعز مدينة السلام والحب والعلم والثقافة درة المدن ولؤلؤة الوطن.

يا أبناء تعز وأيها الشرفاء في كل الوطن أصعدوا الى القمر وقولوا ملء الفم وليسمع الكون كله صوتكم أن تلك المليشيات جعلت الشهر الفضيل في تعز شهر إبادة بدل أن يكون شهر عبادة .

 اقصفوا تعز كما تشتهون، دمروها كما ترغبون

فلن تكون تعز الإ كما هي تريد صامدة حرة عزيزة كريمة .


في الجمعة 10 يونيو-حزيران 2016 04:03:58 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2603