الوحدة الاتحادية ..!!
ابتسام ابو دنيا
ابتسام ابو دنيا

نسمع كثيرا بعض اﻻخوة الشماليون يعبرون عن امتعاضهم و انزعاجهم من انفصال الجنوب يوم ال 22 من مايو.. ويردنا الكثير من اﻻتصاﻻت والرسائل وحتى بعض المنشورات علي شبكات التواصل اﻻجتماعي التي تتحدث عن ما يشاع ويقال ان هناك مؤامرة تدعمها الامارات ﻻنفصال الجنوب وكل تلك الرسائل والشائعات التمويهية و البعيدة كل البعد عن الواقع ... ونود هنا ان نوضح لهم حقيقة مجريات اﻻحداث ونقول : إن هذه هي نفس قراءة صالح والحوثي اللذان يتجاهلا عدوانهما زاعمان انهما يقاومان عدوان خارجي وهكذا يتمسكان بالنتيجة ويتجاهلا السبب فلولا عدوانهما على الشرعية وعلى الجنوب خاصة لما كان هناك عدوان. .. كما نقول ايضا الم تتخذ المكونات السياسية بالإجماع قرارا بأن حرب صيف عام 1994م ألغت الوحدة الاندماجية السلمية التي تحققت 1990م ..؟؟؟!!! ولذلك تم الاتفاق على وحدة اتحادية بعدة أقاليم وهذ ما تضمنته وثيقة مخرجات الحوار الوطني .. وعلى ضوء ذلك تم الاتفاق على فترة انتقالية للتهيئة و اعداد الدستور والاستفتاء عليه وبناء الدولة الاتحادية وفقا للمخرجات الحوار الوطني .. كما انه طالما وقد تم اﻻتفاق على الوحدة الاتحادية بدعم من المجتمع العربي والدولي وان الوحدة الاندماجية انتهت إذن فإن أي قرار يتخذه اﻻخوة الجنوبيين بتوحيد صفهم كاقليم جنوبي حتى لو أعلنوا دولتهم فإن العالم لن يعترف بهم وسيقول لهم يجب عليكم الالتزام بمخرجات الحوار الوطني ، واﻻخوة الجنوبيون يعلمون ذلك جيدا .. وسيقولون من حقنا ترتيب إقليمنا كي ندخل باتفاق جديد في وحدة اتحادية تضمن ما تم الاتفاق عليه ... إذا فلا بد من قيادة موحدة تمثل الجنوبيين في التوقيع على دولة اتحادية تضمن عدم الانقلاب على الدولة باستخدام القوة مرة اخرى .. فتجربتهم مع الشمال مريرة وقاسية.. تارة يتحالف المؤتمر الشعبي العام بزعامة عفاش وحزب الإصلاح في الحرب اﻻولى حرب 1994م وهي حرب الثلاثة منافذ لهروب شركاء الوحدة السلمية ، وكانت النتيجة إلغاء الوحدة الاندماجية وبيع 1.23مليون كم مربع للتوسعية الكبرى متمثلة في فناء اليمن بكسر الفاء(نجران وجيزان)و40 كم على طول الحدود الجنوبية و20 كم على طول الحدود الشرقية. وتارة اخرى الحرب الثانية حرب المنفذ الواحد حسب إعلان عفاش في بيان حربه التي نفذها ايضا المؤتمر الشعبي العام بالتحالف مع أنصار الله عام 2015م دون أن يمتلكوا ادنى شرعية تسمح لهم بهذه الحرب الظالمة وخاصة انهم ضمن من وقعوا على قرار إلغاء الوحدة الاندماجية.. فإن قيام اﻻخوة الجنوبيين بتوحيد صفوفهم وانتخاب قيادة لإقليم الجنوب يعد أهون بكثير من مآلات الحرب الأولى ... وان أي ردود فعل من الشماليين وفقا لما ذهبت إليه تلك الرسائل والشائعات التي تظهر أن العفافشيون والحوثيون سيسعون سعيهم لتقديم الوعود لاقتحام الجنوب بالقوة وهدفهم من ذلك ليس اﻻقتحام الفعلي بل الهدف منه العودة إلى سدة الحكم وتحقيق حلم العودة إلى الجمهورية العربية اليمنية وسيدفعون الجنوبيين إلى تشكيل دولتهم المستقلة بكل قوة .. واستدل هنا بتلك الفتوى الجديدة التي صدرت يوم امس لبعض علماء عفاش والحوثي عن وجوب محاربة اﻻمريكان في الجنوب الي اخر ماتضمنته تلك الفتوى المزعومة . هنا اقدم نصيحة لهؤلاء اﻻخوة واقول لهم تريثوا فالرئيس الشرعي لا يزال معترفا به محليا واقليما وعربيا واسلاميا ودوليا وأي إضعاف للشرعيته هي تقوية للانقلابيين فحذاري حذاري حذاري .. ان تنجروا وراء تلكم الشائعات. فحافظوا على مخرجات الحوار الوطني و تمسكوا بها لتتحقق الوحدة الاتحادية المتكافئة بين اقليمين وعلى الشماليين أن يرتبوا لإقليم أو أقاليم ما لم فسيكون اﻻخوة الجنوبيون قد سبقوكم وحسموا أمرهم وانتم ﻻتزالون محلك سر ..


في الجمعة 20 مايو 2016 12:38:41 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://www.alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alwahdawi.net/articles.php?id=2550